بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل العميد المتقاعد أحمد خليل حمودة قنن (أبو عمر)

0
333

(1966م – 2019م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب   24/12/2020م

المناضل/ أحمد خليل حمودة قنن من مواليد مخيم خان يونس بتاريخ 4/6/1966م لعائلة هاجرت من قرية الجورة عام 1948م أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وأستقرت بالمخيم، أنهى دراسته الأبتدائية والإعدادية في مدارس المخيم والثانوية من مدرسة خان يونس الثانوية، التحق مبكراً في صفوف حركة فتح وكان من كوادر حركة الشبيبة الفتحاوية في الجامعة الإسلامية بغزة حيث عمل في الشبيبة في الثمانينات وفي العمل النضالي لحركة فتح خلال الأنتفاضة الأولى المباركة حيث كان أبو عمر من ضمن خلاياها الضاربة ولجانها الشعبية، تعرض للاعتقال من قبل قوات الأحتلال الإسرائيلي مرات عديدة عام 1984م وعام 1988م حيث أمضى عدة سنوات في سجون الاحتلال، وكان من الكوادر المميزين والمثقفين، حيث تم الإفراج عنه عام 1991م.

التحق المناضل/ أحمد قنن بجهاز الشرطة الفلسطينية منذ أنشائها وعمل في إدارة حفظ النظام والتدخل وعمل مدير أمن الشرطة في محافظة خان يونس.

المناضل/ أحمد قنن، أبو عمر أحد قادة حركة فتح في المخيم الغربي في إقليم خان يونس ومنطقة شهداء الغربي، تتلمذ على يديه مئات من الشباب الفتحاوي، ويُعد مرجعاً في إقليم غرب خان يونس وعضو مجلس إستشاري للإقليم حيث يلجأ إليه الجميع حال صادفتهم أي مشكلات أو معوقات.

كان أبو عمر ذا علاقات اجتماعية واسعة وله أصدقاء على مستوى المحافظة وقطاع غزة بحكم عمله في جهاز الشرطة الفلسطينية وفترات اعتقاله في سجون الاحتلال الإسرائيلي، حيث كنت تراه في كافة المناسبات والفعاليات مشاركاً فيها بكل تواضع، شارك الجميع أفراحه وأتراحه وترك بصمة في منطقته وعلاقته المميزة بالتنظيمات الأخرى، عاش في مخيم خان يونس وبقي فيه ولم يغادره حتى أنتقل إلى جوار ربه، تاركاً خلفه سيرة عطرة وحسنة وذكريات جميلة مع أغلب من ألتقوه وتعاملوا معه وعرفوه.

أحيل للتقاعد بتاريخ 1/7/2017م.

العميد/ أحمد قنن متزوج وله من الأبناء (عمر، عبدو، عائد، عمار، عزة).

كان العميد/ أحمد قنن (أبو عمر) مناضلاً صنديداً صابراً وقائداً وصاحب الأخلاق الرائعة والقلب الطيب، عرفناه في كل الميادين رجل شهم ومقدام للخير، كان أحد قادة شهداء الأقصى في مدينة خان يونس.

أحمد قنن الضابط المميز بالعطاء والملتزم والذي لم يوفر جهداً في خدمة الشعب والوطن.

أنتقل العميد المتقاعد/ أحمد قنن (أبو عمر) إلى رحمة الله تعالى وبشكل مفاجئ وصادم مساء يوم الثلاثاء الموافق 24/12/2019م إثر جلطة دماغية وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر ظهر يوم الأربعاء الموافق 25/12/2019م من مسجد عباد الرحمن بالمعسكر الغربي – السد العالي ومن ثم ووري الثرى في مقبرة العائلة حيث شاركت جماهير غفيرة في التشييع وهذه دلالة واضحة وعلامة فارقة وأستفتاء حقيقي على مدى محبة الناس له، حشد مهيب جاءوا من كل قطاع غزة للمشاركة في التشييع.

رحم الله العميد المتقاعد/ أحمد خليل حمودة قنن (أبو عمر) وأسكنه فسيح جناته هذا ونعت حركة فتح المناضل/ أحمد قنن الذي ترجل عن صهوة الدنيا بعد مسيرة طويلة من الفداء والتضحية واعتبرت الحركة أن رحيل أحمد قنن خسارة كبيرة للعمل الوطني والتنظيمي وتقدمت الحركة بأسمى آيات التعازي وأصدقها لذوي الفقيد ولأحبابه وأصدقائه وعموم آل قنن الكرام داعياً له الرحمة والمغفرة وحسن المقام.

كذلك نعت مفوضية الشهداء والأسرى والجرحى بحركة فتح بمزيد من الحزن والآسى المناضل عميد شرطة/ أحمد قنن (أبو عمر) والذي وافته المنية مساء الثلاثاء داعية المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته.

كذلك نعي د. أحمد أبو هولي عضو لجنة تنفيذية لـ(م.ت.ف) رئيس دائرة شؤون اللاجئين المناضل والأسير المحرر العميد/ أحمد خليل قنن (أبو عمر) مشيد بمناقب الفقيد منذ التحاقه بحركة فتح وعمله في الشبيبة الفتحاوية واعتقاله مرات عديدة وكان مدافعاً عن قضية شعبه وحقوقه المشروعة كما أنه كان أحد القيادات في القيادة الوطنية الموحدة ابان الأنتفاضة الأولى المباركة، كما أنيط به مسؤولية الشبيبة الفتحاوية في الجامعة الإسلامية بغزة، كذلك يشهد له كل من عرفه بدماثة الخلق وهدوء الطبع وأستقامة الشخصية وعمق الأنتماء الوطني لقضيته وحرصه الدؤوب على وحدة شعبه.

سائلاً المولى عز وجل أن يتغمده بواسع رحمته وأن يتقبله قبولاً حسناً وينزله منزلاً طيباً في فردوسه الأعلى ويحشره مع النبيين والصديقين والشهداء.