بقلم لواء ركن عرابي كلوب رحيل القائد النقابي المؤسس محمد محمود أبو الليل (أبو محمود) الأمين العام المساعد لأتحاد عمال فلسطين سابقاً وكيل وزارة

0
471

(1939م – 2019م)

 

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                                    31/10/2020م

غيب الموت الحق يوم الخميس الموافق 31/10/2019م رمزاً من رموز الحركة النقابية العمالية الفلسطينية في الزمن الجميل واحد أعلامها المعروفين عربياً ودولياً ومدافعاً شرساً عن حقوق ومصالح الطبقة العاملة الفلسطينية، وكان له حضور مميزاً على الصعيدين العربي والدولي أنه النقابي القائد نائب الأمين العام للاتحاد العام لعمال فلسطين سابقاً وعضو الأمانة العامة للاتحاد/ محمد محمود علي أبو الليل رحمه الله بعد مسيرة نضالية ونقابية حافلة بالتضحية والفداء والعطاء وبصمة واضحة في العمل النقابي وذلك عن عمر يناهز الثمانون عاماً.

النقابي/ محمد محمود علي أبو الليل من مواليد بلدة بيت دراس عام 1939م، هاجر مع عائلته عام 1948م أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وطرد من دياره وأراضيه وأستقرت العائلة في قطاع غزة بلدة بيت حانون، كان عمره آنذاك تسع سنوات، أنهى دراسته الأبتدائية والإعدادية في مدارس القطاع وحصل على الثانوية العامة من مدرسة فلسطين الثانوية، عمل في مهنة النجارة وأسس نقابة النجارة والبناء في القطاع كذلك شارك في تأسيس النواة الأولى لاتحاد عمال فلسطين في قطاع غزة عام 1964م، حيث كان اتحاد العمال أحد قواعد منظمة التحرير الفلسطينية منذ إنشاءها عام 1964م.

عمل مع المرحوم، حسني الخفش والمرحوم/ ناجي الكوني.

أنضم إلى تنظيم حركة فتح عام 1965م في قطاع غزة ضمن الخلايا الأولى في القطاع.

بعد حرب عام 1967م غادر القطاع متوجهاً إلى الأردن وسوريا حيث بدأ ممارسة عمله النقابي هناك.

أنتخب محمد أبو الليل في المؤتمر الخامس للاتحاد الذي عقد في دمشق عام 1974م أميناً مساعداً للمالية، وفي المؤتمر الثامن للاتحاد الذي عقد في تونس عام 1988م أنتخب أميناً عاماً مساعداً ومن ثم نائباً للأمين العام لاتحاد عمال فلسطين.

أصبح محمد أبو الليل عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني.

أنتقل النقابي/ محمد أبو الليل من دمشق إلى تونس عام 1982م شارك في العديد من المؤتمرات العمالية في الدول العربية والدول الأشتراكية سباقاً والدول الصديقة حيث كان بحق مناضلاً لا يتوانى ولا يتردد في تقديم التضحية من أجل قضية شعبه العادلة وفي ذات الوقت كان إنساناً بكل مافي الكلمة من معنى، كذلك شارك في اجتماعات منظمة العمل العربية والمؤتمر الوطني الشعبي لدعم تفعيل وتوحيد المنظمات الشعبية الفلسطينية، ساهم في أن يكون لفلسطين دوراً هاماً في الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب وكذلك مثل فلسطين في كل المحافل التي تخص العمل النقابي الذي يعتبر أهم وسائل الدفاع عن أهداف حقوق عمال فلسطين ومصالحهم المادية والمعنوية.

حصل من الدول الأشتراكية على مئات المنح الدراسية والنقابية في الزمن الجميل حيث كان يحمل روح محبه لكل من تعامل معه.

محمد أبو الليل قائد نقابي بارع وأحد أعلامها المعروفين، عمل في كل الساحات في الداخل والخارج دون كلل أو ملل، نقابياً ومناضلاً وإنساناً طيباً ومحترماً.

كان له دور بارز في توطيد العلاقات مع الأتحادات العمالية في العالم.

عاد النقابي/ محمد أبو الليل إلى أرض الوطن عام 1994م وعين بقرار من الرئيس/ ياسر عرفات مستشاراً لشؤون العمل النقابي بدرجة وكيل وزارة.

النقابي/ محمد أبو الليل متزوج وله من الأبناء ثلاثة أولاد هم: محمود، عبدالله، ياسر وثلاثة بنات.

منذ سنوات داهمه المرض رغم مقاومته له إلا أن الأجل كان أقوى ففاضت روحه إلى بارئها يوم الخميس الموافق 31/10/2019م، وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر يوم الجمعة حيث شارك في التشييع كبار الشخصيات القيادية في حركة فتح والقوى الوطنية والإسلامية وجمهور كبير من المواطنين في موكب جنائزي مهيب إلى مثواه الأخير في مقبرة الشهداء شرق مدينة غزة.

هذا وقد نعت حركة فتح الهيئة القيادية العليا في المحافظات الجنوبية ومفوضية الاتحادات والنقابات العمالية والمكتب الحركي المركزي بعظيم التعزية والمواساة من عموم أبناء شعبنا وآل أبو الليل بوفاة الأخ القائد النقابي المؤسس عضو الأمانة العامة للاتحاد العام لعمال فلسطين/ محمد أبو الليل/ أبو محمود، عضو المجلس الوطني الفلسطيني لـ(م.ت.ف) والأمين العام المساعد لاتحاد عمال فلسطين سابقاً.

رحم الله النقابي القائد المؤسس/ محمد محمود علي أبو الليل (أبو محمود) وأسكنه فسيح جناته.