يجب ان تكون اتفاقية وكالة الغوث مع شركة جوال نقطة ارتكاز تحقيق مطالب حملة تسقط جوال

0
169

كتب هشام ساق الله – الحملة التي تبناها مجموعة من الشباب والصبايا ضد شركة جوال بعنوان تسقط جوال أعطت اكلها وتتجه نحو تحقيق مطالب الحملة ويجب ان تكون اتفاقية شركة جوال مع موظفي وكالة الغوث هي مرتكز أي اتفاقية لتحقيق مطالب المواطنين المطالبة بأسقاط شركة جوال وتعديل سياستها تجاه المواطنين والتعامل معهم بشكل افضل فهي شركة تبيع الهواء وتربح كثيرا .
لمن لا يعرف اتفاقية شركة جوال مع وكالة الغوث انها تعطيهم 6000 دقيقة على شبكة جوال ودقائق كثيرا تصل الى اكثر من 500 دقيقة مع الشبكات الأخرى وكثيرا من الرسائل والانترنت مقابل 28 شيكل فقط في حين تعطي المواطنين 600 دقيقة ب 30 شيكل اين العدل ويجب ان تكون هذه الاتفاقية هي مزكز أي اتفاقية مستقبلية مع شركة جوال بالمستقبل لتحقيق مطالبهم العادلة .
أقول لحملة تسقط جوال يجب عليكم ان تزيدوا من ضغطكم على شركة جوال بالتحويل الجماعي للشركة المنافسة ومطالبتها بإعطائكم مطالب افضل من جوال ويجب ان تخوضوا حوار مع اريدو حتى تحسن شروط المشتركين وتزيدوا عدد الدقائق بأسعار اقل ويجب ان تستمروا لا تهاون ولا مهادنه مع هذه الشركة سيئة الصيت والسمعه .
وانا اطالبكم بشن هجمة على مدراء جوال فهم من يخططوا السياسات وهم من يضعوا حملات الشركة لزيادة أرباح اسيادهم أصحاب الأسهم وإدارة مجموعة الاتصالات الفلسطينية هؤلاء الذين تخلوا عن فلسطينيتهم لصالح اسيادهم واولياء نعمتهم وضربوا عرض الحائط أبناء شعبهم وانسلخوا عنهم .
أقول للوزير المتخصص بالثلاجات الدكتور اسحق سدر الذي شحت وبكي على حظ مجموعة الاتصالات الفلسطينية بال تل وتحدث عن انخفاض في أرباحها وجاء نشر ارباحهم خلال الفصل الحالي ان هناك زيادة في نسبة الأرباح عن العام الماضي وهذا يعني انهم يسرقونا عينا جهارا بدون ان تراقب أدائهم ناقص يا معالي الوزير العبد لصبيح المصري ان تقوم بخصم راتب عمل يوم من الموظفين لدعم مجموعة الاتصالات الفلسطينية التي انت وحكومتك تعملوا عندهم صبيان وعبيد .
استمروا في اسقاط غرور شركة جوال المتغطرسه ادارتها ومجلس ادارتها مصاصين الدماء الذين لا انتماء وطني لهم ولا ينظروا الى معاناة أبناء شعبنا ويميزوا بشكل كبير لصالح الأغنياء ويسرقوا ويضطهدوا الفقراء الكادحين استمروا من اجل اسقاط غطرسة هذه الشركة التي انسلخت عن واقعها الفلسطيني وباعت شعبنا لصالح شركات الاحتلال الصهيوني وانسلخت عن وطنيتها .
نعم تسقط شركة جوال وتسقط ادارتها ومدرائها ااصاحب الدم الأزرق الذين يسرقوا شعبنا ويخططوا لحملات كذب من اجل إرضاء اسيادهم مجلس إدارة مجموعة الاتصالات وأصحاب الأسهم الذين ليس لهم علاقة بفلسطين او باي انتماء وطني تسقط شركة جوال .
#تسقط_شركةجوال#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال ‎#تسقط_شركة_جوال