لن يمنعني أحد عن قول رايي وموقفي ووجهة نظري تجاه أي قضية في مصلحة حركة فتح ووحدتها

0
338

كتب هشام ساق الله – تعرضت خلال الأيام الماضية لهجمة شعواء من الذباب الالكتروني ومن قمعوا الناس زمان ومن يقمعوه الان ولا يريدوا ان يسمعوا أي كلمة حق تصوب أدائهم وتصحح نهجهم ومسيرتهم فهؤلاء غارقين بالفساد والأموال التي يجنوها وهؤلاء تحركهم احقادهم الشخصية والجماعية تجاه كل ما هو يقول الحقيقة.

هذه الهجمة التي تعرضت لها من جماعة المفصول من حركة فتح الاماراتي محمد دحلان وتياره الذي يتلقى أوامر من المخابرات الإماراتية وهو اذرع التصدي ضد ثورات الربيع العربي في ليبيا واليمن وغيرها من الدول هؤلاء الذين لديهم اجندات ضد القضية الفلسطينية وغارقين في السكوت والصمت على التطبيع مع دولة الكيان الصهيوني .

هؤلاء يطلقوا مجموعة من الشباب من اجل قمع أي احد يشير لهم او يتكلم عليهم ويهددوه ويخرجوا له ما يدعوا انها مماسك عليه فاحدهم كتب اني حصلت على كأبونه من الهلال الأحمر الاماراتي عام 2014 حين تم تدمير بيتي في برج الظافر 4 وحينها وزع الهلال الأحمر الاماراتي كأبونه لا يتعدى ثمنا فقط 90 شيكل وعايروني يومها عليها وكتبت يومها مقال عن هذا الامر وعادوا مره أخرى عايروني بها انا لم اسرق أموال الامارات ولم انصب ولم اتقاضى ماهو ليس حق لي افصحوا دفاتركم ودققوا في حالات الفساد المستشري لديكم .

واخر هاجمي لأنه يريد ان يهاجمني ويذكر اسمي حتى يتم الرضى عليه بعد ان تم كشفة بداخل التيار شخص مافون وحاقد قرات ما كتبه ولكني لم افهم ماذا يقصد ان يا حاقد قلت كلمتي منذ بداية فصل محمد دحلان من حركة فتح بعدة مقالات وانصفته فيها وانا اكثر من يدعو الى وحدة حركة فتح رغم ان الكثير منكم في التيار قد تغيروا واصبحوا يغردوا خارج حركة فتح ويتبنوا كل ما يعادي لها وتسيرهم احقاد شخصية على بعض القيادات بحركة فتح بدون منطق او برنامج سياسي.

واخر انتقدني وانا احترمه كتب كلام جيد لا يوجد فيه اساءه وانا احترم الاختلاف والاتفاق فلا يوجد ما هو شخصي بما نكتبه او نتعامل به وانا سبق ان احترمت شرف الخصومة ولازلت ادافع عن كوادر بحركة فتح كانوا مسئولين عني وأصدقاء لي بداخل تيار دحلان ولا زالت العلاقة الشريفة المحترمة بيننا نتفقد بعض دائما .

بهذه المناسبة وانا اكتب هذا المقال اريد ان أقول لمن يغردوا هناك بالضفة ويدعو على كوادر بحركة فتح وخاصة اخي وصديقي الشهيد الحي احمد ابوشريعة ابوالعبد هذا الرجل النظيف المحترم الذي اعرفه جيدا واعرف نظافة يده وطهارة مواقفة الفتحاوية والوطنية هذا الرجل الذي هاجمه احد من يسبوا في الضفة ويطلقوا سمومهم وادعائهم الكاذب الذي هو بعيد عن الحقيقة باشخاص مناضلين أمثال احمد ابوشريعة واخرين من أبناء حركة فتح .

انا جسدت موقفي مع الشرعية الفتحاوية من خلال سلسلة من المقالات التي كتبتها وصغت مواقفي التي استمدها من فتحاويتي الحره فانا اخترت ان أكون داخل البيت الفتحاوي انتقد من داخلة لا يحركني سوى فتحاويتي وحرصي على وحدة حركة فتح ومواقفها النضالية المناضلة البعيدة عن الفساد .

لن يمنعني انتقاد هؤلاء الصغار وتهجمهم باي حالة من الأحوال فانا اعتز بمواقفي وكتاباتي فانا لست بجيب احد سوى حركة فتح وكل انسان شريف أقول كلمتي حتى ولو امتحضت مواقفي موقف لا تسانده وتؤيده قيادتي وسأظل انادي بوحدة حركة واذكر مواطن الخلل ولا انتظر دعم او مسانده الا من الشرفاء المحترمين بحركة فتح الذين ينادوا بما انادي ويقولوا ما أقول.