تفسيخ جبهة النشطاء المطالبين بحقوق أبناء قطاع غزه نصر للطرف الظالم لشعبنا وتعزيز للفساد نحن بحاجة الى كل الفرسان

0
362

كتب هشام ساق الله – الذين يطالبوا بحقوق أبناء قطاع غزه كوكبة صغيرة من الفرسان عددهم قليل اذا ماقورنوا بمجموع العدد فهناك من يخاف ان يضع علامة اعجاب او يتفاعل مع أي مقال يكتب او يقوم بعمل مشاركة لاي شي بصالحهم وسيف التخويف وقطع الراتب والاتهام بانه ضد الشرعية وان علية الالتزام بقرار التنظيم النائم وهناك من هو معني بشبك النشطاء واخراجهم عن الطريق حتى تبقى حالة الخنوع والسكوت التنظيمي الرسمي عن كل مايجري .

الانتهازيون والمستفيدون من الفتات والذين ياكلوا من الكعكه والمستفيدون هم اكثر المستفيدين من تفتت النشطاء وشبكهم فهؤلاء لا يبحثوا عن الحقيقة بل يبحثوا عن استمرار الوضح الحالي حتى يبقوا قيادات على رؤوسهم وحين نتعرض للظلم من أهلنا والاقربين منا لا نسمع أصواتهم ويخرسوا وحين تكون هناك فرصة لتفتيت الصفوف وشبك الفرسان مع بعضهم البعض تراهم يظهروا ويكبروا فهم يبحثوا عن اضعاف أي صوت ينادي بحقوق الناس .

نر

يد واحده لا تصفق ومجموعة قليلة لا تكفي للضغط ينبغي ان يتحرك الجميع كل المظلومين لكي يطالبوا بحقوقهم يجب على الأطباء بالتحرك والمطالبة بوقف التقاعد المالي بطريقة تتناسب مع وضعهم المهني أي ينبغي ان يغيروا واقعهم السيء ويدافعوا عن الأطباء الذين هم في الصف الأول لمقاتلة جائحة الكورونا والذين يسقط منهم الشهداء من الأطباء والممرضين والعاملين بالمجال الطبي .

نحن لا نطالبكم بالأضراب عن العمل ولا نطالبكم بأكثر من تعبير عن مواقفكم والمطالبة بحقوقكم واسقاط التقاعد المالي بالتوجه الى القضاء الفلسطيني العادل او بالتظاهرة مره بالأسبوع او بالشهر بثيابكم الطبية وتطالبوا بحقكم لا يمكن تحقيق مطالبكم العادلة الا بالتحرك انتم لديكم حقوق في طبيعة المهنة وبالمخاطرة التي يتقاضاها زملائكم في الضفة الفلسطينية يكفي مجاملة ومحاباه على حساب زملائكم الفقراء الذين يعانوا من التقاعد المالي ولا يوجد لديهم دخل اخر .

على المعلمين ان يربطوا قضيتهم بقضية المعلمين في الضفة الفلسطينية اليس هي نقابة واحده وامانة عامة واحده تمثل بالضفة يجب ربط معلمين قطاع غزه بمطالب المعلمين في باقي الوطن ويجب ان يتحرك كل المتقاعدين ماليا من المعلمين وغيرها من الوزرات والتنسيق بينهم يكفي صمت وينبغي ان يتفاعلوا اكثر واكثر .

انا اوجة التحية للأسرى المحررين الابطال الذين فعلوا نشاطهم ومطالباتهم بمساواتهم مع الاسرى في بقاقي الوطن الذين يتقاضوا 100 بالمائه من الراتب ونحن في قطاع غزه نتقاضى 50 بالمائة والله عيب كانوا يعيشوا معا بغرفة واحده وعلى برش واحد واليوم يتم التمييز بين قطاع غزه وباقي الوطن والله عيب وعيب كبير والحضور قليل بالوقفات ينبغي ان يشارك الجميع .

على تفريغت 2005 ان يقوموا بفعاليات ميدانية تراها السلطة في رام الله كي يتحركوا وينهو ملفهم للأسف الشديد هناك مخطط خطير يتم دراسته تحت الطاولة للنيل منكم ان لم تتحركوا سيتم اختصاركم الى اكثر من النصف ويتم اعطائكم اقل بكثير من حقوقكم العادلة تحركوا لن تخسروا شيء لا ينبغي ان يتحرك واحد او اثنين او ثلاثة اذا لم تتحركوا جميعا فلن تنالوا حقوقكم .

نحن مع مازق كبير ان من يتحدث بالشان العام يتم تهديده او ارسال رسائل عبر أصدقاء له بالتوقف عن الكتابة والاشارة لمطالب الناس نحن متطوعين نعمل بدلا من التنظيم الاخرس الذي لا يمارس مهامه التنظيمية نحن حين يمارس التنظيم دوره ويقوم بالمطالبة بحقوق الناس سنسكت ونخرس ولن نطالب باي شيء هكذا تعلمنا من فتح ان يطالب كل اخ بحقوق اخوانه.

انا أوجه ندائي الى الاخوه النشطاء فرسان الحق الذين يطالبوا بحقوق الموظفين ان يزيدوا عددهم وان يتحدثوا وهناك من هو معني بتفتيتكم والهائكم عن قيامكم بدوركم واستمرار مطالباتكم واعلاء صوت كل أبناء قطاع غزه للمطالب بحقوق المظلومين الذين يتم التمييز بينهم بشكل إقليمي بغيض لأننا فقط من سكان قطاع غزه .

انا اطالبكم بالاستمرار والعمل لن يوقفنا التهديدات ولا التلميحات ولا المطبلين والمزمرين الرقاصين الذين يتم رمي الفتات لهم ويعيشوا على هذا الامر ويكسروا مقاديف أبناء شعبنا الفلسطيني المناضل نحن احرار وابطال هكذا علمتنا فتح ولم تعلمنا الخنوع والخرس والسكوت والسكون والتطبيل والتسحيج .