هل لا زلنا نحن أبناء لحركة فتح في حسابات قيادات الحركة

0
520

كتب هشام ساق الله – بشكل عاطفي حين تحدث الأخ روحي فتوح عضو اللجنة المركزية لحركة عن انهم أي اللجنة المركزية ظلموا أبنائنا في حركة فتح هل لازلنا نحن قاعدة حركة فتح العريضة في الشتات وفي العالم العربي وبالوطن المحتل عام 1948 وفي قطاع غزه والضفة الفلسطينية لازلنا أبناء حركة فتح وابنائها وهم مسئولين عنا وهم من يديروا امورنا هل لازلنا حركة ثورية مناضلة كما كانت من قبل .

هذه الكلمات جعلتني افكر بها واسرح واتعمق بها هل لازلنا عنجد أبناء لهذه الحركة ام انهم وصلوا الى الخلية الأولى للحركة وحصلوا على كل الامتيازات لهم ولأبنائهم ويحمل كل واحد منهم في أي بي يسافر ويذهب ويتحدث باسم حركة فتح التي نحن أساسها وقاعدتها هل لازلوا يعملوا لنا حساب ويحاسبوا حين يخططوا ويتخذوا القرارات الظالمة ويصنفوا  من يعارضهم انه خارج اطار الشرعية هذا القيد الجديد من العبودية التي اخافت عشرات الاف الفتحاويين على رزقهم ومستقبلهم فبشكة قلم يتم قطع راتبك ويتم تشتيتك وتصبح خارج البيت الفتحاوي .

أبنائنا يعاقبوا لانهم أبائهم من حركة فتح فهم مستبعدين عن التوظيف والاعانات وكل شيء تجد في كل بيت فتحاوي خريجين وخريجات ويحملوا شهادات علمية ولديهم خبرات ولكن البطالة وعدم وجود وظائف لهم تجدهم جميعا في البيوت ولازالوا يحصلوا على مصروفهم من والدهم الذي يتقاضى نصف راتب في الازمات وتم تقليص ربع الراتب كنوع من الضغط على حماس ايش دخل ظز بمرحبه

اما أبناء القادة الكبار أبنائهم يختاروا الوظائف التي راتبها عالي فيتم زجهم سواء كانوا مؤهلين او غير مؤهلين في وزارة الخارجية لان راتبهم عالي وعالي جدا او يتم وضعهم مدراء في الوزرات ويحصل الواحد منهم على رتبة مدير بعد ان يتخرج بخمس دقائق واحيانا قبل او يتم وضعة بالنيابة لان راتبها عالي جدا او في الشركات الاستثمارية التي تعطي رواتب كثيرة وتجامل القادة او يتم وضعهم بشركات صناديق حركة فتح التي هم وحدهم وابنائهم مستفيدين منها وباقي حركة فتح محرومة من أي شيء  لايوجد عندهم بطالة بيشتغلوا بحاكورة بابا واحنا الله لا يردنا .

نتمنى الخير لابنائهم وبناتهم واتباعهم ولكننا نطالبهم ان ينظروا الينا ولظروفنا وان يعيدوا التواصل بالقواعد التنظيمية وان يعتبرونا حقا أبنائهم ويتخذوا قرارات في مصلحة أبنائهم المعنويين فنحن كنا عائلة بحركة فتح أيام الشهيد القائد ياسر عرفات وكان ابونا جميعا واليوم يتم الفصل ونصبح بقطاع غزه أبناء البطة السوداء والضرة المغضوب عليها .