الانترنت في قطاع غزه زي الزفت عشان هيك التعليم الالكتروني من بعد غير مجدي أطالب بفتح الجامعات فورا

0
89

كتب هشام ساق الله – نعاني ويعاني معنا كل عوائل قطاع غزه والسبب ان الانترنت سيء وتعاني العوائل كلها من عدم جدوى التعليم الالكتروني من بعد ساعة بيقطع وبيفصل والكل يتوتر من هذا الانترنت السيء وللأسف لا احد يراقب العملية ومفروض علينا ان هناك دروس على الانترنت ينبغي ان يتابعها أبنائنا ومطلوب منهم كل المواد التي يتم طرحها على الطلاب سواء فهموا او لم يفهموا .

لا احد يراقب سرعة الانترنت التي تصل الى البيوت من شركة الانفصالات الفلسطينية عن طريق خطوط النفاذ عبر الهاتف المنزلي او خطوط الوايف اي او الشركات الصغيرة التي تقوم بمد خطوط الى المنازل كل خدمات الانترنت هي اقل من المستوى ويتم سرقة المواطن الفلسطيني منها دون ان تتدخل وزارة الاتصالات او الوزير المتواطىء مع  رجال الاعمال وأصحاب تلك الاستثمارات الذين يسرقوا المواطن تحت سمع وبصر السلطة الفلسطينية .

للأسف الجامعات والمدارس تفرض التعليم عبر الانترنت ولا احد منهم يسال او يطالب بتحسين الانترنت حتى يستطيع الطالب ان يقوم بمتابعة الدروس المطوبة منه بالحد الأدنى ويستطيع ان يسال ويتابع من الدكتور والأستاذ ويستطيع ان يستوعب ويفهم وبكل لحظة الانترنت يفصل او يقطع او يغيب وهو مطلوب منه كل هذا المنهج الذي يطلبه الدكتور او الأستاذ منهم .

الجامعات الفلسطينية قبضت رسوم الطلاب كيف تريدوا لطالب خارج من الثانوية العامة ان يتابع مناهج اول مره يسمع عنها على شبكة الانترنت وكيف تريدوا ان يفهم ومطلوب منه متابعة المحاضرات والحصص وحل أسئلة المدرس وبالاخر على كل حصة او امتحان علامات تحسب بالعلامة النهائية .

تدعي شركة الاتصالات الفلسطينية انها رفع سرعة الانترنت لكل المشتركية لديها وهذا غير صحيح فالرفع الذي يدعونه يتم دائما عبر الكمبيوتر بدون ان يشعر به المواطن ولا يوجد جهه تراقب السرعة التي يتحدثوا عنها او الرفع الذي يدعون انه تم ولا يشعر به المواطن الفلسطيني باي حال من الأحوال وبالاخر ندفع فاتورة انترنت اغلى من كل المحيط العربي والانترنت لدينا ضعيف وهم لديهم انترنت قوي.

سوء الانترنت هذا موضوع خطير ينبغي ان يتم مناقشته في مجلس الوزراء ويتم رفع شكاوي به في مؤسسات حقوق الانسان ويتم اثارته في كل المحافل ويتم مطالبة الجامعات بوقف التعليم الالكتروني في ظل انترنت ضعيف وسيء ويتم الإسراع بفتح الجامعات والعودة للتعليم وجها لوجه مع المدرسين حتى يستفيد الطلاب .

للأسف نحن بقطاع غزه اكثر المتضررين بسوء الانترنت فنحن ندفع اكثر ولا نجد خدمات من هذه الشركات بكل مسمياتها ومستعدين للدفع اكثر بوجود انترنت جيد وكويس احسن من الموجود ولكن لا احد يتابع ولا احد يسمع والسرقة تتم عيني عينك ولا احد يوقف هذا الطغيان وهذا العدوان الذي يتم علينا فنحن مشروع بالنسبة لكل اطراف الخلاف الداخلي الكل يريد ان يسرقنا وهم متفقين على شيء واحد هو سرقة شعبنا .