الصحيح الصواريخ التي أطلقت على الكيان فشتني واشفت غليلي وبعصت توقيع اتفاقيات العار

0
58

كتب هشام ساق الله – لأول مره اشعر ان من اطلق الصواريخ على دولة الكيان الصهيوني اتخذ قرار شجاع وجريء وبعص كل المطبعين من دولتي الامارات العربية والكيان الصهيوني وفقس ترامب واثبت ان الحل السياسي والاتفاق يبدا مع فلسطين وليس مع الدول التي تطبع وعاملين حالهم حريصين على شعبنا الفلسطيني.

تابعت الاستقالة والمؤتمر الصحافي والتوقيع ووصل  عندي الاستفزاز  اعلى درجاته وانا اشاهد وقاحة ترامب بمحاصرة الشعب الفلسطيني والقياده الفلسطينية ماليا وباموال عربية وان الخطة مستمرة في وقف كل التمويل العربي للسلطة الفلسطينية وبدات بوادره ماجرى مع دولة قطر التي رفضت منح السلطة قرض .

انا اشعر اننا كشعب فلسطيني ينبغي ان تكون لنا اظافر ندافع بها عن انفسنا والمقاومة الشعبية وحده لا ترد على الطغيان الصهيوني ولو قمت الان بعمل استبيان عن رضى كل قطاع غزه عن هذه الصواريخ التي اطلقت وبعصت حفل ترامب والدول المطبعة والكيان الصهيوني وكيف بصقت المقاومة الفلسطينية في وجوه الدول التي حضرت المؤتمر إضافة الى المطبعين لكنت شعرت بالنشوه .

لا بديل عن المقاومة المسلحة والكفاح المسلح وضرب العدو الصهيوني بكل الطرق والوسائل التي يمكن ان تتاح لشعبنا ومقاومينا والمقاومة الشعبية توحد شعبنا صحيح ولكنها غير كافية هذا موقفي وموقف كل من امن بحركة فتح وبمبادئها وطريقها نحو تحرير فلسطين كل فلسطين ولن اتراجع عنه ولن احيد وسيظل هذا الامر هو بفكري وعقلي وبوجداني حتى اموت .

كان من كان الذي اطلق الصواريخ على الكيان الصهيوني وجه رسالة قوية لكل العالم وخاصة الى هؤلاء المطبعين ومن يدعموا الولايات المتحدة من اجل نصرة الكيان الصهيوني على فلسطين ودعمهم لتحقيق احلامهم التواراتية الخزي والعار لهؤلاء الموقعين وشعبنا سيتحمل الضربة القادمة أي كانت والصواريخ هذه المره ليست عبثية بل هي بمكانها وبموضعها أي كان من اطلقها .