تعزية للصديق العزيز نعمان فيصل وال فيصل الكرام بوفاة البروفيسور الفلسطيني الدكتور زكريا كامل فيصل رحمه الله

0
65

أتقدم باحر التعازي من الأخ الصديق الباحث الرائع نعمان فيصل وعموم ال فيصل الكرام بوفاة البروفسور الفلسطيني الدكتور زكريا كامل فيصل رحمة الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا انا لله وانا الية راجعون توفي رحمة الله بعد اصابته بالكورونا انا لله وانا الية راجعون .

ولد البروفيسور الفلسطيني/ زكريا كامل فيصل ، في مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية عام 1955م ، والده رجل الأعمال الفلسطيني المعروف ” كامل خلف فيصل “، الذي غادر حي الشجاعية بمدينة غزة في أواخر الأربعينيات من القرن العشرين إلى مدينة جدة بالمملكة العربية السعودية للعمل هناك ، حيث نال الجنسية السعودية ، وكان ” كامل فيصل ” من أوائل من شيّدوا مصانع الحديد والألمنيوم في المملكة العربية السعودية ، وتملك عديد من الأراضي في جدة أوقفها على ذريته ، وطبقاً لوصيته أُعيد تشييد وبناء مسجد عمر بن عبد العزيز ، والمعروف سابقاً بمسجد المحطة ، الواقع في حي التفاح بمدينة غزة ، حيث أوصى بتخصيص مبلغ مليون ريـال سعودي لهذا الغرض ، وقد أشرف “الشيخ شحادة السويركي” من غزة على إعادة بناء المسجد وكسوته بالحجر القدسي طبقاً لوصيته .
حصل البروفيسور” زكريا فيصل ” على بكالوريوس الطب والجراحة من جامعة الأزهر بالقاهرة عام 1978م ، ثم دبلوم طب وجراحة العين من جامعة فيينا بالنمسا عام 1984م ، ونال الزمالة (الدكتوراه) في جامعة الملك سعود بمستشفى الملك خالد التخصصي عام 1994م ، وتقلد عدة مناصب إدارية في مجاله كان آخرها مدير مستشفى العيون ، واستشاري أمراض وجراحة العيون بمستشفى قوى الأمن بالرياض .
وقد أثرى البروفيسور”زكريا فيصل”المكتبة العربية بعدة مؤلفات دوَّن فيها حصيلة خبرته طيلة عمله في مجال الطب ، وهي : (الفيصل بين الأطباء والمرضى : حكايات من الواقع ، طبيب عيون: ذكريات وحكايات ، المواد اللزجة ، اللدنة واستعمالاتها في طب وجراحة العيون “بالإنجليزية”، جداوي: رواية ، عائلة سعودية في غياهب بريطانيا ، شرم الشيخ ومراكش) ، وله ديوان في الشعر، ونشرت له كتابات في الصحف والمجلات السعودية .
أصيب البروفيسور ” زكريا كامل فيصل ” بفيروس كورونا، وبعد تدهور وضعه الصحي مكث لمدة 25 يوماً في قسم العناية المركزة بالمستشفى العسكري بالرياض في المملكة العربية السعودية ، وتوفي إلى رحمة الله تعالى يوم الجمعة الموافق 2 أكتوبر/ تشرين الأول 2020م .