بدون مكابره رسالة للوفد الوزاري والسلطة من يحكم الوزارات بغزه هو الدكتور محمد عوض وحركة حماس

0
872

كتب هشام ساق الله  – هناك حقيقة ينبغي من يرسلوا الوفود ان يعرفوها في قطاع غزه يوجد سلطة واحده هي سلطة حماس بقيادة الأسير المحرر يحيى السنوار ويدير كل الوزارات والمؤسسات الدكتور محمد عوض رئيس لجنة متابعة العمل الحكومي باختصار الدكتور محمد اشتية رئيس الوزراء ليس له أي مونة والوفد الوزاري الذي حضر الى غزه لم يمارس مهامة بشكل كامل قد نختلف منع او حوصر ولكن اهم شيء ان الوزيرة لا صلاحيات لها في قطاع غزه  هذه حقيقة يجب ان يعرفها كل من هو في رام الله بدون مكابره .

كنت أتمنى ان تمارس  الدكتوره مي كيلة وزيرة الصحة صلاحياتها للعلم لديها مكتب في عيادة الرمال في الطابق الرابع لم تزره وتطلب بالجلوس به حتى لا تفتعل مشكلة وتخرج بؤتمر صحافي هي وأركان وزارتها ولكن لم يحدث هذا الامر فقد خرج خلال الأيام التي قضتها في غزه الناطق باسم وزارة الصحة وكذلك الناطق باسم وزارة الداخلية ولم يشاركوها باي مؤتمر صحافي وسمحوا لها بالتحرك المحدود للإلقاء محاضرة وزيارة المختبرات والمؤسسات الخاصة لم توزع وزارة الصحة التابعة لحماس أي خبر عن نشاط الوزيره .

قامت الوزيرة مي كيلة بوضع حجر أساس لمستشفى الاسراء التابعة للجهاد الإسلامي كمستشفى جامي لجامعة الاسراء وزارت مستشفى القدس التابعة للهلال الأحمر الفلسطيني ومستشفى الحياة واليوم تقيم على شبكة الانترنت من بيت الصحافة على برنامج زوم مؤتمر صحافي  للأسف الشديد المؤسسة الغلبانة التابعة لحركة فتح بنك الدم تعب الدكتور زياد شعث بالاتصال من اجل دعوة الوزيرة والوفد لزيارتها وتفقدها فهي تغذي كل القطاع بالدم ولكن للأسف لم ترد الوزيرة على جوالها ولا من ينسق للوفد لتلبية الدعوة دائما فتح مظلومة ومتهمة ان الوفد هو فتحاوي بالشكل .

باختصار حركة حماس اعتبرت زيارة الوفد الوزاري لقطاع غزه يقوم بزيارة تنظيمية خاصة لقطاع غزه ونحن ساعدناهم واعطيناهم هذا الانطباع بسبب اللقاءات التنظيمية التي أقامها الوفد ووضع عضو بالهيئة القيادية العليا ليدير نشاطاتهم من داخل فندق الروتس وتنسيق اجتماعاتهم للأسف هناك من يريد ان ينجح هذه الزيارة ويعطي ان هناك تعاون مع حماس حتى لو لم يكن هناك أي تعاون.

حكومة حماس في قطاع غ زه تريد فقط من رام الله ان تحصل على الدواء وتورد المساعدات ولا حمدا ولا شكورا وتعتبر ان هذا الامر غصبن عنهم ولازم والا فأنها ستوجه عليهم الاعلام وتتهمهم بالتقصير ونقص الادوية وغيرها من المستلزمات الطبية ومن يريدوا ان يعطوا الانطباع ان هناك خطوات إيجابية قولوا لهم ان هذا كذب والانقسام لازال يراوح مكانه.

أقول للأخ عزام الأحمد مفوض العلاقات الوطنية والاخ اللواء جبريل الرجوب قبل ان ترسلوا أي وفد الى قطاع غزه تأكدوا ان سيقوم بدورة الوزاري كل بمهامه وصفته وأول خطوات المصالحة الحقيقية ان تقوموا بأنهاء عمل لجنة تسير الاعمال وتقوموا بدمج الوطن كله تحت قيادة حكومة واحده معترف بها يأخذ الوزير صلاحياته كاملة ويكون له السلطة الأولى على كل اركان وزارته.

الوفد الوزاري سيغادر قطاع غزه بعد قليل متوجه الى رام الله أقول لهم اكتبوا تقريركم وقولوا للاخ الرئيس القائد محمود عباس ان أبناء قطاع غزه يستحقوا ان ترفعوا عنهم كل الإجراءات الظالمة بإلغاء التقاعد المالي وخاصة وانكم استمعتم الى الأطباء والمكتب الحركي الطبي المركزي وان يتم تطبيق كل ما جاء بمطالبهم التسعة العادلة وإلغاء التقاعد المبكر ومساواة قطاع غزه مع باقي أجزاء الوطن في كل شيء وإعادة رواتب الموظفين المقطوعة بتقارير كيدية .

الزيارة كانت متسرعة وعاطفية اكثر منها عملية كان يفترض من قاموا بالاتصال بحماس مثل الرجوب والعاروري واخرين ان اتفقوا على تنفيذ ماتم الاتفاق علية عام 2017 ونسقوا جيدا للوفد الزائر الى غزه حتى يقوم بدوره ولكن للأسف لم يفعلوا وحماس مش زي فتح تمارس دورها بدون عاطفة ولا تقدم شيء الا بمقابل  .