بقلم أ.د جهاد البطش و ردا على مقالة ” نبض الحياة – المحاكمات الموضوعية للحدث ” للاخ الفاضل عمر الغول صاحب القلم الحر وانا دائما اشيد بحزم رأيه ..

0
321

لكن يا اخ عمر يجب علينا ان ندرك انه لا يجوز لنا بكل الاحوال استغلال مهارة الاقناع التي وهبها الله لك كونك مثقفا ومتعلما لترويج فكرة انت تعرف انها تمس بمشاعرنا كمواطنين عاديين ، وان قيامك بالتقليل من خطأ ما وقع في مقام النبي موسى باكثر من مساحة 70‎%‎ من مقالتك “نبض الحياة” وتوجيهك النقد هنا وهناك ولم تشيد باي جهة كانت الى فرقة Dj ما هو الا فتح جرح كان في نبض شرايين مشاعر شعبنا ، واسمح لي يا سيدي ان اقول لك بان سوادنا الاعظم كعامة الدهماء لا نعرف هذا المقام الا بتأريخ لقيم وبطولات شعب وليس لفرق فنية لتشجيع السياحه , ام انك بطيب نيه تشجعنا على التسيح بالمقام ؟ اود ان اقترح عليك ان تطلع على المؤرخ ابن شامه ماذا كتب عن المقام ولم الاحظ ولا كلمه عن تشجيع السياحة بهذا المقام ؟ واود ان تقرأ ماذا كتب المقريزي بخططه عن المقام وكذلك د محمود عطالله عندما كتب عن المقامات والاولياء وكذلك انظر لدروزة وكل قادة الحركة الوطنية فترة الانتداب كم كتبوا عن وطنية مكان المقام وكيف هو نقطة انطلاق لمقاومة الانجليز والصهاينه ، نحن لسنا بمتهورين او اصحاب ردة فعل بل اسمح لي يا اخ عمر ان الاشارة الى تسرعك بنشر هذه التبريرات واود ان ارسل لك  شيء مشفوعا بالقسم بانه ليس كل من اخذته الحمية الوطنيه على ما حصل هو من صف ما وصفتهم بالحركات الدينيه او ضد الحكومه لا لا فالسيد د رئيس الوزراء تصرف بالحكمه والوطنيه ولم يكن متسرعا كما اشرتم بثنايا الكلام باعتقال سما عبد الهادي او تشكيل لجنة تحقيق ، انني ادعوك ومع احترامي لحرية الرأي ان تصوب من وجهة نظرك المتسرعه واذكرك بان مشاعر الوطنية والحمية لشعبنا من عامة ومسؤولين وقاده هي التي طغت على نشر الخبر اكثر من DJ / جهاد البطش