رسالة استعجال لفصائل العمل الوطن والإسلامي نطالبكم بالاتفاق واسرعوا بتشكيل حكومة جديده

0
149

كتب هشام ساق الله – ارسل رسالتي هذه للأخوة الأمناء العامين للفصائل وممثليها في العمل الوطني والإسلامي وأقول لهم على ماذا تتاخرون في انهاء اتفاقكم على برنامج الحد الأدنى وانهاء عمل اللجان التي تحدث عنها الأخ الرئيس محمود عباس في اجتماع رام الله بيروت نريدكم ان تنجزوا الاتفاق على كل شيء شعبنا تعب ويعاني من هذا الانقسام البغيض ونريد ان تصلوا الى نقطة تشكيل حكومة فلسطينية جديده يتحمل الجميع مسئولياته التاريخية .

انا اقولها واكثر من كان يضع امال عريضة على الدكتور محمد اشتية وتمنينا له النجاح ولكن للأسف هذه الحكومة لم تستطع ان تقلع في أدائها ولم تنجح بشيء فقد تعرضت الى الازمة تلو الازمة ولكن اختيار النوعية في مجلس الوزراء ووجود دولة عميقه الى جانبهم افشلهم نريد ياختصار تتجاوز كل الدول العميقة والهيئات وكل أنواع النفوذ ان الأوان ان يكون هناك وزير داخلية ووزير للاوقاف وكل الوزرات التي تعمل بدون سيطرة مجلس الوزراء .

ان الأوان لاجراء تغيير في تفكير اختيار الوزراء وان الأوان ان تتحمل الفصائل الفلسطينية مسئولياتها حتى لا يهرب احد من مسئولياته السياسية والتنظيمية والحزبية وان يعمل الجميع من اجل انهاء هذا الانقسام البغيض وتكون صلاحيات الوزير من اقصى الوطن حتى ادناه وتتعدى سلطاته الى مخيماتنا في الشتات ونعبر عن قيادة جماعية يفكر فيها ويؤيد ويعارض الكل الفلسطيني .

قضيتنا تتراجع ومستوى تاييد شعبنا في ادنى مستوياته لا يكفي ان يتحرك فقط الرئيس القائد محمود عباس ومعه دبلوماسية ضعيفة وسفارات هي حواكير للسفراء في ظل ان شعبنا يتحمل مصاريف تلك السفارات ولا يجني ان عائد سياسي يخدم قضيتنا العادلة  ,

ان الأوان ان يتم عمل انتفاضة بداخل كل الوزارات والهيئات وان يتم تخفيض المصاريف الحكومية ودمج عدة وزارات وهيئات ويكون مجلس وزراء واحد مثل مجلس وزراء الدول التي تحترم نفسها ولديها نظام ديمقراطي وانهاء عمل كل اثار الدولة العميقة والحد من طغيان الأجهزة الأمنية والسيطرة عليهم ووقف التقارير الكيدية والتعامل الخاطىء وتوحيد العمل الأمني بين كل ارجاء الوطن الواحد .

جميل ما طرحة الأخ اللواء جبريل الرجوب امين سر اللجنة المركزية لحركة فتح عن النية لأجراء انتخابات تشريعية ورئاسية حتى نهاية العام وهذا جيد ولكن أقول له قبل اجراء الانتخابات لا بد ان تقوموا باعده الحقوق الى أصحابها من أبناء شعبنا وخاصة في قطاع غزه من الغاء التقاعد المالي وإعادة الحقوق الى اسر الشهداء والأسرى وكذلك الغاء التقاعد المالي وإعادة الرواتب المقطوعة بتقارير كيدية وان تجروا انتفاضة بحركة فتح فبهذه الصيغة لن تستطيع حركتنا فتح ان تفوز بدون عمل ثورة تصحيحية بالشخوص الموجوده وطرد كل الفسده والمفسدين الذين اسائوا لشعبنا وحركتنا  .

باختصار شعبنا تعب من موظفين وعمال ورجال اعمال وتجار وكل الفئات حتى الفقراء اصبحوا اكثر فقرا تعبنا بكل شيء والامر ناتج عن حالة الفشل الحكومي الموجوده سواء في قطاع غزه او حكومة الدكتور اشتية وهذه الازدواجية التي تشجع الفسده ان يزيدوا فسادا تعبنا بالدفاع عن شخوص فاشلين وفسدة تعبنا من كل الحكومات فهي مثل بعضها البعض وهم رجلين كراسي ومسمى الوزير لا يليق بهم .

انا أطالب الأمناء العامين للفصائل جميعا من اول حركة فتح مرورا بكل التنظيمات تشخيص الحالة واضحة لا تطيلوا نقاشكم باللجان المختلفة فهناك اتفاق عليها ويعرفها صغيرنا وكبيرنا وتوقفوا تحدثوا عن حصصكم ونفوذكم ومصالحكم التنظيمية الضيقة على حساب شعبنا الفلسطينية وفئاته المتضررة نريدكم ان تصلحوا منظمة التحرير الفلسطينية وتتفقوا على برنامج الحد الأدنى السياسي وتشكلوا حكومة بدل حكومة الدكتور محمد اشتية وتنهوا عمل لجنة تسير الاعمال الحكومي في غزه ويتم توحيد الوطن تحت قيادة واحده قبل اجراء أي انتخابات تشريعية ورئاسية شعبنا تعب .