بقلم لواء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل المناضل الفنان محمد سعدي محمد زيارة (أبو السعدي) رئيس هيئة مجمع الكرامة للثقافة والفنون ونائب رئيس الاتحاد العام للمراكز الثقافية

0
396

(1955م – 2019م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                         11/11/2020م

المناضل/ محمد سعدي محمد زيارة من مواليد رفح بتاريخ 15/9/1955م، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث والثانوية من مدرسة بئر السبع الثانوية للبنين ومن ثم درس الموسيقى في معهد الموسيقى العربية، تعلم على آلة العود، وعمل في الموسيقى منذ سبعينات القرن الماضي، وترسخ حبه للفن والذي كان شبه محارب في قطاع غزة آنذاك، كان يحلم بالعمل على إنشاء مركز ثقافي في محافظة رفح وكانت الفكرة قد نوقشت من قبل مجموعة المؤسسين وعلى رأسهم الشهيد/ محمود أبو مذكور (أبو ظافر)، وتأسس بعد ذلك مجمع الكرامة للثقافة والفنون والذي يعني بكل المشهد الثقافي.

كان أبو السعدي رحمه الله يصرف عليه من ماله الخاص دون شكوى أو كلل واستطاع أن يحقق بالمجمع وبدوائره إنجازات شكلت علامة فارقة وسط صحراء محاربة الفن وبالفعل شارك المجمع في مهرجانات محلية وعربية خصوصاً في مجال الفنون الشعبية، ووسط هذا المعترك منع من العمل داخل الخط الأخضر لفترة طويلة.

أنتهى أبو السعدي إلى صفوف حركة فتح منذ العام 1979م.

قضى أبو السعدي حياته في ميادين النضال وهو من الشخصيات الوطنية الفلسطينية المعروفة والتي تحظى باحترام كبير في الشارع الفلسطيني ومن الشخصيات التي تشارك في السلم المجتمعي في محافظة رفح.

كان له بصمات من أجل الأرتقاء بالفن والثقافة وعمل بصمت ودائماً الأبتسامة لا تفارق وجهه ومحياه، دائماً يعمل من أجل فلسطين ومن أجل تطوير المؤسسات المجتمعية، عرف عنه في دعمه ومساندته للفقراء المحتاجين حيث تم إطلاق لقب عليه فنان الفقراء.

عمل أبو السعدي بجانب صديقه يسري درويش بصمت أبو السعدي تاريخ في الثقافة والفن وحافظ على التراث الفني الفلسطيني وكان شخصية مجتمعية مرموقة تمتاز بالطيبة والأخلاق الرفيعة، ترعرع في كنفه العديد من الفنانين والمثقفين وكان شعلة نشاط بفنه وثقافته المميزة.

تقلد أبو السعدي العديد من المناصب في مؤسسات المجتمع المدني رئيس مجلس الإدارة لدى هيئة مجمع الكرامة للثقافة والفنون، وعضو اللجنة التحضيرية للأتحاد العام للفنانين الفلسطينيين ونائب رئيس مجلس إدارة الاتحاد لدى اتحاد المراكز الثقافية.

توفى فنان الفقراء الفنان/ محمد سعدي زيارة رئيس هيئة مجمع الكرامة للثقافة والفنون عن عمر يناهز (64) عاماً بطريقة مفاجئة بعد أن أشتكى من إرهاق وتعب نقل على أثرها إلى المستشفى وفارق الحياة بعد عدة ساعات وذلك بتاريخ 11/11/2019م وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر ووري الثرى في مقبرة الشهداء بحي السلام بمدينة رفح وذلك في موكب مهيب شارك حشد من الفنانين وأهالي محافظة رفح في جنازته حيث تم إلقاء نظرة الوداع الأخيرة عليه من قبل ذويه وعائلته وأحبابه وجمهور الفنانين.

أبو السعدي متزوج وله من الأبناء ستة.

وبكلمات ممزوجة بالحزن والآسى قال الأخ يسري درويش وداعاً صديقي وحبيبي ورفيق دربي وعزيزي الأخ/ محمد زيارة (أبو السعدي)، وأضاف بمزيد من الحزن والآسى ننعي الكاتب والمفكر والمناضل والفنان حيث فقد الشعب الفلسطيني قامة نضالية وطنية ثقافية كبيرة تركت أثراً كبيراً في المشهد الثقافي الفلسطيني قولاً وفعلاً والذي كرس جهده لإقامة منارة ثقافية قدمت خدماتها لكافة أبناء الشعب الفلسطيني وتعتبر حاضنة إبداعية وفكرية وتنويرية لمجمع الكرامة للثقافة والفنون والتي أحتضنت العديد من الأنشطة والفعاليات الثقافية، وتقدم باسم الاتحاد العام للمراكز الثقافية من آل زيارة الكرام بأحر التعازي والمواساة سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته.

أبو السعدي كان شخصياً محبوباً اجتماعياً، كريما، مهذباً، متواصلاً مع المؤسسات الأخرى لذلك كانت وفاته فاجعة لكل قطاع غزة مشهد من حمل لواء تكريم الفنانين المتوفين والمرضى، كان عطوفاً محباً لزملاءه كثيراً، فأحبوه وبكوه بحرقة.

رحم الله المناضل الفنان/ محمد سعدي زيارة (أبو السعدي) رئيس هيئة مجمع الكرامة للثقافة والفنون ونائب رئيس الاتحاد العام للمراكز الثقافية ورئيس اتحاد المبدعين العرب فرع فلسطين وأسكنه فسيح جناته.