ودعا امير الكويت الشيخ صباح الأحمد رجل المواقف الصلبة ضد التطبيع ومساند لقضيتنا الفلسطينية مع بدء نضال شعبنا

0
397

كتب هشام ساق الله – كنت قد نشرت عن وفاته قبل عدة ايام ولكنه لم يتوفى واليوم اعيد ماكتبة مره اخرى مع زيادة باحترام مواقف الكويت القومية والراقضة للتطبيع مع العدو الصهيوني فالكويت كانت صاحبة مواقف قومية ووقوفها الى جانب قضيتنا وثورتنا الفلسطينية دائما .

نشرت بعض وسائل الاعلام عن رحيل الصديق الكبير لفلسطين الشيخ صباح الأحمد رجل المواقف الصلبة ضد التطبيع مع الكيان الصهيوني والدولة المساندة لقضيتنا مع بداية انطلاقة ثورتنا الحديثة وقبل الانطلاقة هذا الراحل الكبير شكل شوكة في حلق دولة الكيان الصهيوني انكسرت مؤامرتهم على جدارها الصلب المساند لفلسطين.

كم نحن بحاجة الى حكمتك وسط هذا الانبطاح من قادة العالم العربي الهثين خلف التطبيع مع الكيان الصهيوني والتصدي لمؤامرة انهاء قضيتنا الفلسطينية العادلة نعم سنفتدك ونفتقد دعمك القوي الأخ الكبير والسند لشعبنا الفلسطيني نودعك بدموع وستترك فراغ كبير .

تعازينا الحارة لعائلة الصباح المناضلة بكل اسماءها ومسميات أبنائها وكريماتها والى شعب الكويت الشقيق ورجالها القوميين المساندين لقضية شعبنا الفلسطيني عوضنا الله خيرا برجل على خط الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح صبركم الله واسكنه فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء .

الشيخ صباح الأحمد الجابر المبارك الصباح ولدفي تاريخ (16 يونيو 1929 -)؛ أمير دولة الكويت الخامس عشر، والخامس بعد الاستقلال من المملكة المتحدة. هو الابن الرابع لأحمد الجابر الصباح من منيرة العثمان السعيد العيّار.

تلقى تعليمه في المدرسة المباركية. هو أوّل وزير إعلام، وثاني وزير خارجية في تاريخ الكويت. ترأس وزارة الشؤون الخارجية للكويت طيلة أربعة عقود من الزمن، ويعود له الفضل خلالها في توجيه السياسة الخارجية للدولة والتعامل مع الغزو العراقي للكويت في عام 1990. تولى مسند إمارة دولة الكويت في 29 يناير 2006 خلفًا لسعد العبد الله السالم الصباح الذي تنازل عن الحكم بسبب أحواله الصحية، وبعد أن انتقلت السلطات الأميرية إليهِ بصفته رئيس مجلس الوزراء، قام مجلس الوزراء في 24 يناير 2006، بتزكيته أميرًا للبلاد، وقد بايعه أعضاء مجلس الأمة بالإجماع في جلسة خاصة انعقدت في 29 يناير 2006. وهو الأمير الثالث الذي يؤدّي اليمين الدستورية أمام مجلس الأمة في تاريخ الكويت.

إبان رئاسته لمجلس الوزراء حصلت المرأة الكويتية على حقوقها السياسية تنفيذًا لتوجيهات الأمير جابر الأحمد الجابر الصباح، ثم وزّرت أوّل امرأة في حكومة برئاسته عام 2005، تلا ذلك مشاركة المرأة في العملية الانتخابية في أوّل انتخابات نيابية بعد توليه مسند الإمارة، ومن ثمَّ تُوجّت سياسته الإصلاحية تلك بدخول المرأة لأوّل مرة عضوًا في مجلس الأمة في ثالث انتخابات نيابية تجري في عهده، وقد سمح للمرأة بدخول السلك العسكري، كذلك أعاد التجنيد العسكري الإلزامي في الكويت.

كرَّمته الأمم المتحدة في 9 سبتمبر 2014 بلقب “قائد للعمل الإنساني” وسُمِّيَت الكويتُ “مركزًا للعمل الإنساني” تقديرًا من المنظمة الدولية للجهود الذي بذلها الأمير وبذلتها الكويت خدمة للإنسانية. لُقِّب بـ”شيخ الدبلوماسيين العرب والعالم” و”عميد الدبلوماسية العربية والكويتية”. يرى مراقبون أنّه اتبع في عهده سياسة إصلاحية فترسَّخت الحياة الديمقراطية وزادت الحريّات الإعلامية، وانتشرت الصحف والمنابر الإعلامية وتوسّعت مساحات النقد في الكويت، بينما يرى آخرون أن قانون “مكافحة جرائم تقنية المعلومات” الذي أقره البرلمان الكويتي في 2015، إضافة إلى حدث سحب الجنسيات وحبس معارضين مثل مسلم البراك بتهمة إهانة الأمير، حدَّ من سقف حرية التعبير في عهده في الكويت.

احتضنت دولة الكويت الثورة الفلسطينية في بدايتها وعقد على ارضها المؤتمر التاسيسي الأول قبل انطلاق الحركة عام 1958 وتلقت الثورة اول الدعم لها من دولة الكويت وابنائها والجالية الفلسطينية فقد كانت دولة الكويت فيها ثورة إعلامية كبيره إضافة الى ان هناك ديمقراطية كبيره فيها تحرك رجال الفتح على ارضها بحرية .

فلسطين لن تنسي مواقف الكويت المسانده للقضية الفلسطينية فقد استوعبت الكويت اللاجئين الفلسطينيين الذين عملوا في دولة الكويت مدرسين وأطباء ومحامين وبكل المهن المختلفة وكان يتم التعامل معهم بشكل محترم استطاع هؤلاء اللاجئين ان يدعموا اسرهم وعوائلهم بما كانوا يرسلوه من جراء عمل وكد أبنائهم في ارض الكويت .

لن تنسى فلسطين موقف الكويت حين تدخل بقوه من اجل وقف أيلول الأسود عام 1970 وتدخل اميرها الذي قام باجلاء الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات ونقلة خارج الأردن وحضور القمة العربية المنعقد بالقاهرة آنذاك .

لن ننسى القادة الذين عملوا على ارض الكويت وشاركوا ببناء النهضة الفكرية والإعلامية والتعليمية على يد أبناء شعبنا الفلسطيني وعادت اليوم الكويت تطلب معلمين فلسطينيين نظرا لكفاءاتهم وقدراتهم التعليمية العالية فهي أصبحت تقوم بعمل اختبارات علمية للمعلمين ويتم استيعابهم في مدارسها .

لن ننسى مواقف الكويت حين أصبحت عضو بمجلس الامن الدولي وكيف تصدت للولايات المتحدة وكل دول العالم بحماية القضية الفلسطينية واسقاط كل المشاريع التامرين خلال فترة عضويتها في مجلس الامن مواقف الكويت ورجالها كثيرة سواء العائلة الحاكمة ام مجلس النواب وخاصة رئيسة الرجل المناضل القومي الذي وقف دفاعا عن فلسطين بكل المنابر العربية والدولية  .