الشاعر عبد الرحمن بسيسو: العالم يُعاد تكوينه

0
95

تستضيف كابي لطيف الشاعر الفلسطيني عبد الرحمن بسيسو، وهو أيضاً ناقد أدبي وثقافي، باحث أكاديمي ومترجم، كما شغل لسنوات عديدة منصب سفير دولة فلسطين في سلوفاكيا التي يقيم فيها حالياً. يتحدث عن آخر أعماله وإصداراته، عن مسيرته الأدبية والثقافية المتنوعة والشاملة، وعن وباء كوفيد وما تبعه من أزمات وتحولات.

 

الجائحة عزلتنا والتقانة جمعتنا

 

حول جائحة كورونا والأثر الذي تركته في حياة البشر، يقول الباحث عبد الرحمن بسيسو: “الكوفيد جعلنا في عزلة جسدية ونفسية وأتاح الفرصة لإعادة تكوين العالم، بمنأى عن رغبة معظم الناس بل وفق أهواء النخبة الرأسمالية المتوحشة. وقد استفضت في الكتابة حول هذه المعضلة في مقالاتي التي نُشرت ضمن كتاب “أجراس الوباء”. شكراً للتقانة التي سمحت لنا بالتواصل رغم العزلة، لكني في الوقت نفسه أخشى أن تحولنا إلى كائنات فضائية”.

 

العزلة الخلاقة

 

أما عن النتاج الأدبي لمرحلة كورونا، فيعلّق السفير السابق عبد الرحمن بسيسو قائلاً: “كثيرون هم أصحاب القلم الذين استفادوا من الظرف الراهن واستثمروه في الخلق والابداع. بالنسبة لي أستطيع القول بأني أنجزت خلال هذه الفترة خمسة كتب، بعضها ما كان مكتوباً ينتظر فرصة النشر، عدت إليه لتنقيحه وتحديثه، والبعض الآخر جديد ومستوحى من إشكاليات الجائحة، مثل: “أقنعة كوفيد” و “حوارية نهر الحياة وإنسان وجود” و “لغتي تفكر معي”. بالإضافة إلى مقالات أسبوعية وشهرية تنشر تباعاً”.