هذه المرحلة الكل داقق بالكل والتطبيل والتزمير والمزايده والانتهازيين عنوان المرحلة والحقائق تضيع بالطريق

0
636

كتب هشام ساق الله – الكل داقق بالكل والحقيقة غائبة والتطبيل والتزمير والمزايده والانتهازيين هم عنوان المرحلة الحالية والحقائق والصحيح يضيع بالطريق ويتم خلط الأوراق كاملة على صفحات الفيس بوك بحيث لا تعرف ماهي الحقيقة وايش الي صار والصفحات تنطوي والي قبض قبض والى ماقبض مستفز والله يكون بعون البلد  .

الحريصون على الشرعية والي بيقاتلوا وبيكتبوا على صفحاتهم ويسحجوا ويطبلوا وبيهزو الذنب لا احد منهم يرى عوجة رقبته او كان اهلة او زوجته اقرب الناس الي حضنة وهي تتقاضى راتب من خصوم الشرعية هناك من يريد ان يشبكنا مع بعضنا البعض حتى يظلوا هم وتنتهي فتح وينتهي شبابها الخير والمناضل وهناك من يغذوا الخلافات ويزيدوها اشتعالا لمصلحة من هذا التراشق والدق ببعضنا البعض .

امس كان شخص احد الابطال الاشاوس واليوم علية هجوم شرس والتراشق بالكلمات والوصوفات والمزايدات مستمرة شدي حيلك يابلد من شيخك حتى الولد والمؤامره كبيرة يهدفوا الى شبكنا ببعض من اجل قصص فارطة لتخبئة قصص كبيرة وحكايات انتهازية كثيرة .

هناك من يؤجج في الضفة من الأجهزة الأمنية ويدفع مقابل تلك الحملات أموال حتى ندق ببعضنا البعض ويظهر الطبالين والانتهازيين وهزازين الذنب وحتى يدق الكل ببعضة البعض وتذهب مصداقية الكل ولا نجد احد بالمستقبل يكتب او يدافع او يتحدث عن مشاكل الناس للأسف يدخلونا بمعارك جانبية والسبب بالاول والأخر عدم الحسم من قيادة الحركة في قطاع غزه التي تترك الأمور على عوايلها ولا احد يريد ان يحسم الأمور ويوقف كل هذه المهزلة .

اين تذهب مصداقية أصدقاء الامس وخصوم اليوم في ظل هذا الاشتباك اين هم حلفاء الدم والقيد والسجن من بعضهم البعض من اجل قصة صغيره يشتبكون ويدقوا في بعض على الاعلام ويحطموا أشياء كثيرة كانت على صفحاتهم وتتحول اليوم الى سباب وهجوم ووصف لاشياء مستنكره ولم يبقى الا ان يجوسسوا بعضهم البعض .

هناك من يحرك السم في العسل وهناك من يؤجج الخلافات وهناك من هو معني بهذه الخلافات وتكبير مايجري من اجل اغلاق صفحات هي بالحقيقة حقائق ولكن للأسف من زودهم بالاخبار لم يكمل بإعطاء كل الأسماء المتورطه بالتحويل الى المحافظات الشمالية هناك بالحقيقة أناس بالنقابات والاتحادات حولوا ولا احد يذكرهم ولا احد يوجة التهم لهم  .

نعود ونقول ان من يتحمل كل ما يجري هو الذي لايحسم القضايا الصغيره ويتركها تكبر وان الأجهزة الأمنية وقياداتها في الضفة الغربية هم من يؤججوا الخلافات بتسريب المعلومات ولا يتم ضبط عملهم وينظم علاقاتهم مع قطاع غزه بالشكل الصحيح والمحترم .

يكفي تراشق ويكفي تطبيل ويكفي تزمير ورقص ويكفي شبك ويكفي تراشق على صفحات الانترنت فهؤلاء جميعا يضيعوا حقوقنا في قطاع غزه ويضعفوا من يطالب بوقف التقاعد المالي وانصاف تفريغات 2005 ويضيعوا مطالباتنا في عودة الرواتب المقطوعة بتقارير كيدية وانصاف الخريجين العاطلين عن العمل وموظفي شركة الطيران وشركة البحر واشياء كثيرة .

هؤلاء يشبكونا لان القادم من عشرات الاف الموظفين سيذهبوا الى التقاعد المالي والتقاعد المبكر وهناك إجراءات تتم من تحت الطاولة لاستمرار ماساتنا بعدم ادراجنا في موازنة 2021 وعدم حل مشاكل القطاع فمن يتحدثوا عن كل هذا دقوا ببعض ولن يصدقهم احد مستقبلا وشبكوهم مع بعض والله يستر من القادم.

انا اناشد الهيئة القيادية العليا لحركة فتح ان تتدخل وتحسم ماهو موجود على الأرض وتتخذ قرار ولو لمره واحده في حياتها والعمل على وحدة الحال الداخلي بفتح وتوقف مايجري من تطبيل وتزمير ومهزلة كبيرة .