المرآه الفلسطينية نسيت الاحتفال باليوم الوطني للمراه ولا احد تذكرة ولم تقم وزارة المراه بتذكير النساء به

0
218

كتب هشام ساق الله – وانا ابحث في صفحتي بالارشيف وجدت اني كتبت مقالا يوم الخامس والعسرين من أكتوبر عن اليوم الوطني للمراه الفلسطينية واليوم ذكرني به اخي وصديقي العزيز الإعلامي المتميز زياد عوض ولم اجد احد من الاخوات من فتح او من الفصائل الفلسطينية الأخرى احتفل باليوم الوطني للمراه واستغربت وقلت اكيد وزارة المراه لم تروج وتذكر النساء بهذا اليوم الوطني لهم .

الاخوات تذكروا يوم التراث العالمي وجمعيهن لبسن اثواب التراث واحتفلن بهذا اليوم ولكنهم لم يتذكروا اليوم الوطني للمراه والسبب ان الامر جاء بقرار وزاري والاحتفال به موسمي ولم يتم تذكيرهم بهذا اليوم من قبل وزارة المراه الفلسطينية من خلال إعلانات او أي شيء هذا اليوم تم نسيانه ضمن الاحداث المتلاحقة والمناسبات الكثير .

المرآه الفلسطينية هناك تقصير بحقها كثيرا محسوب عليها ان لديها وزارة فقط للبريستيج تعمل هناك في الضفة الفلسطينية والوزارة تمثل حكومة الضفة برئاسة الدكتور محمد اشتية وغزه محرومة من أي شيء ويضاف فشل جديد لفشل وزارة الدكتور اشتية الفاشلة بكل الوزارات والاعمال وهي لم تذكر النساء باليوم الوطني للمرآه .

عاش نضال المراه الفلسطينية في تحقيق مطالبها العادلة بالمساواة في الوظيفة والترقي والوصول الى اعلى المناصب والدرجات العلمية عاش نضال المراه الفلسطينية ام الشهيد وزوجته واخته وام الأسير واخته وزوجته عاش نضال المراه في كل الميادين نحن لسنا بحاجة الى وزارة مراه يترقى فيها الرجال والنساء اخر همهم منسيات يعانين من كل شيء .

المقال الذي كتبته العام الماضي عن اليوم الوطني للمراه الفلسطينية للتذكير وكلي امل ان يتذكرن النساء يومهم وان يتم التذكير فيه قبل أسبوع او اكثر حتى يتذكرن هذا اليوم العزيز على قلوبنا ويتم الاحتفال به بشكل يليق بحجم المرآه وبمكانتها ,

 

الاحتفال باليوم الوطني للمرآه الفلسطينية في بيت الرئيس الشهيد ياسر عرفات ابوعمار بحضور وزيرة المرآه

 

كتب هشام ساق الله – اثناء متابعتي لصفحات الفيس بوك لفت احتفال للمرآه بمناسبة اليوم الوطني للمرآه الفلسطينية تم في بيت الشهيد الرئيس  ياسر عرفات ابوعمار لكادر المرآه في قطاع غزه بحضور الأخت امال حمد وزيرة المراه في حكومة الأخ الدكتور محمد اشتيه استغربت من اختيار التاريخ وبعده السياسي يوم السادس والعشرين من تشرين اول اكتوبر من كل عام .

 

الجدير ذكره ان في حكومة الدكتور محمد اشتيه وزيرتين هما الدكتورة امال حمد والدكتورة مي كيله وزيرة الصحة ويجب ان يبدوا هما الاثنتان بتعزيز مكانة ودور المرآه في وزارتهما كي ينتقل الامر لتعزيز مكانة ودور المرآه في كل الوزارات كي يعطوا مثال حي على أهمية المرآه الفلسطينية واطالب الأخت مي كيله ان تقوم بتعزيز دور ومكانة الطبيبة الفلسطينية التي تعمل بظروف صعبه مختلفة وان تحصل على حقها الوظيفي وبدلاتها هي وزملائها .

 

سالت كثيرا وبحثت على شبكة الانترنت وعلمت ان يوم هذا اليوم شاركت فيه 300 مراه فلسطينيه في اجتماع اثناء ثورة البراق التي كانت في هذا التاريخ عام 1929 وهو تاريخ قديم وجميل وثوري يدل على دور المرآه الفلسطينية في النضال الفلسطيني وقدمه والذي سبق كل دول العالم العربي والإسلامي فالمرآه الفلسطينية سبقت كل هؤلاء في الثورة ضد الاحتلال البريطاني والاحتلال الصهيوني وكان لها دور متقدم ومكانة كبيره .

 

وببحثي على شبكة الانترنت عرفت ووجدت معلومة ان الأخت الوزيره امال حمد قد تقدمت بمذكره لمجلس الوزراء الفلسطيني يوم 17/8/2019 لمجلس الوزراء الفلسطيني برئاسة الأخ الدكتور محمد اشتيه باعتماد يوم السادس والعشرين من شهر تشرين اول من كل عام يوم وطني للمرآه الفلسطينية .

