مسك العصا من النص بقلم / هناء الخالدي

0
157

‏النفاق والمجاملة الزائدة مرض اجتماعي خطير.. لكن الصدق مع النفس ومع الغير يكسبك قناعة بذاتك وهذا يؤدي إلى بناء مكانة مميزة لدى الآخرين .. فحين تمسك العصا من النص تقتل جمال الالوان فيصبح لافرق بين الابيض والاسود .. ومن الافضل الابتعاد عن هؤلاء الاشخاص المتلونين ..

الذين يستغلون الوضع السياسي الغامض ويأخذون من كل الجيوب .. فيمدحون الفاشل ويسندون الجبان .. ويبرئون الخائن.. ويمدحون القائد الذي يحارب الاحتلال تارة.. ويمدحون القائد الذي يساعد اعوان الاحتلال تارة أخرى .. دون خجل من تفاهاتهم وتجارتهم الدنيئة .. فهل بيع النفس أصبح تجارة في زمن التطبيع والخيانات و الصفقات المشبوهة ..

قد يكون مسك العصا من النص اكسبك المال وبعض الأصدقاء والمكانة الوهمية ..

لكن خسرت نفسك التي لا يعوضها المال وكسبت اصدقاء مزيفين يباعوا ويشتروا مثلك ..

قبل أن تمسك العصا من النص كنت تدافع عن مبادئك بالفاظك الواضحة وصوتك العالي .. وكنت تضع الفواصل والنقاط في محلها .. وتميز بين الأخلاقي الشريف واللاخلاقي اللا شريف .. وكنت تعرف الحرامي الخائن والمنافق .. لكن بعد أن مسكت العصا من النص اختلطت المصطلحات والمسميات حسب النفاق وتجميل الأداء لتبرير السلوك وبيع المواقف .. وعندها ستقوم بمسح الفواصل داخلك التي تميز بين القيم واللاخلاقيات لتختلط داخلك متاهات لا تميز بين الحرام والحلال فكل شيء أصبح متاهة غير واضح .. فعندها ستضع مبررات اداءك تحت مسميات واهية ..

يا سيدي مسك العصا من النص قد تكسبك الاوهام التي ستجلدك في اول نقطة خلاف لك مع مقربينك ..

وأخيرا سنحترم الالوان الواضحة رغم الاختلاف لانها نقية منفردة وسط الظلام الملوث الكبير .. التي لن تثنيها تلون المواقف .. فقد لا يراك المنافق مشوها و يراك العظيم مستقيمًا .. وتحبك القلوب التقية .. لكن لن تحاربك الا الأعماق المتعفنة.. فلا يزيدك إضطرابهم إلا تماسكا بمبادئك ويقينك بما تؤمن به إلا إصرارا وانتصارا للحق ..