ممنوع الاختلاف في حركة فتح في ذكرى الانطلاقة والتسحيج سيد الموقف

0
408

كتب هشام ساق الله – منذ المؤتمر السادس لحركة فتح والاختلاف ممنوع يجب ان يكون الجميع تحت القيادة فلا يجوز ان يغرد احد خارج إرادة أي قائد في حركة فتح والتسحيج هو سيد الموقف الولاء والطاعة والانضباط ولا يجوز ان يفتح احد فمة ويعارض راي القائد حتى لو كان خطا الله يرحم زمان حين كانت حركة فتح وعاء لكل المتفقين والمختلفين وكان النقاش والخلاف يبدا من الخليه ويرتفع الى اعلى المستويات وبالنهاية راي الجماعة هو الي بيمشي والجميع يلتزم بعد التصويت على القرار او الموقف.

اليوم للأسف القيادة كلها خاضعة لا احد منهم يختلف وان اختلف فهو لا يقول موقفة حتى لا يزعل منه احد فان زعل منه احد سيتهم انه من جماعة هذا او جماعة هداك للأسف الجميع خائف من ابداء راية فالتهم ليس عليها كبير في داخل الحركة والكل متهم حتى يثبت ولائه وتسحيجه .

الاختلاف ينمي الفكرة ويطورها فتخرج بقوة متكاملة تأخذ كل الآراء والمواقف وتخرج بعد ان يتم التصويت عليها والتسحيج يؤدي الى استمرار الموقف الخطأ ويشجع التطبيل والتزمير ويؤدي الى استمرار المشكلة بدون أي حل وخاصة حين لا يكون هناك حسم باي موضوع ودائما عدة اراء افضل من راي واحد مهما كان هذا الرجل يلم بالموضوع من كل الجوانب اكيد هناك أشياء لا تخطر ببالة .

اليوم وانا اتفحص صفحات الفيس بوك لا حطت ان هناك صور صور للاخ اياد رافع حلس ابورافع  تنشر وهناك من يمدح به ويمجد ويعلن ولائة استغربت كثيرا واثار الموضوع غريزتي الصحافية فقمت بعدة اتصالات عرفت انه نتيجة خلاف قديم في داخل إقليم شرق غزه وان الامر يأتي بعد تعيين لجنة في منطقة اجديده بحي الشجاعية وهذه الولاءات جاءت بعد التعيين لهذه المنطقة وياتي اثر خلاف بداخل لجنة الإقليم للأسف لم يحسمه مفوض اللجنة التنظيمية زمان ولا الهيئة القيادية العليا.

انا اعرف الأخ اياد رافع حلس ابورافع امين سر لجنة إقليم شرق غزه منذ ان كان عضو منطقة حتى اصبح امين سر منطقة حتى اصبح عضو لجنة إقليم ثم امين سر اقليم  فهو رجل منتخب تم انتخابه في مؤتمر الإقليم واعرف انه يحظى باحترام كبير داخل الإقليم ولكن تلك الصور والولاءات لا تليق بك اخي ابورافع انت اكبر من هذه التايدات التي تنشروا امر لا  يستحق هذا التسحيج وهذه الدقاره التي يمكن حلها بداخل لجنة الإقليم وكان يفترض ان تم حسمها من مفوض مكتب التعبئة والتنظيم وعدم استمرار الخلاف الذي دخل عامة الثالث بدون حل .

الراي الوحد بداخل الحركة هو ظاهره غير صحية والولاء لأشخاص خارج المؤسسة هو امر خاطئ يعزز الفردية في العمل التنظيمي ساق الله على أيام الانطلاقة الأولى لحركة فتح حين كان هناك نقاش وكانت المؤسسة والتنظيم هو الرائد لا يوجد راي ينفرد بالموقف فقد كانت فتح وعاء للديمقراطية التي تضم بين جنباتها اقصى الفكر الى يسار الفكر وكان النقاش يتم داخل البيت ويحسم بالتصويت والأقلية تخضع للأغلبية.

النظام الأساسي لحركة فتح الذي تم تفصيلة على مواقف القيادة المركزية لحركة فتح ولم يتم ممارسة الديمقراطية التنظيمية بداخل الحركة والنقاش والتصويت ويتم اعتماد موقف واحد واي خروج عن هذا الموقف يتم اعتباره خارج الدائرة ويتم حرمانه من أشياء كثيرة وحصارة حتى يضر الجميع ان يعلن ولائه وخضوعه .

فتح تحتاج من جديد الى العودة للأصول الأولى في حركة فتح وتحتاج الى نفضة تبدا من القمة وتنزل الى القاعدة حتى تستقيم امورها فمشكلتنا في الخلية الأولى لحركة فتح الذين يبحثوا عن مغانمهم ولا يريدوا احد يعارضهم او يخرج عن رايهم وكل واحد اصبح يتعامل مع نفسة على انه نسخة من الرئيس القائد.