تعبنا كثيرا حتى اصبحنا اعضاء بالانتربول الدولي لا تجعلوا مذكرات الاحضار للخلافات الشخصية نريدها لإحضار المجرمين الكبار القتلة واللصوص

0
323

كتب هشام ساق الله -عانينا كثيرا كفلسطين حتى اصبحنا اضعاء في منظمة الانتربول الدولية فمذكرات الاحضار من خارج الوطن لا تتم الا بالجرائم الكبرى القتل او سرقة أموال كبيرة تتجاوز الملايين والمجرمين الذين ارتكبوا جرائم بحق شعبنا الفلسطيني فهذه المذكرات تحتاج الى وقت وجهد كبير كي تنجح مذكرات الاحضار لا تسيئوا لفلسطين باحضاربتحريك قضايا لا تستحق هذا الاحضار مثل السب والقذف او خلافات الأزواج .

امس نجحت الشرطة الفلسطينية بتحريك قضية ضد الأخ القائد الفتحاوي ابن العاصفة اللواء منذر ارشيد لخلاف شخصي مع احد المتنفذين الكبار في السلطة وتم اعتقاله بالأردن بدل من تحريك قضية لشخص متهم بالقذف والسب تمنيت ان تم تحريك مذكرة لكبار اللصوص الذين سرقوا أموال الشعب الفلسطيني والذين هربوا الى دول عربية وبعضهم متهم بالقتل .

تمنيت ان يتم تحريك قضايا ضد من يقتلوا شعبنا الفلسطيني من المجرمين الكبار جنرالات العدو الصهيوني واخرين شاركوا بقتل قادة شعبنا الفلسطيني او تحريك مذكرات لمن هربوا ومتهمين بقتل الشهيد القائد ياسر عرفات القائد والرئيس الذي قضيته لم يتم كشفها .

اتركوا عضويتنا بمظمة الانتربول الدولية للقضايا الكبرى والجرائم التي يهرب مجرميها ولا تنزلوا الى مستوى القذف والسب والخلافات العائلية غدا نريد ان تجربوا عضويتكم باحضار القتلة الذين ارتكبوا جرائم بحق شعبنا ونريد ان ترسلوا مذكرات لكبار اللصوص الذين يحملوا جنسيات مختلفة نريدكم ان تتجاوزوا الأمور الشخصية وتضعوا رقابة على من يقوم بهذه الاستدعاءات فلها مدلولات سياسية ووطنية حين يستغل المتنفذين بالسلطة لتحقيق أغراض شخصيه .

للأسف هناك من يصر بالسلطة الفلسطينية الى الإساءة لفلسطين بارتكاب أخطاء قاتلة بدون ان يتعرض للحساب والعقاب ولا يتم تقييم ما يجري من أخطاء ومحاسبة المسئولين عنها ووضع حد لهم ولنفوذهم مهما كانوا وباي رتبة اين العقلاء والمخلصين بشعبنا لماذا لا يقول المستشارين المقربين للرئيس محمود عباس ان مأتم ارتكابه من خطيئة بمذكرة اعتقال الأخ اللواء منذر ارشيد جريمة وطنية لمناضل مطلوب لقوات الاحتلال .

أهـداف الانتربول:

  1. تأمين وتنمية التعاون المتبادل على أوسع نطاق بين كافة سلطات الشرطة الجنائية في إطار القوانين القائمة في مختلف البلدان وبروح الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.
  2. إنشاء وتنمية كافة المؤسسات القادرة على المساهمة الفعالة في الوقاية من جرائم القانون العام وفي مكافحتها.
  3. منع الجرائم الدولية وكشفها ومكافحتها .
  4. دعم جهود الشرطة في مكافحة الإجرام العابر للحدود.

مع الإشارة إلى أنّه يحظّر على منظّمة الانتربول حظراً باتاً أن تنشط أو تتدخّل في شؤون ذات طابع سياسي أو عسكري أو ديني أو عنصري .

  • أهم الجرائم التي تعمل منظمة الإنتربول حالياً على مكافحتها:
  1. المنظمــات الإجرامية والـمـخـدرات. (DCO)
  2. الإجرام المالي والمرتبط بالتكنولوجيا المتقدمة . (FHT)
  3. الإخلال بالأمن العام والإرهاب . (PST)
  4. الاتجار بالبـــشر . (THB)
  5. ملاحقة الفــارين من وجه العدالة (. (FIS