الى كل المفزلكين والخبراء والمحللين السياسيين

0
145

كتب هشام ساق الله – الى كل المفزلكين والخبراء والمحللين السياسيين من طراز فريد هؤلاء الذين يجزموا انه لا انتخابات قائمة ويعتمدوا على تحاليلهم الخاصة ويضربوا بعرض الحائط كل مايقال بوسائل الاعلام من يقول ان هناك انتخابات هو المكلف بملف المصالحة والمفاوضات وحركة حماس اكدت هذا الحديث وتحدث عنه عدد من قادتها حتى تحدثوا عن القائمة المشتركة وبيجي من يقول انه لا يوجد انتخابات وانه كله حكي ماذا لو جرت الانتخابات ولم تحل مشاكل قطاع غزه كلها وبقي الوضع على ماهو علية واتفقوا على إدارة الانقسام ,

كثير استفز  بعض تعليقات الاخوه والاخوات التي تنسف الكلام يعلقوا من اجل ان يعلقوا ويهدموا كل ما يقال هكذا بدون ان يكتبوا او يعطوا حل او معلومة للأسف نحن نكسر مقاديف بعضنا البعض كل الإجراءات بدات بخبر هنا او هناك وفش نار بدون دخان كما يقول المثل ماذا لو جرت الانتخابات واتفقت حماس وفتح على تقاسم الكعكة بانتخابات صورية لا أهمية لابناء حركة فتح في قطاع غزه وتم تجاوز كل حقوق قطاع غزه .

يجب ان نستيقظ ونعي ما يجري حولنا ولا نكسر مقاديف بعضنا البعض فهؤلاء مسئولين وكبار ومحسوبين علينا قاده حين يقولوا كلمتهم يعنوا ما يقولوا ومايقوله يكون مخطط وسيتم تنفيذه يخططوا ضدنا بشكل عنصري واقليمي ويبحثوا عن إرضاء حركة حماس وجماهيرها باعونا كابناء حركة فتح ويطالبونا بالالتزام وحماية المشروع الوطني والشرعية وراسها الأخ الرئيس محمود عباس ويخططوا بليل لظلمنا وتجاوزنا .

انا اقولها ان غزه قبل كل شيء غزه هي الأولى ويبدا منها أي حل وكل مايقال عن الشرعيات والوقوف الى جانبها ان تم تجاوز غزه والتآمر على أبناء حركة فتح فكل ما يتفقوا عليه مرفوض ولن يمر ابدا .

لن نخرج عن شرعية حركة فتح بقيادة الأخ الرئيس محمود عباس ابومازن ولن نخرج على اللجنة المركزية لحركة فتح وكل اطرها الشرعية ولن نعمل ضد قيادة البكسة في قطاع غزه وسنظل أبناء لحركة فتح أوفياء لدماء الشهداء ولكننا لن نمرر مخططات تأمريه علينا وسنظل نقول كلمتنا من داخل البيت الفتحاوي ولن نخرج كما خرج الذين خدعوا بإصلاح حركة فتح .

أصبحت مقتنع ان هناك استحقاق بانهاء حركة فتح وخاصة بقطاع غزه وللأسف هم يقوا المنشقين على الحركة وتصرفاتهم وتصريحاتهم الغير مسئولة تستقطب كثر من أبناء حركة فتح والمؤيدين والمناصرين للحركة هؤلاء قيادة غير مسئولة يعطوا النموذج السيء والأسود ويعادوا جماهير شعبنا الفلسطيني ويقوا بطريقهم جماعة حماس التي تدافع عن اصغر عنصر عندهم في حين ان قيادتنا تبيعنا وتتخلى عنا وتظلمنا وتحولنا للتقاعد المالي والتقاعد المبكر وتظلمنا اقليما .

هناك كوادر وقيادات بحركة فتح واعية وتفهم كل المؤامره ويستطيعوا التصدي لكل المؤامرات ضد قطاع غزه ضمن الشرعية وضمن البيت الفتحاوي ولديهم القدرة ولكنهم لازالوا ملتزمون بالشرعية وبقيادة الحركة وسيظلون على عهدهم للشهداء ولن يخرجوا عن صفوف حركة فتح .