وفاة الأخ المناضل حكم بلعاوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح رحمة الله

0
255

كتب هشام ساق الله – توفي اليوم الأخ المناضل حكم بلعاوي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح وعضو المجلس التشريعي الفلسطيني السابق ووزير الداخلية الفلسطينية وسفير فلسطين لدى تونس الشقيقة رحمة الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا الية راجعون .

الأخ المناضل حكم بلعاوي غاب عن المشد الفتحاوي بعد المؤتمر السادس لحركة فتح حيث لم يعاد انتخابه وكذلك في المؤتمر السابع ولا احد يسمع عنه هكذا للأسف هي فتح حين يترك الرجل موقعة لا احد يتابع اخباره ولا احد يستشيرة او يساله او يسلط الأضواء علية فقط حين يموت يتم نعية من اللجنة المركزية ومؤسسات الحركة رحمك الله اخي ابوالحكم واسكنك فسيح جنانه .

الأخ المناضل حكم بلعاوي ولد في قرية بلعا قضاء طولكرم عام 1934 وتعلم في مدارسة والمحافظة وحصل على الثانوية العامة وتوجه الى الأردن والتحق مبكرا في صفوف حركة فتح حيث عمل مع الشهيد القائد صلاخ خلف ابواياد في جهاز امن الثورة وكان نائبة لفترة طويلة امتدت مابين عامي 1968-1978 وكان من أوائل من فتحو خط حوار ومحادثات مع الامريكان .

عينة الشهيد القائد الرئيس ياسر عرفات نائب لسفير فلسطين في ليبيا مابين عامي 1973 وحتى عام 1975 ثم تم تعينة سفيرا لفلسطين في تونس عام 1975 وزادت قوته حين أصبحت تونس مقر القيادة الفلسطينية وبقي على سفيرا حتى عام 1994 حتى عاد مع السلطة الفلسطينية الى غزه .

انتخب بالمؤتمر الخامس عضو باللجنة المركزية لحركة فتح كان له دور امني حيث كان مسئول لأجهزة امن منظمة التحرير الفلسطينية بعد الأخ الشهيد القائد صلاح خلف وعمل أيضا سكرتير لمجلس الامن القومي في السلطة حتى عام 1996 وانتخب عضو بالمجلس التشريعي عن محافظة طولكرم في الانتخابات التشريعية الأولى .

الأخ المناضل حكم بلعاوي تبوء العديد من المناصب التنظيمية فقد عينة الأخ القائد ياسر عرفات امين سر لحركة فتح في الضفة الغربية ومتحدث باسم اللجنة المركزية والناطق الرسمي باسم المؤتمر الحركي العام الخامس لحركة فتح وتم تعينة وزيرا للداخلية الفلسطينية   2003 وهو ثالث وزير داخلية للسلطة الفلسطينية,

اختاره الأخ محمود عباس أول رئيس وزراء فلسطيني, بلعاوي ليكون أمين سر مجلس وزراء حكومته واحتفظ بالمنصب نفسه في حكومة الطوارئ الأخيرة برئاسة أحمد قريع. وقد رغب قريع في تولي اللواء نصر يوسف منصب وزير الداخلية, لكنه تراجع عن مطلبه بعد رفض الرئيس عرفات المتكرر لذلك.

هو أب لأربعة أبناء