 

جميل ان يكون للمرآه الفلسطينية يوم فهذا حقها كونها نصف المجتمع الفلسطيني ونظرا لأهمية دورها ومكانتها في المجتمع الفلسطيني ولكن هذا اليوم ينبغي فيه انصاف المراه وتعزيز مكانتها ودورها في هيكلية كل الوزارات الفلسطينية والهيئات الوطنيه وتعزيز مكانتها لكي تصل الى اعلى الدرجات الوظيفية وانصافها امام التزاحم الرجالي وتعزيز مكانتها لكي تكون وكيل ووكيل مساعد ومدير عام ومدير دائرة وكل الوظائف المختلفة فهي الدكتورة والمهندسة والمعلمة والخريجة بكل التخصصات اضافه الى انها مناضله واسيره .

 

اعود واذكر اختي الدكتورة امال حمد بمقال كتبته اناشدها بتعزيز دور المرآه الفتحاوية داخل الاطار التنظيمي ويمها طالبتها ان لا تكون المرآه ضمن الصورة والبرواز حتى يقال انها موجوده بتنظيم وطني فلسطيني يقود المشروع الوطني الفلسطيني وان المرآه الفتحاوية موجوده وينبغي ان تتابع دورها ومكانتها حتى لا تكون حاضره فقط بدون مكانها .

 

واعود وأقول للأخت امال حمد مره أخرى ان يوم المرآه الفلسطينية ينبغي ان يتم تدعيم مكانة المراه في هيكلية مجلس الوزراء الفلسطيني وان يتم دفع وترفيع عدد كبير من النساء في كل الوزارات الموجودة وانصافهم ودفعهم لكي يتبوؤوا مواقع ومكانة متقدمة في الوزارات فهم يمتلكوا مقومات ان يكون بكل المواقع هناك نساء معهم شهادة الدكتوراه والماجستير والبكالوريوس ولديهم الكفاءة المتقدمة لكي يحصلوا على كل حقوق المرآه .

 

ينبغي ان تشرف الأخت امال حمد على تدعيم وتعزيز مكانة المرآه في السلم القيادي بكل وزارة وتتجاوز عملها في وزارة المرآه وتتخطاه وتتجاوز كل المعوقات لأنصاف المرآه وتعزيز مكانتها هذا هو دور وزير المراه وحتى تكون الأخت امال متميزه عن غيرها ممن حملن هذا الملف وتتجاوز قيود الوزاره يجب ان تتدخل بكل الوزارات وتعزز دور المرآه بكل السلطة الفلسطينية في الأجهزة الأمنية .

 

الأخت المناضلة امال حمد هي عضو باللجنة المركزية لحركة فتح لازالت تحمل المرتبه حتى وان كانت لا تشارك الان بعضوية اللجنة المركزية ينبغي ان تنسق مع الأخت دلال سلامه عضو اللجنة المركزية الوحيدة بحركة فتح حول مكانة ودور المرآه وربما الأخت امال حمد تحمل ميزه أخرى واضافيه فهي في الأمانة العامة للمرآه ومسئولة الاتحاد العام للمراه في قطاع غزه .

 

باختصار المرآه الفلسطينية الطبيبة والمهندسة والمحامية والمعلمة وبكل الوزارات والهيئات مظلومه ومكسور جناحها واليوم الوطني للمرآه الفلسطينية فرصة مناسبة لكي يتم انصاف المرآه وتعزيز مكانتها ودورها وانصافها فالمره في قطاع غزه مثلا لم تحصل على درجات وظيفيه او ترقيات منذ 13 عام زمن الانقسام الفلسطيني الداخلي وكذلك الرجل وهي مظلومه اكثر وتتعرض لظلم اجتماعي كبير بسبب العادات والتقاليد .

 

الاحتفال بيوم المرآه الفلسطيني ليس بإقامة الطقوس اللقاء الكلمات لبس الثوب التراثي الفلسطيني والالتقاء بمكان ما هو عمل من اجل انصاف المرآه اكثر منه يوم ويتم تسجيله في اجندة شعبنا الفلسطيني على انه تم اعتماده من مجلس الوزراء لكنه يجب ان يتم مشاركة كل الوزراء في تعزيز مكانة ودور المرآه وانصافها وترفيعها لتصل الى كل المناصب الوظيفية في الحكومة الفلسطينية والسلطة الوطنية الفلسطينية في المؤسسات المدنية والعسكرية المرآه هي نصف المجتمع .

 

كنت كتبت عدة مقالات اتحدث فيه عن يوم المرآه الفلسطينية ذكرى استشهاد وبطولة الشهيدة البطلة دلال المغربي التي قادت مجموعة وقاتلت واستشهدت على ارض فلسطين قادمة بزوارق بحريه وخاضت البحر ووصلت واشتبكت مع الكيان الصهيوني واستشهدت ولازال جثمانها الطاهر محتجز لدى دولة الاحتلال الصهيوني كان هناك قرار فتحاوي باعتبار يوم المرآه الفلسطينية ذكرى دلال ولكن التاريخ الذي اختارته الأخت امال حمد وزيرة المراه تاريخ متقدم جدا ومناسبة تستحق ان تكون يوم للمرآه الفلسطينية بامتياز .