هي الي بيجينا من الضفة الغربية الخوازيق ورفع أسعار السمك والتمييز الإقليمي الجغرافي

0
631

كتب هشام ساق الله – حسب بورصة السمك اليومية الأسعار ارتفعت كثيرا وحين سالت ايش السبب قبل أيام كانت الأسعار ارخص قيل لي ان السمك يتم تصديره الى الضفة الغربية لذلك يرتفع سعرة قلت هي الي بيجينا من الضفة الخوازيق ورفع أسعار السمك المحبب على قلوبنا حين نكون قابضين شدي حيلك يابلد من شيخك للبلد .

أصبحت الضفة الغربية تعني لنا اشاء كثيرة مثل انهم متميزين عنا في الرواتب والرتب وانهم مفضلين عند القيادة الفلسطينية نسمع عنهم أشياء كثيرة وهم أبناء الزوجة الجديدة او أولاد البطة البيضاء ونحن في غزه أبناء القديمة او أبناء البطة السوداء وهذا يشكل نوع من الحساسية على الرغم من ان أبناء الضفة أناس بسطاء وحبوبين عرفنانهم أيام ماقبل الانتفاضة الفلسطينية .

هؤلاء الذين يميزوا بين أبناء الوطن الواحد والقضية العادلة يبحثوا عن كراسيهم ومقاعدهم ونفوذهم في الضفة لوكننا ننظر نحن الى كل الوطن فلسطين التاريخية كلها بدون ان ينقص منها شيء احد فهؤلاء يميزوا حتى يسيطروا ونحن ننظر الى تحرير فلسطين كل فلسطين والقضاء على كل ذيول الاحتلال الثقافية والسياسية والاجتماعية وحتما نحن منتصرين ,

البعد جفا فمنذ منعتنا قوات الاحتلال الصهيوني من التوجة الى الجزء الاخر من الوطن منذ عام 1999 ونحن نسمع عن التطور العمراني في الضفة وعن الرغد الاقتصادي واشياء كثيرة إضافة الى تغير معلومات ومفاهيم كنا نعرفها عنهم حين كنا نذهب ونزورهم وياتوا لزيارتنا يبدو ان البعد جفى والذين يذهبوا الى الضفة ومعهم تصاريح من أهالي غزه هم المستفيدين من السلطة والقادة المحسبوين علينا ينقلوا الصورة الخاطئة كي يستمروا قادة علينا ويكرهونا بهم وهم من ينقلوا استمار الظلم علينا في غزه من ايدي من هم بالضفة .

الغزازوه لم يمارسوا التمييز الإقليمي ولن يمارسوه ابدا  ولم يتعاملوا معه ونعرف ان الجماهير والشعب لا يمارسوة وان من يمارسه هم الساسة الضعفاء الذين يريدوا يثبتوا كراسيهم المكسرة ونفوذهم ونفوذ أبنائهم واستمرار السيل من المال الذي يتدفق عليهم من أموال شعبنا .

القرارات الظالمة التي تتخذ ضدنا في قطاع غزه تجعلنا نشعر ان هناك تمييز جغرافي نعيشة من قبل السلطة الفلسطينية وقيادة حركة فتح الساكته على كل الظلم وهي يفترض من يقود من خلف الستار وهم من يتخذوا القرارات فالتقاعد المالي لا يوجد في الضفة الغربية والتقارير الكيدية لا توجد في الضفة الغربية ولا التمييز بين العسكريين في الراتب موجود وصرف رواتب الاسرى في الضفة يتقاضوا المخصص كامل وفي غزه نصف المخصص واشياء كثيرة .

لن نكرهكم رغم كل محاولات الحاقدين الذين يميزوا بين أبناء الاب الواحد فلسطين وسنصبر عليكم وعلى قراراتكم الظالمة بحقنا فنحن مع الشرعية كنا وسنظل وسنبقى طوال الابد لن نخرج عليكم وننتفض وسنبقى صابرين وبالنهاية لن يطول الظلم وسينقلع وسنعود أبناء وطن واحد فنحن عمقكم الثوري ونحن من لازال لدينا الاستعاداد للانتفاضة والثورة على المحتل الصهيوني .

أسعار الأسماء التي نحب ترتفع حين تفتح المعابر ويخرج سمك غزه الزاكي والكبير الى لضفة الغربية للمطاعم حتى يباع بأسعار عالية والتجار يرفعوا السمك الله يجييب السردينة فالسردينة طعام الفقراء من اهل غزه والتي لا يفضلها سكان الضفة لذلك نشتريها وناكلها بحب ونهم فهي معشوقتنا التي لا ينافسنا فيها احد .