تصريحات الأخ روحي فتوح الأخيرة هل هي مناورة او يداية مرحلة جديده لأنصاف الموظفين أبناء حركة فتح والمشروع الوطني بقطاع غزه

0
1015

كتب هشام ساق الله – منذ الصباح يرسل لي الاخوه الأعزاء أبناء حركة فتح حتى اكتب رايي في تصريحات الأخ روحي فتوح مفوض العلاقات الدولية لحركة فتح واحد من فاوضوا حركة حماس خلال الفترة الماضية من اجل تحقيق المصالحة وقام بوضوح بتحميل حركة حماس مسئولية كل ماجرى من فشل للمفاوضات التي جرت في القاهرة .

تصريحات الأخ روحي فتوح تدعونا للتفائل نحن موظفين قطاع غزه بشكل كبير خلال المرحلة القادة لأنصاف من تعرضوا للظلم من تقاعد مالي ومن يتقاضوا 75 بالمائة من الوراتب خلال الفتره الماضية ونامل ان يكون هذا الاعتراف والحديث الجميل بداية لأنصاف المظلومين من أبناء حركة فتح الموظفين وكذلك أبناء المشروع الوطني الذين تضرروا معنا كذلك من حالة من التجويع والصمت والسكون عن الاعتراف بحقونا .

كلي امل ان لا تكون اقوال الأخ روحي فتوح تكيك وضغط وفضح حركة حماس ويكون مناورة لارجاع حركة حماس من جديد الى المفاوضات المارثونية وان تكون أقواله تحمل معنى واضح وهو انهاء معاناتنا في قطاع غزه وان يكون موقفه هو موقف اللجنة المركزية ونابع من الأخ الرئيس القائد محمود عباس وليس كلام محاور داخل الحركة .

وسأنشر الفيديو الذي وصلني والاقوال التي تحدث بها راجيا من الله ان تكون فاتحة خير علينا جميعا فالمصالحة اخي ابووسام لا تمر عبر تعذيب حركة فتح وانصاف قطاع غزه بكل كل شيء بل تأتي عن توافق وطني وتنازل من كلا الطرفين عن مصالحهم الحزبية والذاتية من اجل الوطن ومصلحته العليا .

روحي  فتوح: حماس تراجعت قبل أن نذهب للقاهرة، وأنها ضد عملية التتالي، ونحن مع التزامن فيما يتعلق بإجراء الانتخابات.

وأضاف الاتفاق مع حماس، كان بداية على إجراء انتخابات متتالية، تبدأ بالبرلمان، وخلال ستة أشهر يتم إجراء انتخابات رئاسية ومجلس وطني.

واكد ان  لقاء القاهرة كان من المفروض أن يوضع فيه تواريخ لإجراء الانتخابات التشريعية، والرئاسية، والمجلس الوطني، بالتوازي.

وأشار الى ان سبب تعطيل ملف المصالحة، ليس من قادة حماس في الخارج، ولكن من القادة بغزة، وأتمنى أن “يتغلبوا على هذا الخلاف”

وقال الأخ روحي فتوح للأسف الفصائل تقوم بالتفرج، وهم يضغطون علينا، ولا يضغطون لإنجاح المصالحة، ويتحدثون عن أموالنا، أما الأموال التي تأتي من قطر الى مكتب نتنياهو ، لا أحد يستطيع التحدث بشأنها اصطدمنا بموقف حركة حماس، بأنها تريد انتخابات متزامنة منذ 13 عاماً لم تتوقف السلطة الفلسطينية عن تمويل قطاع غزة

وأشار عضو اللجنة المركزية لحركة فتح روحي فتوح : حتى ما نمس الفاتورة العامة لأهلنا في غزة تجرأنا بمس رواتب أولادنا لضمان الحفاظ على فاتورة غزة .

 

وأشارت مصادر مطلعة ان هناك قرارات مصيرية قد تقدم عليها القياده بخصوص غزه وإدارة شؤنها على حماس أن تتحمل مسؤولية إدارة القطاع من كل النواحي وإرجاع جميع حقوق موظفي السلطه الشرعيين من تعديل لراتب كامل وحل جميع القضايا ومن ضمنها 2005 والتقاعد المالي وإرجاع الرواتب المقطوعه بتقارير كيديه للشرعيين ..كل واحد يصرف ععلى أولاده .