شكرا اخي الرئيس القائد ابومازن ووزيرة الصحة للاتصال بعائلة الشهيد الطبيب مجدي عياد عائلته وابنائه يريدوا تسوية حقة وإنصافه

0
406

كتب هشام ساق الله – شكرا لتفضل الأخ الرئيس القائد محمود عباس على لالاتصال بعائلة الطبيب الشهيد مجدي عياد فكان لاتصالة اثر طيب على أبنائه وعائلته وعلى المجتمع الطبي وشكرا لتعزية وزيرة الصحة الأخت الدكتورة مي كيلة على صفحتها وشكرا لكل من عزى وتضامن مع الجيش الأبيض المنتشر على خطوط الدفاع عن المرضى بقطاع غزه والذي يواجه الموت والاصابة والمرض .

عائلة الشهيد الطبيب مجدي عياد لا تريد اتصالات ولا تضامن تريد فعل حقيقي لها على الأرض بتسوية وضع والدهم الذي يتقاضى نصف راتب منذ شهر مارس عام 2017 ويتم تسوية وضعة الإداري وإعادة قيودة حتى ينتفع أبنائه وبناته براتب تقاعدي لهم ودفع كل المبالغ التي تم خصمها عنه بصفته متقاعد مالي .

انصاف هذا الرجل وغيرة من الذين يرحلوا وهم على قيود التقاعد المالي ينبغي ان يتم بإعادة قيودهم ودفع كل مستأخراتهم المالية وانصافهم فهؤلاء يتم التعامل معهم على نظام خاطئ وعنصري إقليمي ظالم فالتقاعد المالي لا يوجد الا بقطاع غزه وينبغي ان يتم الغائه وانهاء التعامل به للابد .

على الأخ القائد احمد حلس مفوض مكتب التعبئة والتنظيم والهيئة القيادية العليا والمكتب الحركي المركزي ان يوجهوا رسالة للاخ الرئيس محمود عباس يطالبوه بان يتم انصاف الرجل ماليا واداريا ودفع كل مستحقاته باثر رجعي من يوم فرض التقاعد المالي الظالم علية وعلى كل الأطباء ووزراات أخرى تضرروا بهذا التقاعد المالي الظالم .

افضل شيء تقدموه لهذا الرجل وغيرة ان تطالبوا بحقوق أبنائه الايتام أبناء الشهيد الطبيب مجدي عياد وان تقوموا بالتحرك من اجل انصاف كل الأطباء الجيش الأبيض المدافع عن شعبنا ضد الكورنا هذا الفيروس القاتل والذي يتعرض هؤلاء الرجال لخطر الموت والاستشهاد وهم يؤدوا رسالتهم الإنسانية وعلى راس عملهم لا يغيبوا ابدا عن أداء واجبهم الديني والوطني والمهني .

الأخ الطبيب الدكتور مجدي عياد هذا الرجل المناضل الذي يعمل كأخصائي في امراض القلب أبنائه يوجهوا رسالة الى الأخ الرئيس محمود عباس ورئيس وزرائه ووزيرة الصحة الخت الدكتورة مي كيلة وروحة تطالبهم برفع الظلم عن قطاع غزه وخاصة الأطباء ومن يعانوا من التقاعد المالي ماذا سنقول لأبنائه وعائلته وماذا سنقول للأطباء الذين يواجهوا المرض والموت والمخاطر بالإصابة به وهم يتقاضوا 50 بالمائة من راتبهم ويعانوا كثيرا من هذا الظلم منذ اكثر من 3 سنوات وهم على راس عملهم.

الطبيب مجدي عياد لم يتوقف عن عملة طوال فترة عملة بوزارة الصحة ومنذ ان تخرج والتحق بالعمل كطبيب في الوزراره فهو من الأطباء الملتزمين والذين يعملوا في قسم قسطرة القلب ولم يتوقف عن العمل بعد انقلاب حركة حماس وسيطرتها على القطاع وبقي يعمل فهو يقوم برسالة إنسانية رغم انه يتقاضى نصف راتب وتم احالته للتقاعد المالي .

الشهيد الطبيب الخلوق مجدي عياد ولد عام 1969 في حي الشجاعية وتلقى تعليمة في مدارسها والتحق في كلية الطب بجامعات يوغسلافيا وتخرج منها وكان اثناء دراسته احد نشطاء حركة فتح في الاتحاد العام لطلبة فلسطين وعاد الى ارض الوطن وعمل في مستشفى الشفاء بقسم امراض القلب وكان احد أطباء إقليم شرق غزه .

المرحوم الطبيب ابومحمد متزوج وله من الأبناء 5 بنات و3 أولاد اكبرهم محمد الطالب في الجامعة .

تعازينا الحارة لزوجته وابنائه وعموم ال عياد الكرام والى أطباء فلسطين زملائه والى الوسط الطبي وأبناء حركة فتح والى كل من عرف هذا الرجل الرائع .