نعي الصيدلي الصديق والجار التاريخي الدكتور عزيز الصايغ عميد الصيادلة بقطاع غزه رحمه الله

0
489

كتب هشام ساق الله – من لا يعرف الصيدلي المرحوم الدكتور عزيز الصايغ فهو علامة مميزه في مدينة غزه وعنوان معروف للصيدلي الذي يقوم بتركيب الدواء بيده فتركيباته لازالت تباع منذ سنوات ويتم وصفها لكل مريض وتركيباته مكتوبة تورث جيل بعد جيل هذا الرجل الرائع الدمث الاخلاق الاجتماعي صاحب القلب الطيب يصف الدواء وصاحب أسعار منخفضة لا يبحث عن الربح الكبير كان جار دار سيدي في عمارة ابورحمة صيدليته .

أتقدم باحر التعازي الحارة من عموم ال الصايغ الكرام وانسبائهم وأقاربه  ومن صديقي العزيز الدكتور إيهاب عزيز الصايغ مدير صيدلية الشفاء في حي تل الهوا فقد افتتح صيدلية بنفس الاسم صيدلية الشفاء التي أغلقت في منطقة البلد بعمارة ابورحمة والى اسرته جميعا بفقدان هذا الرجل الرائع المحترم بما تحمل الكلمة من معاني  ومن نجلة الأخ اياد و كريمته منى و أحفاده و أشقاؤه و شقيقاته و جميع أقاربهم .

الدكتور عزيز الصايغ وصيدليته الشفاء كانت احدى اهم الصيدليات في مدينة غزه لا تبعد كثيرا عن صيدلية شعث ولا عن صيدلية ابوغزالة في شارع عمر المختار ولا عن صيدلية غزه الأولى للدكتور جورج رشماوي رحمة الله ولا عن صيدلية الدكتور قفة في شارع البوسطة القديمة ولا عن صيدلية ابوصلاح زنداح رحمة الله في سوق العملة فكانوا جميعا في مربع واحد مكان تمركز الأطباء آنذاك.

شارك في تأسيس الجمعية الطبية العربية وكان من أوائل الصيادلة الذين انضموا لعضويته والتي كانت تضم الصيادلة والأطباء البشريين والأطباء البيطريين وأطباء الاسنان في عضويتها وكانت احدى اهم المؤسسات في قطاع غزه .

الذي انتقل الى الأمجاد السماوية اليوم الأحد ١١/١٠/٢٠٢٠ بعد حياة حافلة بالعطاء و الإنسانية لخدمة أبناء شعبه و وطنه بكل أمانة و إخلاص على مدار أكثر من ستين عاماً .

و سيتم تشيبع جثمانه الطاهر اليوم الأحد من منزله للصلاة عليه في كنيسة القديس بيرفيريوس بغزة الساعة الثانية عشر ظهراً .

الدكتور عزيز الصايغ ولد في 2 نوفمبر 1934 في مدينة غزه لاسرة غزية تعلم في مدارسها وحصل على الثانوية العامة بتفوق كبير والتحق بجامعة الإسكندرية في كلية الصيدلة وتخرج منها وعاد الى الوطن وتدرب في صيدلية غزه الأولى على يد الدكتور جورج رشماوي رحمها الله وعمل في وزارة الصحة كمفتش للصيدلة في قطاع غزه .

افتتح صيدليته الخاصة في عام 1963 في عمارة ابورحمة من الجهة الخلفية مقابل حمام السمره اسماها صيدلية الشفاء كم عانى هذا الرجل من الاحتلال الصهيوني كون صيدليته في عين العاصفة في منطقة كانت من اشد المناطق مقاومة وكثرت العمليات العسكرية فيها .

الدكتور عزيز الصايغ رحمة الله لم يكن يعمل في مهنة طبية فقط بل عشق هذه المحنة واحبها وينبغي ان تدرس تجربته في كيفية التعامل وكيف يكون الصيدلي في الأسلوب وطريقة التعامل.