يكفي حديث عن القائمة المشتركة بين فتح وحماس نريد ان نعرف هل هناك انتخابات ام كلام مجالس

0
238

كتب هشام ساق الله – اصبح موضوع القائمة المشتركة بين فتح وحماس موضوع استهلك تعبنا ونحن نتحدث عنه ونرفضة وهناك من يتحدثوا عن ايجابياتها ولكن انا أرى انه إدارة جديده للانقسام وسيستمر الافساد والانقسام فما نريده من الانتخابات تغيير جذري بكل شيء النظام السياسي ومعاقبة من اخطا بحقنا كشعب وكمواطنين ووقف حالة الفلتان والاستقواء بالاجهزة الأمنية في قطاع غزه والضفة الفلسطينية.

واضح ان نتائج اجتماع الأمناء العامين للفصائل يراوح مكانة فلا نتائج في الأفق حتى القيادة الوطنية للمقاومة الشعبية أصدرت بيان يتيم حتى الان ولم تصدر أي شيء ولم نرى نتائج اجتماعات اللجان المختلفة التي تحدثوا عنها وهناك من ينفي بداخل حركة فتح أي حديث بموضوع القائمة المشتركة كما تحدث الدكتور صبري صيدم اليوم .

ايش عليهم قادة التنظيمات أولادهم كلهم بيش تغلوا بأحسن المواقع واعلى الرواتب وابنائنا قاعدين سواقين فرشة لا يوجد عندهم أبناء خريجين منذ سنوات وصل عددهم بكل بيت الى .-5 بكل التخصصات هؤلاء مستفيدين على معاناة شعبنا واحنا مش على بالهم ومش فارقة معهم عشان هيك الوقت عندهم مش مهم ولكنه مهم بالنسبة لنا نريد ان نلحق أبنائنا قبل ان تروح عليهم الدنيا نريد ان نزوجهم ونريد ان نفرح بهم نريد حل لمشالكنا المستمره منذ 14 عام عمر الانقسام الداخلي .

نحن نتعرض كشعب كل يوم لحالة من القمع والاستقواء وماجرى خلال الأيام كنموذج في قطاع غزه والضفة الفلسطينية من فض اعتصام للتضامن مع الأسير ماهر الاخرس او ماجرى باقتحام المسجد في شرق خانيونس واعتذار الجهاد الإسلامي واعتبار ما جرى تصرف فردي والجهات المختصة تنسق مع الجهات المختصة في حماس لطوي الموضوع وانهاء كل ماجرى .

قبل الحديث عن قائمة مشتركه ماهو مصير التقاعد المالي الظالم بحق موظفين القطاع وماهو مصير التقاعد المبكر لزينة الشباب في الوطن أصحاب الخبره وما هو مصير تفريغات 2005 الظالم بحق أروع مجموعة شباب ظلموا بعد اكثر من 15 عام وهم يتقاضوا رواتب الحد الأدنى كمساعدة وكل واحد منهم له اسرة وعائلة وعليه التزامات كثيره ماهو مصير الذين تم قطع رواتبهم بتقارير كيدية ومعلومات من وشاه ظلموه واصبح فقير يعاني من اجل اطعام أبنائه بظروف صعبة .

هناك قضايا كثيرة تحتاج الى حل وتحتاج الى موقف قبل الحديث عن قوائم مشتركة أصبحت اشك انها بدعة ابتدعها من يتفاوضوا مع بعضهم البعض لحماية مصالحهم الخاصة واستمرار مسيرة الكذب والسرقة والفساد والقائمة المشتركة لا تغني ولا تثمن من جوع وطرحها هو استمرار الازمة واستمرار حالة الظلم واتفاق فتح وحماس على استمرار الانقسام بطرق جديده .

ما نريده نحن أبناء حركة فتح ان يتم وضع نظام لاي انتخابات داخلية قادمة كيف ستجري وباي طريقة حتى يتم انتخاب أبناء حركة فتح من القاعدة التنظيمية يكفي تعينات في القرن الواحد والعشرين فما نشر لجس النبض من قائمة مكونه من 15 عضو بفتح وحماس امر بيخزي فهي استمرار للماضي والانقسام والفساد معقول شعبنا عاقر عن انجاب اشخاص غير هؤلاء الذين زهقنا منهم .

قبل الحديث عن الانتخابات والقوائم نريد ان نشعر بحالة تصحيح في مسيرة الحركة عملية استنهاض وجسر كل الحالة التي عانت منها الحركة منذ سنوات نريد موقف تنظيمي تجاه كل المواضيع واولها موضوع غزه وسيطرة حماس على الامن وإدارة كل شيء في قطاع غزه وإشاعة الحريات والنشاط السياسي وحق فتح بفتح مكاتب لها وحقها في إقامة نشاطات بدون طلب اذن .

قبل الحديث عن القوائم المشتركة نريد قيادة تنظيمية مش رسمية تتحفظ تجاه كل شيء منغلقة على نفسها تتعامل بمنطق وبلون واحد لا احد يستمع للكادر التنظيمي ولا احد يحسب حساب احد غيرهم نريد قيادة تستطيع ان تقود هذه الجماهير الحية المناضلة التي عانت من الانقسام بشكل مختلف عما هو موجود نريد قياده تقول لا وتقول نعم وتعرف لماذا تعارض ولماذا تؤيد تركونا خلال الحملة الأخيرة بمنتصف الطريق بدون توجية وبدون مسانده وكان الموضوع انتهى هؤلاء جماعة موسميين كل اول شهر ينفسوا ويعارضوا ويتحدثوا وباقي الشهر خرس ساكتين.

أصبحت المواقف تجاه القائمة المشتركة بين فتح وحماس موضوع مستهلك نريد تغيير الموجه والحديث بمطالب اهم من الانتخابات يعاني منها مئات الاف المواطنين المظلومين نريد ان تضعوا شروط لمن يرشح نفسه بالانتخابات ويعطي شعبنا من علمة وجهده ونريد ان ترفع الصوت تجاه كل الظلم المفروض على قطاع غزه وتنصفوا الأطباء والمعلمين وكل الموظفين.

نريد من التنظيمات الفلسطينية ان تحسن أدائها وترفع صوتها وتناضل من اجل مصالح الجماهير وتتحدث عن كل شيء يهم المواطنين يكفينا تنظيمات خرساء وساكته من اجل مصالح قياداتهم.

نعم نريد  برلمان للدولة الفلسطينية مكون من لكل التنظيمات الفلسطينية يعمل الجميع من اجل مصلحة شعبنا وتصويب ادائنا السياسي ومكافحة الفساد وتغيير كل النظام الساسي وتوحيد كل أبناء شعبنا خلف مستقبل زاهر هو هدف الانتخابات الرئيسي والذي يتوق لها كل الشعوب نريد نموذج مثل نموذج تونس تغيير كل شيء .