27 عام على رحيل العالم الجليل وخطيب المسجد العمري الكبير بمدينة الشيخ الأستاذ خميس رشيد مرتجي رحمه الله واسكنه فسيح جنانه في عليين

0
511

كتب هشام ساق الله – ذكرني صديقي العزيز الغالي عماد رفيق مرتجي احد كوادر الشبيبة أيام الزمن الجميل في الجامعة الإسلامية بذكرى وفاة الشيخ العالم خميس رشيد مرتجي ابورشيد رحمة الله واسكنه فسيح جنانه في عليين هذا الرجل الذي هو من جيل التابعين وتابعين التابعين وعادت بي الذكرى الي أيام كان استاذي في الجامعة الإسلامية بالتأهيلي .

وكيف تعرفنا على بعضنا البعض وكيف كنا ننتظر خطبة الجمعة في الانتفاضة الأولى كي نستمع الى كلامة الطيب بدون تعصب وكيف كان يحرض ضد الاحتلال بطريقة جميلة ورائعة كان يفهمها كل من يستمع له حتى ولو كان امي  أتمنى على قراء صفحتي ان يقرأوا الفاتحة على روحة الطاهرة الطيبة النقية .

بعد اتفاق اوسلوا طلب من الأخ الرئيس الشهيد الرئيس ابوعمار ان ينضم للوفد الفلسطيني ولجان المفاوضات ولكنه اعتذر بادب شديد فالرجل متواضع ولا يحب الظهور اصيب بسكته قلبية  وهو في ريعان الشباب عن عمر 44 عام .

الشيخ خميس مرتجى هذا الرائع توفي قبل 27 عاما في 31/12.1993 حيث كانت قوات الاحتلال الصهيوني تفرض منع التجول بذكرى انطلاقة حركة فتح وعلمت يومها بوفاته من صديقي الأخ حمدان العمصي كنت ايامها قد أجريت عملية برجلي وعلى كرسي متحرك وخرقنا يومها حظر التجول لكي نشارك في جنازته ودفنه في مقبرة ام مروان المقابلة لحي الشجاعية بحضور عدد كبير جميعهم خرقوا حظر التجول ليودعوا الشيخ العلامة الشيخ خميس رحمة الله يومها بكيته واتذكر ان الأخ الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات قام بارسال برقية تعذية لعائلة مرتجى بوفاة الشيخ خميس .

كان رجلا على الخلاقة وسجية الصحابة وتابعين التابعين يتجول في الأسواق ويسال الناس عن مشاكلهم وكانت دائما خطبة الجمعة تتحدث بالدين وعن مشاكل الناس وهمومهم وتحريض على الاحتلال الصهيوني بطرقة جميلة كان وطنيا من نوع نتمنى وجود مثلة مرتبطة بسماحة الدين الإسلامي الوسطي الغير متعصب وكان وجهه يشع نور ووقار وكنت دائما التقية حين يمر من شارع عمر المختار.

المغفور له الشيخ خميس مرتجى كان ابنا بار لحركة فتح فتحاويا من طراز فريد من نوعه مخلصا وصادقا يبحث عن الحالات الاجتماعية ويذهب اليهم وكان التجار يقفوا فية ومثابة وزارة شئون اجتماعية بطريقة جميلة لا تخدش حياء الفقراء وواسطة خير بين الأغنياء والفقراء المحتاجين الذين لا يسالون الناس الحافا .

علمني بالسنة التأهيلية بالجامعة الإسلامية وفي السنة الأولى وكان يدرس فقة إسلامي ولدية أسلوب جميل تحب المادة وهو يشرحها ويعطي أمثال فقهية رجل وقور تحترمة من اول نظره وكلمة يقولها كان لدية أسلوب جميل مقنع يصل الى مايريد من معلومة يجعلك لا تنساها ابدا وتظل تتذكرها لأنها خرجت منه.

لن انسى حين كانت القيادة الموحدة للانتفاضة تعلن عن أيام مواجهات مع العدو الصهيوني كيف كان يشعل من كان في المسجد العمري ويحرضهم  وتخرج جماهير المصلين من المسجد لكي تواجه العدو الصهيوني وجنوده ومره صعد على المنبر وقام بخطبة لم تستمر اكثر من دقيقتين ونزل عن المنبر وكان دائما يتوشح عكاز كسنة عن الرسول رغم انه كان في ريعان الشباب وخرج الشباب من المسجد المحاصر وجرت معركة يومها .

الشيخ خميس رشيد مرتجي ولد في مدينة غزه عام 1949 من عائلة عريقة ومناضله غزية الأصل وتلقى تعليمة في مدارسها والتحق في معهد فلسطين الديني مع بدايته وحصل على الثانوية الازهرية ثم التحق بجامعة الازهر بالقاهرة وحصل على شهادة ليسانس في الشريعة والقانون وعاد ليدرس في معهد فلسطين الديني ثم التحق بالجامعة الإسلامية وعمل محاضرا فيها ومع افتتاح جامعة الازهر كان لديه جدولان في الازهر والإسلامية.

الشيخ خميس رحمة الله متزوج ولديه ابنان هما رشيد يعمل في دولة الامارات العربية ونور الذي استشهد في يوم استشهاد الشهيد القائد ياسر عرفات في 11/11/2004 وهو يقاوم اثناء اجتياح جرى في حي تل الهوا بمدينة غزه كان عمره آنذاك 20 عام وكان ضمن كتائب شهداء الأقصى رحمهما الله و3 بنات متزوجات.

ربطتني صداقة بأشقائه الحاج رفيق رشيد مرتجي الذي يداوم على الصلاة دائما في المسجد العمري وهو اسير محرر مناضل اعتقل عدة سنوات فترة السبعينات ومن رجال الإصلاح وكوادر الحركة في إقليم شرق غزه ونجلة عماد الضابط المتقاعد في جهاز المخابرات العامة واحد كوادر الشبيبة وحركة فتح بالجامعة الإسلامية وشقيق الشيخ خميس المرحوم ابوجهاد والعديد من عائلة مرتجى الكريمة في حي الشجاعية.