باسل صالحية هوسنا وادخل في قلوبنا الشك نريد توضيح من قيادة القسام أوضح مما أصدرت

0
2029

كتب هشام ساق الله – منذ امس وانا أعيش حالة من الهوس والغضب والقلق مما تحدث به احد قادة حركة حماس وكتائب القسام باسل صوالحة “أبو عماد الطيار” أو “صهيب الرومي” تحدث عبر 4 فيديوهات جعلنا نعيش بحالة تخبط وهوس هل هذا صحيح معقولة مايقوله استمع له باهتمام رغم اني لا اعرفة وسالت عنه احد من كوادر حماس وقال لي انه احد قادة القسام بالقطاع معقول ما قالة ولم نسمع أي رد من قيادة حماس او القسام عما يجري .

أصدرت حركة حماس بيان لا اعرف مدى صحته ولكنه لم يصدر عن جهه معروفة من القسام او من قادة حركة حماس وماورد به غير مقنع وجعلنا نشعر ان هناك خلافات كبيرة وهوة واسعة بين قيادات الحركة هل نعيش في روسيا العظمى او في دولة كبيرة حتى نصدق ما يحدث عندنا ان ما يقال يحتاج الى توضيح ام ستجعلنا حركة حماس ننتظر حتى نرى الجيش الصهيوني بيننا .

هذا الرجل قلب مفاهيم كثيرة في روسينا طكنا نعتقد ان المقاومة مختلفة عما يقول وكنا نعتقد اننا نعيش حالة امنية صعب اختراقها من قبل العدو الصهيوني وان الحدود المترامية لقطاع غزه مؤمنه بالمجاهدين وقوى الامن وان الوضع تحت السيطره للأسف قلب كل شيء برؤسنا طلع الكيان الصهيوني يحضر لنا شيء كبير ورايحين جايين على غزه دون ان تمسكهم المقاومة وتلك المناورات التي حدثت مؤخرا كلها استعراض شطر بطر .

الرجل تحدث عن انفاق للجيش الصهيوني يتم حفرها وهي موجوده وعناصر الجيش يدخلوها ويزوروا غزه ويعودوا دون ان يشعر بهم احد وللأسف لا يتحدث عن مكان واحد بل عن مئات والاف الأماكن ويتحدث عن جيش من العملاء واشياء تهوس وتجعل العقل يشت ويخرج من مكانه ويتحدث الرجل عن أسماء قيادات للقسام وقيادات بالمكتب السياسي لحركة حماس تم احاطتهم بما يقول دون ان يتحركوا او يحدث أي شيء .

انا أطالب باسم المهوسين والمتأثرين بما قالة هذا الرجل توضيح واضح من قيادة حركة حماس يصدر عن مستوى سياسي او عسكري واضح ويقوم بتفنيد مايجري وان يقول لنا حقيقة ما يحدث فهذا الرجل زعزع ثقة المواطنين العاديين وافقدنا الثقة بالمقاومة وبكل ماكنا نعتقد انه مختلف كثيرا وادخلنا في حالة هوس شديد هل مايقوله سيحدث قريبا .

حسب ما قامت وسائل الاعلام بالكشف عنه فالرجل  هو باسل محمد حسن صالحية (أبو محمد صالحية) ومسماه العسكري “أبو عماد الطيار” أو “صهيب الرومي” مواليد   مدينة خانيونس، ويسكن منذ سنوات في منطقة الدعوة بالقرب من مسجد الاخلاص وسط قطاع غزة انضم إلى حركة حماس عام 1979، ثم للجناح العسكري عام 1985، وله عدة مؤلفات عسكرية. وفق مقطع الفيديو.

كما تحدث صالحية عن تفاصيل دقيقة عن عدة حوادث اختراق قام بها الجيش الاسرائيلي داخل قطاع غزة، قام مروان عيسى بوقف لجان التحقيق حولها، بالاضافة إلى ما حدث مساء يوم 5/5/2018 في حادثة انفجار مقسم اتصالات الزوايدة المركزي لكتائب القسام وسط قطاع غزة، حين حاول مهندسو القـسام تفكيك غرفة التجسس الخاصة بالشاباك، وأدى الانفجار الذاتي للغرفة إلى استشهاد 6 من مهندسي وحدة الاتصالات في القسام، وعلى رأسهم محمود الأستاذ، أبرز مهندسي الوحدة المستهدفة.

هذا بيان صادر عن قيادة القسام وصلني عبر صفحات الواتس اب لم يقنعني كثيرا

بخصوص ما تم نشره من قبل الأخ باسل صالحية فإننا نود طمأنتكم والتأكيد القاطع بأن ما أشار إليه وذكره من معلومات وسيناريوهات مزعومة قد تم فحصها سابقا بشكل حثيث ودقيق، وتبين أنها معلومات افتراضية موهومة وغير صحيحة بالمطلق، ولا رصيد لها على أرض الواقع بأي حال من الأحوال.

كما أن المعلومات والتفاصيل الخاصة التي زعمها فيما يخص الجهاز العسكري هي *كلام باطل ومكذوب بالجملة*، مع العلم بأن الأخ صالحية مجمد من العمل في الجهاز العسكري منذ نحو عام بناء على قضايا وتجاوزات خطيرة تخصه شخصيا..

وبناء عليه فإن الأخ بنشره لهذه المعلومات المضللة والتي من الممكن أن تشوش وتؤثر سلبا على الجبهة الداخلية للمقاومة قد عرض نفسه للمسائلة والعقوبة التنظيمية والقضائية..

إخوانكم/ قيادة كتائب القسام

 

https://www.youtube.com/watch?v=_Sa1EmQvaqc

 

https://www.youtube.com/watch?v=_Sa1EmQvaqc

 

https://www.youtube.com/watch?v=BMcdyayt8rc