بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل اللواء المتقاعد رياض حسن الحنتولي (أبو ثائر)

0
134

(1939م – 2020م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                                        7/1/2021م

المناضل/ رياض حسن موسى الحنتولي من مواليد جنين بتاريخ 20/9/1939م أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية وسافر إلى يوغسلافيا لدراسة الطب في جامعة بلغراد حيث نشط طلابياً خلال دراسته وترأس فرع الاتحاد العام لطلبة فلسطين هناك، على أثر هزيمة حزيران عام 1967م ترك دراسته في السنة الرابعة وألتحق بحركة فتح بعد الهزيمة النكراء مباشرة حيث عمل في جهاز الرصد الثوري بالأردن، وبعد أحداث أيلول الأسود عام 1970م انتقل إلى الساحة اللبنانية حيث عمل في إحدى قطاعات قوات العاصفة وفي العام 1972م انتقل للعمل في جهاز الأمن والمعلومات حيث كلف بدوائر التحقيق والأمن الخارجي والذي بقي مسؤولاً عنه فترة طويلة.

غادر المناضل/ أبو ثائر بيروت إلى تونس عام 1982م بعد اجتياح إسرائيل للبنان مع قيادة الجهاز وساهم تحت قيادة الشهيدين/ هائل عبدالحميد وصلاح خلف في بناء الأجهزة الأمنية بين فلسطين والعديد من دول العالم.

رفضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عودته إلى أرض الوطن عام 1994م مع عودة قوات الأمن الوطني، إلا أنه عاد عام 1996م كعضو في المجلس الوطني الفلسطيني وساهم في إنشاء جهاز المخابرات في المحافظات الشمالية حيث كلف بمهمة مساعد رئيس الجهاز وحتى تاريخ تقاعده.

تقاعد اللواء/ رياض الحنتولي (أبو ثائر) عام 2005م.

اللواء/ رياض الحنتولي فدائي الأمن الخاص رجل الالتزام والأخلاق الحسنة، رجل المهمات الصعبة في الزمن الجميل الذي عايش القيادات التاريخية وعمل معها بصمت وهدوء للحفاظ على أمن الثورة والمسيرة، طيب الذكر والعزيز على القلب والرجل الذي أحب الناس وأحبوه أحد العقول الأمنية الفلسطينية المتميزة، كان رجل صلباً فتحاوياً حتى النخاع وصاحب تاريخ مشرف.

اللواء/ رياض الحنتولي متزوج وله من الأبناء (ربيع سفير دولة فلسطين في الجبل الأسود، وهايل وأبنة).

أنتقل اللواء/ رياض الحنتولي إلى رحمة الله تعالى صباح يوم الثلاثاء الموافق 7/1/2020م بعد صراع مع المرض اللعين لم يمهله طويلاً وشيع في محافظة جنين بعد الصلاة على جثمانه الطاهر بمراسم عسكرية حيث حمل النعش على أكتاف رفاق الدرب من قوات الأمن الوطني الفلسطيني ووري الثرى في مثواه الأخير.

رحم الله اللواء المتقاعد/ رياض حسن الحنتولي (أبو ثائر) وأسكنه فسيح جناته.

هذا وهاتف السيد الرئيس/ محمود عباس (أبو مازن) السفير/ ربيع الحنتولي معزياً بوفاة والده اللواء/ رياض الحنتولي (أبو ثائر) سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.

ونعت الهيئة الوطنية للمتقاعدين العسكريين بخالص التعازي والمواساة فقيدهم المرحوم المناضل اللواء/ رياض الحنتولي (أبو ثائر) من الرعيل الأول للثورة الفلسطينية وشارك في معاركها مدافعاً عن القرار الوطني المستقل والقضية الفلسطينية، سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته ويلهم أهله وذويه الصبر والسلوان.