زغرتي يا انشراح اللجنة المركزية لم تناقش موضوع اساءات المجدلاني ولا الظلم على قطاع غزه لولو لو لو لو

0
245

كتب هشام ساق الله – وانا اقرا بيان اللجنة المركزية حول كل شيء الا موضوع قطاع غزه وكانه موضوع مش مهم والحراك الذي جرى في قطاع غزه ضد الظلم وضد أقول المجدلاني وهذا الفعل الفتحاوي الكبير والذي ينذر بحراك كبير ويدل على ان الحالة التنظيمية لدينا حية وقوية قال ناقشوا موضوع الانتخابات وشكلوا لجنة ولم يتحدثوا عن أي شيء خاص بقطاع غزه ولم يناقشوا ما قالة المدعو احمد المجدلاني تجاه قطاع غزه .

اللجنة المركزية لم تعد اللجنة المركزية فقد اجر أعضائها عقولهم ومواقفهم مقابل مكتسباتهم وامتيازاتهم والأموال الطائلة التي يتقاضوها هؤلاء لم يعودوا ينتموا الى حركة فتح هؤلاء لايهمهم الا مصالحهم الخاصة لذلك يرتضوا ان توجه الإهانة لابناء حركة فتح ولا احد منهم يتفوه بكلمة واحد والسبب ان هذا المجدلاني قريب للرئيس محمود عباس ومدعوم منه الله يرحم ابوجهاد وابواياد وابويوسف النجار وكل هؤلاء القادة الكبار .

كنت أتمنى بحضور الأخ احمد حلس مفوض المحافظات الجنوبية ان يتم وضع موضوع غزه كله على جدول اعمال اللجنة المركزية وان يتم اثارة كل القضايا والظلم الذي يتعرض له قطاع غزه وان يتم تضمين البيان الذي صدر عن اجتماعات اللجنة المركزية باي كلمة تشير الى المساواة بين أبناء الوطن الواحد ووقف التمييز الجغرافي وخاصة انه تم تشكيل قال لجنة من الرجوب والاحمد وفتوح لموضوع الانتخابات انا أقول لهم كيف تريدوا انتخابات وانتم تسقطوا كل قطاع غزه ومشاكلة من حساباتكم.

استغرب من هؤلاء الذين يدعوا انهم الخلية الأولى كيف يفكروا وكيف يحملوا مسميات قادة عظام كانوا يرفضوا الضيم ويحشدوا كل الوطن لقضيتهم العادلة ان يتم اسقاط كل قطاع غزه وان يكونوا مسلوبي الصلاحيات والراي والموقف في حين وزير ومستشار للرئيس محمود عباس هو محمود الهباش يوقع كتاب لاعتماد الشهيدين من عائلة الزعزوع ومنحهم رواتب ولم يتصل احد بعائلة الزعزوع من القيادة وكل اللجنة المركزية لا تستطيع إعادة راتب مقطوع لمناضل ولا تفعل شيء .

زغرتي يا انشراح زغروته كبيرة وطويلة هذه الخلية الأولى لحركة فتح ممسوخة الصلاحيات ترضى لاحمد مجدلاني الي بيسواش بسوق الرجال شيكل  يغلط على كل الموظفين النواه الصلبة لحركة فتح من مناضلين بكل القطاعات أطباء ومهندسين ومدرسين وعمال وشبيبة ولا احد ينتقد فعلة زغرتي يانشراح وحطي على راسك سكن .

هذا التجاهل الكبير لقضايا قطاع غزه من التنظيم الأكبر على الساحة الفلسطيينية وهذا الغلط الذي صدر عن مجدلاني هل هو مؤشر للتحضير لانتخابات تشريعية قادمة كيف تريدوا ان نقف الى جانب تنظيمينا الذي يتجاهلنا ويسقطنا من حساباته انا اقترح عليكم ان تحسبوا الأمور مره ومره ومره اكيد هذه القيادة لا تريد ان تفوز بالانتخابات القادمة او تنافس .