أتمنى ان تكون القيادة الوطنية للمقاومة الشعبية بمستوى القيادة الوطنية الموحدة بالانتفاضة فكريا وثقافيا وسياسيا ونظافه من الفساد

0
164

كتب هشام ساق الله – ازعجني اليوم تصريح عضو اللجنة التنفيذية واصل ابويوسف حين تحدث عن اجتماع القيادة الوطنية الموحدة للمقاومة الشعبية وشعرت ان الأمناء العامين للفصائل او من يمثلهم سيكونون هم من يشكلوا هذه القيادة الوطنية وشعرت بعدم الثقة بهذا الامر وتمنيت ان يكونوا بمستوى القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة الأولى وعلى مستوى فهمها السياسي وقدرتها على التواصل ومعرفة رغبات الجماهير  .

القيادة الوطنية الموحدة للانتفاضة بكل قياداتها منذ انطلاقتها حتى عودة السلطة الفلسطينية كانوا يشكلوا نخبة التنظيمات الفلسطينية وافضل كوادرها وكان يتم اختيارهم بعناية من التنظيمات الفلسطينية وكان يقودهم في الداخل قيادي كبير سواء في الضفة او قطاع غزه وانا اريد ان اتحدث عن نموذج حركة فتح كنا نثق بها وهي غير معروفة لنا ونثق بادائها وضميرها الوطني والثوري ترى هل القيادة الجديده ستستطيع ان تثبت نفسها وتكون على مستوى اسمها الكبير هذا يحتاج عمل كثير وأداء ناجح  .

منذ بداية الانتفاضة الأولى وكان الأخ القائد فيصل الحسيني عضو اللجنة المركزية لحركة فتح هو موجة الهيئة القيادية وكان الرجل يختار بعناية من يمثلوا حركة فتح وكذلك في قطاع غزه الأخ الدكتور زكريا الاغا كان مرجع في قطاع غزه ومعهم عدد كبير من كوادر حركة فتح تعاقبوا على تمثيل حركة فتح واحد تلو الاخر وقيادي يعتقل اعتقالا إداريا وياتي بعده اخر ويعاد اعتقال واخرين كان يطاردوا لقوات الاحتلال لكي يطيلوا فترة بقائهم وعطائهم .

من مراجعتي لأسماء من مثلوا التنظيمات الفلسطينية من الجبهة الشعبية والجبهه الديمقراطية وحزب الشعب على أساس انهم هم التنظيمات الرئيسية ومعهم تنظيمات أخرى كان يتم تمثيلهم في مراحل وكانوا من النخب التنظيمية لهذه التنظيمات ووطنيون بدرجة عالية كلهم من خيرة الرفاق الأعزاء وجميعهم كانوا قاده في تنظيماتهم وابطال وجميعهم اعتقلوا اعتقالا إدارية واخرين ابعدوا منهم .

كان عضو القيادة الوطنية الموحدة في الانتفاضة الأولى يعرف انه اجلا ام عاجلا سيتم اعتقالة فكان يضع له ظل من تنظيمه ويربطه بالقيادة الموحدة لو تم اعتقاله يأتي رفيقة مكان له هؤلاء الأخوة الابطال كانوا يحظوا باحترام الشارع والقيادة بالخارج وهؤلاء جميعا كان يقودهم في الخارج الأخ القائد خليل الوزير بايامها الأولى وبعد استشهادة تغير على قيادتهم قيادات أخرى ,

ترى هل ستتكون القيادة الوطنية للمقاومة الشعبية كما سابقتها من الأمناء العامين مثلا للفصائل او من مندوبين عنهم ويكونوا مرتبطين بالرئاسة الفلسطينية ومرجعياتها الأمنية ام انه سيكون هناك استقلال لهذه القيادة بكل شيء ام هي هيئة شكلية سيتم الحديث بين الأمناء العامين واتفاقهم فقط ويتم اصدار بيانات باسم هذه القيادة للسيطره عليها وحتى لاتخرج عما هو مخطط لها .

نريد ان نشعر بثقة من هذه القيادة وانها ليست شكل من اشكال القيادات الموجوده وان أعضائها غير متورطين بالفساد ولهم مطامع أخرى باسم القيادة يريدوا ان يصبحوا وزراء تصعدهم الى فوق باسم هذه القيادة .

انا أقول ان لم يكن أعضاء هذه القيادة بمستوي نقاء القيادات السابقين وبمستوى ارتباطهم بالجماهير وفهمهم السياسي العميق تجاه الاستقلال والانعتاق من المحتل الصهيوني فيسقطوا على السريع وهؤلاء يحتاجوا الى تدعيم ثقة الجماهير قبل تشكيل مسميات بعيدة عن الجماهير فشعبنا واعي ويعرف النوعيات ويستطيع ان يقيم بشكل ممتاز ورائع وهؤلاء سيسقطوا ان لم يكونوا بالمقدمة ويضعوا ارواحهم على اكفهم ويكونوا مستعدين للسجن والاعتقال والتحقيق ويكونوا احرار يقولوا كلمة الحق .