حركة فتح مش واحده السبب سكوت اللجنة المركزية وسلبيتهم ورضاهم عن كل الإجراءات الظالمه بحق قطاع غزه

0
294

كتب هشام ساق الله – كنا زمان نتحدث بلغة واحده الفتحاوي في ابعد بقاع الأرض يتحدث مثل الفتحاوي في كل العالم العربي وفي الوطن الفلسطيني كنا نستنبط المواقف والتحاليل السياسية ونرد ونقول مثل بعضنا البعض بدون تنسيق او اتصال اليوم فتح ليست كما كانت ففتح قطاع غزه تعيش التمييز الإقليمي والصمت تجاه كل القضايا التي نعيشها وفتح الضفة الفلسطينية ليس لها علاقة بما يحدث عندنا كل واحد يبحث عن مصالحة.
التمييز العنصري والإقليمي والإجراءات الظالمة تجاه قطاع غزه عمرها ثلاث سنوات ولم نسمع صوت احد في الضفة الفلسطينية او أقاليم فتح بالخارج تجاه مايجري من ظلم بحق قطاع غزه وخاصة الحملة الأخيرة التي تجري من أبناء فتح الاوفياء والاحرار المطالبين بحقوق أبناء الفتح واخرين من الفصائل الوطنية ورفع الظلم عنهم .
امس سارع وفد من اللجنة المركزية لحركة فتح بقيادة نائب القائد العام بحركة فتح الأخ ابوجهاد العالول للقاء المدعو احمد مجدلاني الذي وإصدار بيان مشترك ولم يتطرقوا لإساءات المجدلاني ولا لمواقفة تجاة أبناء قطاع غزه ذهبوا اليه كي ينافقوه ويرضوه بعد ان تقدم بشكوى للاخ الرئيس محمود عباس على قاعدة ضربني وبكى وسبقني واشتكي .
انا شخصيا تفهمت لقاء الأخ احمد حلس بقيادة جبهة النضال الشعبي بقطاع غزه لما لهم من مواقف داعمة لحركة فتح في اصعب الازمات وحتى لا يتحملوا وزر امينهم العام البرجوازي المتغطرس والذي يبحث عن مصالحة الشخصية ومكانته وامتيازاته التي تاتي من عدة مواقع يبوئها هذا الذي يدعي انها مستوره ويتقاضى 12000 شيكل يتقاضى اكثر منها بدلات أخرى لم يتحدث عنها فهو احد اباطرة الفساد بالسلطة.
السبب الرئيسي لمساتنا في قطاع غزه يكمن في الخلية الأولى للحركة اللجنة المركزية التي واقفت منذ البدايات الأولى وصمتت على كل الإجراءات التي اتخذها الأخ الرئيس محمود عباس شخصيا ونفذها كل رؤساء الحكومات المتعاقبة والوزراء الباحثين عن مصالحهم على حساب التمييز الجغرافي والإقليمي بحق قطاع غزه .
أعضاء اللجنة المركزية لا ينقاسوا باي شيء تراهم يحضروا اجتماعات اللجنة المركزية بقيادة الأخ الرئيس محمود عباس فقط للديكور بدون ان يكون لهم مواقف باي شيء فهم يهزوا برؤسهم ويتنكروا بمعرفتهم بكل مايجري يبثحوا عن غنائهم ومخصصاتهم ولا احد منهم يعمل من اجل مصلحة حركة فتح ووحدتها وظلم جزء مهم من أبناء الحركة في قطاع غزه.
لو كان هؤلاء يعتزوا ويحملوا مسمى عضو لجنة مركزية لكان كل واحد منهم قائد وناقش ورفض الظلم والتمييز الإقليمي ورفض كل الإجراءات الظالمة ولناقش كل واحد منهم مايجري ورفضة ورفض ان يسجل بتاريخه انه سكت وصمت عن الظلم ضد قطاع غزه ولما ذهبوا ونافقوا المجدلاني على حساب أبناء حركة فتح .
انا أقول انهم سبب فرقة حركة فتح وضعفها والحالة التي تعيشها وهم سبب تراجعها بسلبيتهم وسكوتهم وصمتهم ونفاقهم ولو هؤلاء فعلا قادة ولهم تاريخ لما ارتضوا ان يمارس الظلم على الجزء الحي والنابض بحركة فتح ولما ارتضوا ان لا تناقش مواضيع كثيره أولها وحدة حركة فتح ولم الشمل بين كل أبناء الحركة في كل مكان .
انا شخصيا لا اثق بأحد منهم ولا يستحقوا الاحترام ولا التقدير ولا أي شيء محترم من يرضى على الظلم ويصمت عليه ويسكت عن التمييز الجغرافي والإقليمي بين أبناء الحركة الواحده هوغير مؤتمن على حركة مناضلة لها تاريخ طويل من الشهداء والجرحى والأسرى والتاريخ النضالي الناصع .