بقلم لواء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل الرائد المتقاعد سليمان أحمد محمود شقورة (أبورمزي)

0
138

(1952مم – 2017م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 4/10/2020م

المناضل/ سليمان أحمد محمود شقورة من مواليد مدينة غزة بتاريخ 12/3/1952م ينحدر من عائلة وطنية مناضلة قدمت العديد من الشهداء، هاجرت من مدينة المجدل الفلسطينية عام 1948م أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني وأستقرت في مخيم جباليا للاجئين، تربى وترعرع في مخيم جباليا، أنهى دراسته الأبتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث للاجئين، وحصل على الثانوية العامة من مدرسة الفالوجا الثانوية للبنين.

عام 1985م عمل مع الشرطة في ذلك الوقت وكان محبوباً من جميع زملائه.

قدم استقالته خلال الأنتفاضة الأولى المباركة وذلك عام 1988م مع زملائه بناءاً على نداء القيادة الموحدة بالأستقالة.

كان من أوائل الذين التحقوا بجهاز الشرطة الفلسطينية عام 1994م بعد أنشأ السلطة الوطنية الفلسطينية وعمل في المنتدى ومركز الرمال وكان ضمن لجان المقابلات لأفراد الشرطة، ثم انتقل للعمل في محافظة غزة مركز الشجاعية، ومن ثم إلى محافظة شمال غزة، حيث عمل مسؤول مكتب التنفيذ والشكاوي في مركز شرطة جباليا.

كان أبو رمزي شعلة من النشاط واستحق أحترام وتقدير المسؤولين وزملاؤه وكان أول مسؤول لمكتب الشكاوي وقد خفف الكثير من الأعباء على مكتب التحقيق عبر حل الكثير من القضايا خارج نطاق المحاكم وبالتراضي.

كان أبو رمزي محبوباً من كل من عرفه حيث كان متفانياً في عمله مخلصاً لوطنه محباً لمن عمل معه من ضباط وأفراد الشرطة.

حصل على العديد من الدورات المؤهلة منها:

– دورة تأهيل ضباط في مديرية الشرطة عام 1999م.

– دورة عمل تطوعي لخدمة أبناء الشعب.

– دورة في المركز الفلسطيني الديمقراطي لحل النزاعات.

– دورة تحقيق.

كذلك حصل على العديد من شهادات الشكر والتقدير من جمعيات حل النزاعات ومن هيئة التوجيه السياسية والوطني والمجلس الوطني لمكافحة المخدرات.

تقاعد برتبة رائد بتاريخ 1/3/2008م.

متزوج وله ثلاثة أبناء يعملون في جهاز الشرطة الفلسطينية وخمس بنات.

انتقل الرائد/ سليمان شقورة (أبو رمزي) إلى رحمة الله تعالى بتاريخ 4/10/2017م عن عمر يناهز الرابعة والستين عاماً أثر مرض بالقلب وتمت الصلاة على جثمانه الطاهر ووري الثرى في مقبرة الفالوجا بجباليا.

رحم الله الرائد المتقاعد/ سليمان أحمد محمود شقورة (أبورمزي) وأسكنه فسيح جناته.