بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب ذكرى رحيل المناضل والمربي قاسم محمد عبدالقادر (أبومجاهد)

0
331

(1942م – 2019م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب  1/10/2020م

المناضل والمربى الفاضل/ قاسم محمد عبدالقادر من مواليد عام 1942م في كوكب أبو الهيجاء قضاء الناصرة، هاجر مع عائلته وهو في سن السادسة من العمر إلى لبنان أثر النكبة التي حلت بالشعب الفلسطيني عام 1948م وتم تشريده من دياره وأرضه حيث أستقرت العائلة في مخيمات اللجوء والشتات في مخيم عين الحلوة جنوب لبنان، أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية في مدارس وكالة الغوث للاجئين والثانوية في مدرسة المقاصد الإسلامية حصل على شهادة الليسانس والماجستير في آداب اللغة العربية.

التحق مبكراً في تنظيم حركة فتح عام 1967م وكان ناشطاً في بناء الخلايا الحركية الأولى في منطقة صيدا، حيث ساعده في ذلك وعيه السياسي والفكري والوطني، كما نجح في عمله الحركي من خلال عمله التربوي كمدرس في مدارس جمعية المقاصد الإسلامية في صيدا وكانت له شبكة علاقات مميزة مع الإدارة والمعلمين والطلاب إضافة إلى العلاقات السياسية مع الشخصيات الوطنية اللبنانية والفلسطينية في مدينة صيدا، هذه التجربة الثورية الناجحة سياسياً وأمنياً وثورياً جعلت منه كادراً محورياً في العمل الوطني الفلسطيني.

في البداية عمل في جهاز الرصد المركزي مع الشهيد/ عاطف بسيسو والشهيد/ طه الخليلي.

تلقى عدة دورات في مدرسة الكادر في لبنان وسوريا على اختلافها لتعزيز ثقافته ودوره الحركي.

تدرج في المراتب التنظيمية من عضو شعبة حتى عضو قيادة منطقة الجنوب ثم عضو لجنة إقليم وعضو قيادة الساحة (إقليم لبنان) وأمين سر مكتب التعبئة والتنظيم.

أدى دوراً تنظيمياً وسياسياً ونقابياً وإعلامياً فاعلاً عمل في عدة مهام منها اتحاد الطلبة واتحاد المعلمين والأمن والتعبئة والتنظيم والإعلام.

تخرج على يديه المئات من الطلبة الفلسطينيين واللبنانيين خلال مسيرته التعليمية في مدرسة المقاصد التي قاربت على خمسة وأربعون عاماً.

أسس أسرة وطنية مثقفة مكونة من أبنائه (محمد، مازن، رمزي، ندى).

رغم أوضاعه الصحية في المرحلة الأخيرة لكنه ظل متواصلاً مع الأطر الحركية وناشطاً في العلاقات اللبنانية والفلسطينية.

المناضل/ قاسم محمد عبدالقادر (أبو مجاهد) هو شقيق سفير دولة فلسطين في البحرين السفير/ خالد عارف (أبو أدهم).

أنتقل إلى رحمة الله تعالى بعد صراع مع مرض عضال بتاريخ 2/10/2019م وتم تشييع جثمانه الطاهر بعد صلاة ظهر يوم الخميس الموافق 3/10/2019م في جامع الشهداء ومن ثم ووري الثرى في مقبرة سيروب في صيدا.

رحم ا لله المربي الفاضل المناضل الكبير/ قاسم محمد عبدالقادر (أبو مجاهد) وأسكنه فسيح جناته.

هذا وقدم التعازي سيادة الرئيس/ محمود عباس (أبو مازن) ورئيس مجلس الوراء د. محمد أشتيه وأعضاء من اللجنة المركزية والتنفيذية وأعضاء المجلس الوطني الفلسطيني.

وقدم سفير دولة فلسطين في لبنان الأخ/ أشرف دبور وقائد قوات الأمن الوطني الفلسطيني في لبنان وقيادة حركة فتح ووفود فصائلية وحزبية وشعبية فلسطينية ولبنانية واجب العزاء برحيل المناضل/ قاسم محمد عبدالقادر/ أبو مجاهد في قاعة مسجد الموصلي في صيدا، كذلك قدم واجب العزاء نائب الأمين العام لجبهة التحرير الفلسطينية الرفيق/ ناظم اليوسف على رأس وفد من الجبهة.

د. أحمد أبو هولي يشاطر السفير خالد عارف الأحزان بوفاة شقيقه وتقدم بأحر التعازي والمواساة من عموم آل عبدالقادر سائلاً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

ونعي قائد قوات الأمن الوطني في لبنان اللواء/ صبحي أبو عرب باسمه واسم قيادة وضباط وصف ضباط الأمن الوطني المناضل الوطني والمربي الأستاذ/ قاسم محمد عبدالقادر (أبو مجاهد) الذي توفاه الله بعد مسيرة نضالية طويلة وحافلة بالعطاء والتضحيات.

وتقدم بخالص العزاء وأصدق مشاعر المواساة من عائلة الفقيد وآل عبدالقادر الكرام داعياً المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته ويسكنه فسيح جناته.

ونعت اللجان الشعبية الفلسطينية في لبنان القائد الوطني والمربي الفاضل الأستاذ/ قاسم محمد عبدالقادر الذي عرف بعطائه خدمة لشعبه، وبخسارة فقيدنا خسرنا مربياً ومنارة للأجيال الصاعدة.

كما قدم التعازي جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين وسمو ولي العهد وسمو رئيس مجلس الوزراء ومعالي الوزراء وأعضاء من مجلس النواب والشورى البحريني، وأعضاء السلك الدبلوماسي في البحرين وعدد كبير من أبناء الجالية الفلسطينية في المملكة لسعادة السفير خالد عارف (أبو أدهم) سفير دولة فلسطين في البحرين.