احلامنا بسيطة مصالحة وانهاء الانقسام وكهرباء أكثر من 8 ساعات والعدالة والمساواة وتحرير فلسطين كل فلسطين

0
441

كتب هشام ساق الله – احلامنا في قطاع غزه بسيطة فهي تتركز في انهاء هذا الانقسام الأسود وتحقيق المصالحة وإقامة حكومة فلسطينية تعيدنا الى الخط القويم في قضيتنا الفلسطينية حتى نعود الى طريق تحرير فلسطين كل فلسطين وان يتحسن جدول الكهرباء اكثر من 8 ساعات كل فترة وان نحصل على المساواه والعدالة والامن سواء في غزه او في كل الوطن وانهاء الإجراءات الظالمة التي اتخذت بحقنا أولها التقاعد المالي والتقاعد المبكر والمساواه مع زملائنا في كل الوطن .

مؤتمر الأمناء العامين للفصائل الذي أقيم في رام الله وبيروت طلع بالاخر كذبة كبيره وهو طريقة جديده لادارة الانقسام والتوحد الشكلي امام العالم ولكن كل طرف يمارس انقسامة بطريقته لم نرى أي شيء حتى الان على الأرض ولم نسمع أي شيء وهذا يقتلنا ان المصالحة تحتاج اشهر وسنوات كي تتحقق مع اشخاص ميتين اتفقوا على إدارة الانقسام الداخلي .

المؤكد ان الموظف يحلم براتب ونصف وبقاي المتاخرات لدى السلطة وكيف سيصرفها ومن هو على راس عملة ان كان موظف مدنيا ان يحصل قبل تقاعدة على درجة إضافية تزيد راتبة التقاعدي والعسكري يحلم برتبة اعلى وزيادة راتبة ولكن للأسف نحن لسنا ضمن أولويات حكومة الضفة الغربية بقيادة الدكتور محمد اشتية الذي اسقطنا من أولوياته ومارس الظلم علينا .

كل احلامنا الصغيرة تتجمع في حلم واحد لا ثاني له ان نتوحد ونعود الى طريق تحرير فلسطين نعود الى موطننا الأصلي في قرانا المحتلة ومدننا الجميلة هذه هي احلامنا لن تتحقق طالما هناك انقسام والحديث عن مصالحة كذابة تدير الانقسام الداخلي وكل فصيل يغني على ليلاه يحقق مصالح قيادته المتنفذة.

لن تستطيع أمريكا الدولة العظمى بجبروتها ولا دولة الاحتلال الصهيوني بكل مؤامراتها ولا الدول العربية المتصهينة التي تعمل من اجل خدمة المصالح الصهيوامريكي وتدفع هنا وهناك من اجل تغييب الحلم الفلسطيني والتعارض مع القران الكريم بتعزيز دولة الاحتلال الصهيوني هذا كل لن يمر بدون مزايدات لن نسمع لمخططاتهم ان تمر بوحدة شعبنا وثقته باهدافة ووضوح طريقة نحوا القدس وتحرير فلسطين .

لن يستطيعوا وضع أي شخص كرئيس لشعبنا مهما كانت قوتهم وجبروتهم فشعبنا هو من يفرز قيادته وهو من يعين رؤسائه بالانتخاب او التوافق لن يستطيع احد ان يفرض علينا رئيس بتوافق صهيوني عربي امريكي دولي فشعبنا حر ولايرضى الدنية ولن يمرر هذه المؤامرات وسيسقطها.

مريد مؤشرات لكي نبدا ان نحلم ونريد حقائق على الأرض تتحقق وننهي هذه الصفحة السوداء في تاريخ شعبنا وننهي الانقسام لا ان نديره بطريقة أخرى شعبنا هو من يريد ان يشعر بانهاء هذا الانقسام الذي لايتحقق الا بمجموعة من المؤشرات التي لم نراها أولها اقالة حكومة الدكتور محمد اشتية وتشكيل حكومة فلسطينية تضم الجميع تستلم كل زمام الأمور تجمع كل شيء تحت سيطرة الحكومة وتسكر كل الدكاكين المفتوحة الموازية مثل الهيئات المختلفة وتنهي نفوذ الدول العميقة المتنفذة في سلطتنا ويصبح كل شيء تحت مسئولية الأخ الرئيس وحكومته فقط تمارس العدالة الاجتماعيه تنهي كل القوانين والقرارات الظالمة بداية بالتقاعد المالي والتقاعد المبكر وتضم كل الموظفين تحت ديوان موظفين واحد وإدارة عسكرية واحد كفى انقسام وكفى كذب على شعبنا .

المقال كتبته العام الماضي ولازالت تلك احلامنا لم تتغير