اين اعلام حركة فتح في المحافظات الجنوبية بتغطية فعاليات الذكرى ال 16 لاستشهاده في قطاع غزه

0
453

كتب هشام ساق الله – علمت امس بالصدفة ان هناك فعاليات أقيمت بشكل سري ببيت الرئيس الشهيد ياسر عرفات حيث تم اضاءة شموع في بيته قام بها الأخ القائد احمد حلس مفوض مكتب التعبئة والتنظيم في المحافظات الجنوبية وعضو اللجنة المركزية حضرها ممثلين عن التنظيمات الفلسطينية وامناء سر الأقاليم وأعضاء الهيئة القيادية العليا وقبلها اقامت مفوضية الاشبال فعالية وتم نشرها بشكل جيد على وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي .

طيب ليش فعاليات الأخ القائد احمد حلس ومعة كل التنظيمات وكبار بكستة من أمناء سر الأقاليم والهيئة القيادية المقطوع وصفهم والسوبر لم يتم نشرها فهمنا انه اجراء امني يتم حدوث الحدث ولا يتم الإعلان عنه حتى لا تقوم حركة حماس وأجهزتها الأمنية بمنع الفعاليات كالعادة وبعد حدوث الفعالية كان يفترض ان يتم نشر ماجرى حتى يعلم أبناء حركة فتح والفصائل ان هناك تحرك جرى وفعالية جرت

هناك تقصير واضح بالجانب الإعلامي في حركة فتح فهو مفتت ومفكك ولا يقوده شخص بعينة رغم ان هناك تكليف من الأخ الرئيس لناطق اعلامي في قطاع غزه وهو ينطق بفعاليات في الضفة الغربية وهناك مفوضية اعلام بالمحافظات الجنوبية بعضهم يعترف بالموض واخرين يعملوا لوحدهم بتعليمات من اخرين .

ينقصنا يا جماعة الخير في ظل فوضى صفحات التواصل الاجتماعي والمسميات الكثيرة التي نتوه في متابعة الاحداث فيها صفحة رسمية للحركة يتم تعميمها وتخزينها في الجوالات والكمبيوترات من كل أبناء حركة فتح حتى يرجعوا اليها لا نريد شيء مجاني نريد صفحة يتم تصميمها جيدا ولها اسم فضائي يشير الى حركة فتح تكون رسمية تنطق باسم الحركة يتابعها مجموعة من كوادر حركة فتح لا يتركوا شاردة ولا وارده الا يضمنوها فيها .

القصة مش كثير بتكلف مصاري حتى ننتظر تمويل خاص من الأخ الرئيس محمود عباس او من مفوض المالية بحركة فتح الأخ الدكتور محمد اشتية فالقصة كلها على بعض لا تكلف 1000 دولار والكادر موجود والتشكيلات التنظيمية على الخرائط في الأقاليم والمكاتب الحركية موجوده ينقصنا ما يستروا باختصار .

دائما مشكلة المشاكل بحركة فتح هي مشكلة الاعلام وعدم قيامه بدورة وانا أقول ان المشكلة الكبرى تكمن بعدم اهتمام مفوض الاعلام الرئيسي الأخ نبيل ابوردينة عضو اللجنة المركزية ونائب رئيس مجلس الوزراء وهو وزير الاعلام وعدم متابعته لمهمته التنظيمية والوطنيه والامر كله متروك لشخص اخر يمتلك كل وسائل الاعلام واخر همة حركة فتح واعلامها فهؤلاء يجروا خلف إرضاء الأخ الرئيس القائد محمود عباس فقط ولا يهمهم لا فتح فهي عبارة عن اصانصير تصعدهم الى الطوابق العليا لكي يصلوا ويتمتعوا فقط بخير فتح .

كل التحية لأبناء الفتح الذين يحاولوا ان يظهروا حركة فتح ويجعلوا من انفسهم ناطقين باسم الحركة فاعلين يسخروا كل ما يمتلكوا من اجل فتح وإظهار جوانب مضيئة ومشرقة يقوم أبنائها باحياء مناسبات الحركة ولعلي أقول ان مفوضية صغيره هي الاشبال والزهرات قامت بدورها بإشعال شمعة بالظلام واحيت ذكرى الشهيد ياسر عرفات ووزعت الخبر في حين حدث كبير ان يقوم قائد حركة فتح بقطاع غزه الأخ احمد حلس ومعة ممثلين التنظيمات وامناء سر الأقاليم والهيئة القيادية العليا ولم يتم نشر الخبر والله عيب وعيب كبير ليس هكذا الامن والحرص .