إلى جنات الخلد أيها الشهيد الأسير زهير لباده

0
341


كتب هشام ساق الله – حين تقوم قوات الاحتلال الصهيوني باي بادرة حسن نيه يتوجب التشكك فيها والبحث في ابعادها حتى يتم التعرف على أساب تلك البادرة فالكيان الصهيوني لا يقوم باي بادره هكذا لله فحين اطلق سراح الاسير المناضل زهير لباده كان يعرف انه لن يتسطيع العيش كثيرا لذلك اراد ان يموت في بيته ولايحسب عليه انه استشهد في داخل سجون الاحتلال الصهيوني .

هكذا كانت قناعتي وقناعة كل من يعرف ويفهم كيف يفكر الكيان الصهيوني فقد خرج الرجل من المعتقل الى المستشفى وامضي فيها هذا الأسبوع وهو يتلقى العلاج ولكنه استشهد وهو هادىء البال شاهد زوجته وأبنائه وأسرته ومعارفه .

رحم الله الشهيد المناضل زهير لباده هذا الرجل الذي اعتقلته قوات الاحتلال عدة مرات اعتقالا اداريا وابعدته الى مرج الزهور مع 410 من كوادر حماس وعانى ايضا من اعتقالات السلطه الفلسطينيه وذاق مرارة المطاردة والأبعاد حتى فاضت روحه الى بائها اليوم الخميس لينضم الى قائمة شهداء الحركه الاسيره .

أعلن وزير الأسرى والمحررين عيسى قراقع، عن استشهاد الاسير المحرر زهير لبادة (51 عاما) فجر اليوم الخميس، في المستشفى الوطني بنابلس إثر تدهور حالته الصحية بعد ايام من الافراج عنه من سجون الاحتلال الاسرائيلي.

وحمل قراقع سلطات الاحتلال المسؤولية الكاملة عما اعتبره “جريمة ارتكبت بشكل مبرمج في اطار سياسة الموت والقتل للاسرى”.

وقال لـ ، “إن لبادة لفظ انفاسه الاخيرة اثر مضاعفات خطيرة طرأت على وضعه الصحي، حيث ان سلطات الاحتلال التي اعتقلته إداريا رغم معرفتها اصابته بفشل كلوي تعمدت خلال اعتقاله اهمال علاجه وماطلت في تنفيذ قرار اطلاق سراحه”، مضيفا “ان اسرائيل أفرجت عنه في لحظات اليأس من انقاذ حياته ولكنها تتحمل مسؤولية الجريمة البشعة “.

ولم يستبعد الوزير قراقع أن يتم تشيع جثمان الشهيد لبادة اليوم خلال مراسم تشيع رفات الشهداء الذين سلمتهم السلطات الاسرائيلية للسلطة الفلسطينية.

وأفاد مدير المستشفى الوطني في نابلس، الدكتور حسام الجوهري “أن الشهيد لبادة كان يعاني من قصور في الكلى وتشمع في الكبد؛ نتيجة الاصابة بفايروس الكبد الوبائي “C”، حيث دخل في غيبوبة كاملة منذ 48 ساعة ولم تفلح محاولاتنا معها لانقاذ حياته”.

الجدير ذكره، ان لبادة اعتقل ست مرات بدأت عام 1988 بتهمة المشاركة في فعاليات الانتفاضة الأولى، ومكث وقتها 6 شهور في الاعتقال الإداري، ثم اعتُقل لمدة سنة في العام 1991، وفي أواخر العام 1992 أبعد لبادة إلى مرج الزهور جنوب لبنان وعاد نهاية العام، وفور وصوله إلى الأراضي الفلسطينية اعتقلته سلطات الاحتلال، وكما اعتقل في عام 2007 لمدة 30 شهرا وأفرج عنه بتاريخ 7/10/2010..

وتقول زوجته ورفيقة دربه أم رشيد قالت لشبكة “فلسطين الآن” -التي زارته في المستشفى حيث يرقد- إن “الحالة الصحية الحرجة لزوجها تكشف إلى أي حد يعاني الأسرى المرضى في سجون الاحتلال من الإهمال الطبي المقصود.. إنظروا إليه –وجهت كلامها للمتواجدين في غرفة العناية المركزة- إنه شبه جثة هامدة”

وتضيف بصوت مملوء بالحزن والأسرى “ماذا فعل للاحتلال، هل هذا الجسد يؤثر على أمن دولة تمتلك ترسانة عسكرية ضخمة؟؟ لقد كان مقيدا .. ما هذه المعاملة التي يتعرض لها أسرانا؟؟ وأين العالم منها؟!”.

نجله رشيد يقول الذي لا يغيب عن والده منذ لحظة الإفراج عنه، يؤكد أنهم كأسرة مسلمة تؤمن بقضاء الله وقدره، ويتوقعون أي حادثة قد تقع..

ويضيف “لكن أمنيتي ودعائي لله أن يلطف به ولو لفترة قصيرة حتى نغيظ أعداء الله وسجانيه الذين قالوا له وهم يخرجونه من غرفة سجن الرملة :”أنت ميت لا محالة”.