بقلم لواء ركن عرابي كلوب ذكرى رحيل العميد مسلم عبدالقادر مطاوع الدودة (أبوالعبد)

0
74

(1950م – 2001م)

بقلم لواء ركن/ عرابي كلوب 28/9/2020م

المناضل/ مسلم عبدالقادر مطاوع الدودة من مواليد مدينة حلحول قضاء الخليل عام 1950م، أنهى دراسته الأساسية والإعدادية والثانوية فيها، التحق بحركة فتح عام 1969م، أعتقل من قبل السلطات الإسرائيلية عام 1970م وخضع لتحقيق في أقبية وزنازين المعتقل حيث صمد أمام جلاديه، أمضى في السجن ستة عشر عاماً حيث تحرر عام 1985م خلال عملية تبادل الأسرى، كان أحد رموز الحركة الأسيرة ومن الرعيل الأول في السجون الإسرائيلية، تميز داخل الأسر بتمثيل الأسرى الفلسطينيين والأسرى العرب فترة طويلة في سجون بئر السبع وسجن العزل بطولكرم.

بعد الإفراج عنه من المعتقلات الإسرائيلية عمل لفترة في بلدية الخليل.

التحق بجهاز الأمن الوقائي بعد أنشأ السلطة الوطنية الفلسطينية تدرج في العمل التنظيمي من عضو لجنة إقليم إلى أمين سر إقليم ثم عضواً في اللجنة العليا لحركة فتح في الضفة الغربية عام 1999م أصبح عضواً في المجلس الوطني الفلسطيني.

أبو العبد مسلم رجل لطيف، دمث الخلق، ودود معطاء إلى أبعد الحدود ومتفاني ومخلص في عمله، تميز بطوله الفارع. كان محب للجميع، كريم إلى أبعد الحدود.

أنتقل العميد/ مسلم عبد القادر الدودة (أبو العبد) إلى رحمة الله تعالى يوم الجمعة الموافق 28/9/2001م وذلك أثر مرض عضال آلم به لم يمهله طويلاً، حيث فقدت مدينة حلحول مناضلاً كبيراً مخلصاً، وشيع إلى مثواه الأخير بعد الصلاة على جثمانه الطاهر.

هذا وقد نعي جهاز الأمن الوقائي/ المحافظات الشمالية القائد العميد/ مسلم عبد القادر مطاوع الدودة (أبو العبد) مشيدين بمناقب الفقيد طيلة خدمته بجهاز الأمن الوقائي وقضاءه زهرة شبابه في السجون الإٍسرائيلية، وتقدم الجهاز من آل الدودة بأخر التعازي والمواساة سائلين المولى عز وجل أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته.

رحم الله العميد/ مسلم عبدالقادر مطاوع الدودة (أبوالعبد) وأسكنه فسيح جناته.