المصالحة مطولة يا جماعة الخير ملدنت ونحن باللفة الأخيرة للعودة للمربع الأول من الانقسام

0
191

كتب هشام ساق الله – ما قيل عن شروط حركة حماس من غنائم مالية تطالب بها مثل رواتب أعضاء المجلس التشريعي وعودة مخصصات الشهداء التي تم قطعها وعودة رواتب الاسرى التي تم قطعها واشياء أخرى بدء امراء الانقسام والمعنيين من استمراره يتحدثوا عنها وعدنا الى المطالبة بورقة خطية تفيد بمواقفة قيادة حماس هذا يعني اننا عدنا للمربع الأول من الانقسام بانتظار جولة ميلاد جديده لمصالحة واتفاق جديد.

انا منذ اللحظة الأولى لاتفاق اللواء جبريل الرجوب امين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والشيخ صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس قلت ان اجمل مافي الاتفاق امراء الانقسام واكثر من هم معنيين بفشلة غابوا عن الحوار الذي جرى وصح قولي وتوقعي لماذا لايتحدثوا عن ضرر التجار والعمال والخريجين وكل الفئات المظلومة الباحثه عن حل ومصالحة .

مافي مصالحة يا جماعة الخير بانتظار فقط الإعلان عن لحظات واد هذه المصالحة وهذه التفاهمات نحتاج الى قرار بدون شروط مسبقة وبدون نوايا واستدراكات وشروح وووو هذه كلمات ومصطلحات استمرار الانقسام ولها ملوكها وامرائها الذين تخصصوا بافشال كل مراحل المصالحة وهاهم دخلوا على الخط من اجل العوده الى المربع الأول من الانقسام .

منذ ان ظهر الأخ عزام الأحمد بالصوره وتم تكليفة من قبل الأخ الرئيس محمود عباس وتصريحات موسى ابومرزوق قلت نحن في اللفة الاخيره من العودة لمربع الانقسام قربنا على الملدون ” الملدون في لعبة الشده يعني خلصت كل الأوراق للعوده من جديد لبدء لعبة جديده ” .

امراء الانقسام وجماعة الاستدراكات والشروح والمطالب هؤلاء لا يريدوا مصالحة ايش عليهم مكيفين أولادهم ياخذوا احسن الوظائف وفي هناك مصاري خير الله الهم مابيهمهم ان شعبنا ينتظر المصالحة حتى تحدث انفراجه اقتصادية ووجود فرص عمل جديده للخريجين الذين اقتربوا من التقاعد ولا عودة القضية الى مسارها الصحيح حتى يثق فينا العالم هؤلاء لايريدوا الا مصالحهم الخاصة والله لا يرد على كل الوطن ولا أبنائه .

انا بقول اخرجوا هؤلاء من العملية يمكن يصير امل وتصير المصالحة ويصدر المرسوم الرئاسي ويبدا العد التنازلي من انجاز الانتخابات التشريعية ونخلص من هالمازق وينتهي الانقسام وتتشكل حكومة بعد الانتخابات ونحل كل مواضيعنا ونجد مجلس تشريعي يناقش ويطالب ويقر قوانين واهم شيء يفتح ملفات الفساد بكل التنظيمات الفلسطينية فالفساد اصبح عام ليس فقط بحماس بل بكل التنظيمات وبكل المؤسسات ولعل منظمة التحرير الفلسطينية اولهم التي تحتاج الى اصلاح شامل .

ان اوان عمل استفتاء شعبي فلسطين من اجل اخذ قرار واضح بانهاء الانقسام الفلسطيني من كل الشعب بعيدا عن التنظيمات والتناقضات بين من يريد مصالحة ومن يرفضها بداخل حماس او فتح وبعيدا عن الأنظمة العربية والإسلامية التي لا تريد لقضيتنا وشعبنا الخير ويريدوا استمرار الانقسام الذي يعكسوه علينا ويفشلوا بطرق مختلفة التوصل لاتفاقات،

الأخ الرئيس محمود عباس يقول ان خيار المصالحة خيار استراتيجي وإسماعيل هنية يقول نفس الشيء ولكنك ترى من يخرجوا ويشككوا ويقولوا كلام يحبط الشارع الفلسطيني ويعيدنا الى المربع الأول من الانقسام هؤلاء للأسف يبحثوا عن مصالحهم الي ايدو بالماء مش زي الي ايدوا بالنار مثل شعبنا التواق للعيش مثل باقي الشعوب والبشر تعبنا من هذا الانقسام البغيض .