كل ردود الفعل الفلسطيني الذي صدر ضد تطبيع البحرين والامارات بيدخلش سينما النصر

0
83

كتب هشام ساق الله – لازلت اتابع  بيانات التنظيمات الضعيفة  وردود المحللين من قادة الفصائل الذين يتم استضافتهم على كل الفضائيات والتخوين والاستنكار وغيرها من المصطلحات الجوفاء التي لا معنى لها والتي لا تساوي الحبر الذي كتبها وباختصار زي ماب يقولوا اهل غزه بتدخل سينما النصر ولن تخيف او تردع الدول التي تقوم بالتطبيع مع دولة الكيان الصهيوني .

سحب السفير واستدعاءه كلها خطوات بتفشش القلب ومابتهدي قلبنا ولا بتفش غلنا باختصار ردود الفعل الفلسطيني كلها كلام بكلام وطخ فشنك باختصار تعبنا من هذه الأساليب التي ثبت فشلها نريد شيء يشفي غليلنا ويريح بالنا بشكل واضح يجعل كل من يتابع قضيتنا الفلسطينية يقول ان فلسطين ضربت ضربة قوية ووجهت لطمة لكل المطبعين مع الكيان الصهيوني ومن يفكر ويشاور نفسه .

الرد الوحيد المذلذل ان نعلن عن انهاء هذا الانقسام الأسود ونتوحد ببرنامج سياسي واحد ونعلن ان المقاومة ليست المقاومة السلمية بل هي الكفاح المسلح بالبندقية والعبوه وكل ما اوتي أبناء شعبنا من قوه ونعلن انتهاء هذا الانقسام البغيض الى الابد وانا دولة تحت الاحتلال الصهيوني وتخرج القيادة الفلسطينية الى الخارج تمارس دورها كقيادة مناضلة ونعلن عن ثورة فلسطينية على غرار الانتفاضة الفلسطينية الأولى .

انا أقول السفارات الفلسطينية المنتشرة حول العالم تكلف خزينة شعبنا أموال طائلة ولا فائده منها وينبغي ان يتم تعيين سفير غير مقيم لكل 10 دول وتلقيص عدد الموظفين بالسفارات وان يتم تخفيف المصاريف التي تدفع وتصرف على تلك السفارات الفاشلة والتي اثبتت انها عبئ على شعبنا الفلسطيني حتى يستفيد من مصاريفها الفقراء من أبناء شعبنا فهؤلاء السفراء لا يفيدوا قضيتنا ابدا .

اول الفشل الدبلوماسي اقالة وزير الخارجية الدكتور رياض المالكي وتعيين أي شخص فلسطيني بدلا عنه لأنه الفاشل الأول على الصعيد الدبلوماسي الأخ الرئيس وحده يستطيع ان يقوم بدور كل الدبلوماسية الفلسطينية فلا لزوم لهؤلاء الذين ندفع لهم مبالغ طائلة ويتقاضوا رواتب مضاعفة عدة مرات  .

انا أقول ان الخلاف بين الفصائل يجب اختصاره والانتهاء منه وان يعلن الأخ الرئيس محمود عباس عن عقد مؤتمر للأمناء العامين للفصائل يتم الإعلان فيها انهاء الانقسام وتشكيل حكومة جديده من الفصائل الفلسطينية وان يتم انهاء حكومة الدكتور محمد اشتية الفاشلة والتي لا تستطيع تحمل المسئوليات التاريخية لهذه المرحلة وان يتم نقل جزء من هذه الحكومة الى الخارج لتكون حكومة في المنفى ويتم قيادة شعبنا وكل وزاراته ومؤسساته من الداخل والخارج.

اكثر ما يستفزني موقف الشقيقة الكبرى مصر وموقف رئيسها عبد الفتاح السيسي الذي لهث خلاف الموقف الأمريكي ومواقف دول عربية أخرى كنت اعتقد انهم الى جانب شعبنا واننا وقفنا الى جانبهم بالسراء والضراء ولكنهم باعونا على اول كوع ولعل الأردن احداهم .

يجب ان نعيد التفكير بعمق بعضويتنا بالجامعة العربية اما ان يتم الانسحاب منها وتركها حلة خضراء للدول المطبعة او تجميد عضويتنا فيها لمدة معينة وليكن بعد الانتهاء من الانتخابات الامريكية وبعدها نقرر ومقاطعة كل المؤتمرات العربية والإقليمية التي تشارك فيها الدول المطبعة مع العدو الصهيوني.

أقول لجماعة الواقعية السياسية الذين هلكونا باحترام الجماهير العربية وبعدم اخذ مواقف ضد الدول التي تطبع مع العدو الصهيوني حفاظا على جالياتنا الفلسطينية في كل العالم أقول لهم اتركونا من فزلكاتكم واقوالكم لسنا بحاجة الى نصائحكم لازلنا نقول بلاد العرب اوطاني من الشام الى بغداد ومن مصر الى يمن ولكننا لن نتعامل مع الأنظمة والملوك والامراء والشيوخ الذين يطبعوا مع العدو الصهيوني.

ننتظر اراء جديده غير الراي الواحد في هذه السلطة نريد تدخلات التنظيمات الفلسطينية المختلفة وطرح اراء أخرى على طاولة الحوار الوطني والفعل الوطني والحديث والنقاش لا نريد قيادات رجلين كراسي يستمعوا فقط ويهزوا برؤوسهم تعبنا من هذه النوعية التالفة نريد تغيير بكل النظام السياسي الفلسطيني نريد ان نرى فعل وفعل على الأرض يزلزل كل الأنظمة المطبعة والولايات المتحدة الامريكية والكيان الصهيوني .

لمن لا يعرف سينما النصر فهي احدى سنمات قطاع غزه المغلقة بسبب التطرف الديني منذ بداية السلطة وكانت سيما عاره يعرض فيها اجمل الأفلام العربية والأجنبية ولازالت موجوده وهي عنوان من عناوين غزه