صدق المثل الفلسطيني يارايح كثر قبياح هذا هو وزير خارجية أمريكا مايك بومبيو ورئيسة ترامب

0
92

كتب هشام ساق الله – صدق المثل الشعبي الفلسطيني الذي يقول يارايح كثر قبايح ويصر وزير خارجة أمريكا مايك بومبيوقيل تم يينقلع من المنطقة هو وادارته وعلى راسهم ترامب  ان يظهروا حقدهم وعدوانيتهم للشرعية الدولية بكل مؤسساتها وهياكلها ولكل العرب والمسلمين ويصروا على عدوانهم على الشعب الفلسطيني بان يزوروا مستوطنة في مدينة القدس المحتلة عاصمة دولة فلسطين ويزور مستوطنة على حدود قطاع غزه ويذهب ليزور مستوطنات الجولان السوري .

هذه الإدارة التي كشفت عيوبنا كأمة إسلامية وعربية وكفلسطينيين ضمن هؤلاء بان اعترفت في القدس عاصمة لدولة الإرهاب الصهيوني ونقلت سفارتها ضاربه بعرض الحائط كل الطلاءات العربية والإسلامية ومقررات القمم العربية والإسلامية ووقعت على مصادقة أمريكا على ضمن الجولان السوري للكيان الصهيوني وكانت مقدمةعلى ضم الأراضي الفلسطينية في الضفة الى دولة الاحتلال ولكنها الان تقوم بقضم تلك الأراضي وتسريع بناء المستوطنات على الأراضي الفلسطينية وتهويد كل شيء واولها القدس .

هذه الإدارة المتصهينة اكثر من الصهاينة انفسهم وسقفها مرتفع كثيرا عنه لم يكن احد ان يتخيل كل مايجري وان العرب والمسلمين مولوا هذه الإدارة ودعموا كل مخططاتهم واعطوا بنيامين نتنياهو انجار لم يحققه بنغريون نفسه كاول رئيس للوزراء رغم انه غارق في الفساد والرشاوي ترى هل بدا العد التنازلي لذهابه الى السجن او البيت واعتزالة الحياة السياسية .

العرب دفعوا للولايات المتحدة الامريكية برئاسة ترامب مليارات الدولارا كاسلحة لنقتل شعب اليمن وليبيا وفلسطين وسوريا والعراق دفعوا تلريونات من الدولارات ثمن دمنا كي يرضوا هذا المجرم السفاح الإرهابي ويدعموا سلطته مقابل ان يغدق عليهم بالابتسامات والوعود الكذابة وكافأناه ان وقعنا مع ثلاث اتفاقيات تطبيع مع دولة الاحتلال الصهيوني هي البحرين والامارات والسودان ولو بقي وفاز لسيطرة إسرائيل على الجامعة العربية واصبح الأمين العام منها .

نعم كانت صفقة القرن الترامبية هي من ابعد العالم الساكت على العدوان بحق شعبنا لخفض سقفنا ومطالبنا الوطنية وساعدهم هذا الانقسام البغيض والرفض فقط لهذة الخطة على الورق وبالأعلام ولكن للأسف يدفع شعبنا نحو انهاء مقاومته ونضالة واشياء كثيرة كان يحلم بها الشهداء والمناضلين من الاسرى ومن قاتل في ثورتنا المعاصرة ؟

ترى هل سياتي خلفة وزير الخارجية القادم ويمضي على اثر خلفة ويواصلوا المؤامره على امتنا وشعبنا وقضيتنا ويسرقوا اكثر لدولة الاحتلال الصهيوني هل سياتي سفير كلب ابن كلب بدل هذا الصهيوني المستوطن الى الجحيم يا إدارة ترامب الى الجيحيم يمن انتم متطرفين اكثر من نتنياهو وكل متطرفي الكيان الصهيوني .

نحن كشعب فلسطين لن يقوم لنا قائمة اذا استمرينا بهذا الفهم وهذا المنطق بانتظار ان يتم عقد مؤتمر دولي او العودة الى المفاوضات الماراثونية مع اليمين الصهيوني ويمين اليمين الذين لا يؤمنوا بالإسلام ولا باي شيء سوى تهويد فلسطين وابتلاع أراضيها بشكل كامل وطردنا من ارضنا وارتكاب مجاز وتوقيع اتفاقيات لانهاء قضيتنا بكاملها واستمرار الانقسام وانهاء خيار المقاومة الذي اصبح اسمها إرهاب باتفاق الجميع .