بقلم لواء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل المناضل أحمد يوسف الحايك (أبو ناصر)

0
434

(1929م – 2014م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب                                          23/10/2020م

المناضل/ أحمد يوسف عبد الخالق الحايك من مواليد قرية عين ندور قضاء الناصرة بتاريخ 20/11/1929م، ومن أسرة مناضلة، التحق مبركاً في حركة فتح عام 1963م وكان من ضمن المجموعة التي كانت تشتري السلاح وتخزنه في حينه، شارك في العديد من العمليات الفدائية داخل الأراضي المحتلة عام 1948م وكان أحد أبطال معركة طبريا ومن المشرفين على تنفيذ عملية نفق عيلبون.

كان للحاج/ أبو ناصر الحايك دور فعال في بناء التنظيم الحركي على الساحة الأردنية، حيث أوكلت إليه إدخال الأسلحة من سوريا إلى المحطة الأولى في الأردن ومن ثم تهريبها إلى داخل الأراضي المحتلة، حيث كانت تلك الأسلحة تخزن في منزله في أربد بشمال الأردن.

كان الحاج/ أبو ناصر الحايك من ضمن لجنة التنظيم والقيادة الميدانية الأرتكازية في الأردن والمكونة من الأخوة/ أبو ناصر الحايك، أبو العبد القصاص، أبو حميد السويطي، عبود أبو إبراهيم، الشيخ صبري الحايك، أحمد موسى الدلكي وآخرون.

الحاج/ أحمد يوسف الحايك (أبو ناصر) شكل نموذج نضالي مقاوم قبل انطلاق قوات العاصفة، وكان له دوره الريادي والنضالي في بناء التنظيم الفدائي للحركة على الساحة الأردنية وذلك منذ لقائه مع الأخ/ أبو عمار عام 1963م حيث توافقوا على بناء الخلايا والعمل الميداني بالرغم من الخطورة والمجازفة في ذلك الوقت.

عمل الحاج/ أبو ناصر الحايك على تهريب الأسلحة وتوزيعها على المجموعات السرية في الضفة الغربية من أجل الأنطلاق نحو الحدود المحاذية مع الأرض المحتلة عام 1948م.

مارس الحاج/ أبو ناصر الحايك عمله النضالي والكفاحي بعد الأنطلاقة وحتى خروجه من الأردن إلى سوريا.

كان الحاج/ أبو ناصر الحايك عضواً فعالاً في المؤتمر الثالث للحركة والذي عقد في حموريا بسوريا عام 1971م.

تقلد العديد من المناصب الحركية وأشرف على شؤون جرحى حركة فتح في معسكر الهامة عام 1972م.

مثل حركة فتح عام 1969م في بعثة الحجاج الفلسطينية إلى الديار السعودية.

كان رجلا زاهداً متقشفاً عفيفاً وطنياً بامتياز رفض منحه أية رتبة عسكرية، وان يحمل لقب (ع. ق) أي عنصر قديم في الحركة.

عاد الحاج/ أبو ناصر الحايك إلى أرض الوطن بعد عودة السلطة الوطنية الفلسطينية بسنوات.

أنتقل إلى رحمة الله تعالى بتاريخ 23/10/2014م ونعته (م.ت.ف) وحركة فتح مشيدة بمثاقب الفقيد حيث كان من الرعيل الأول للحركة.

ترحل القامات المناضلة ويعيش من بعدها تاريخهم ونضالهم الدؤوب، وتبقي أفكارهم راسخة في عقولنا لنرسم بها طريقاً لتحرير الوطن.

رحم الله الحاج/ أحمد يوسف عبدالخالق الحايك (أبو ناصر) وأسكنه فسيح جناته.