انا اعرف ان زيارة وفد السلطة الى قطاع غزه لن يأتي بجديد بموضوع الظلم وحل قضاياه

0
185

كتب هشام ساق الله – علق كثير من الأخوة قراء صفحتي على انه لا فائد من الوفد القادم من الضفة الغربية والذي سياتي يوم الجمعة وان هؤلاء الوزراء ليس لهم حول ولا قوه ولن يرفعوا الظلم الإقليمي على قطاع غزه وينهوا التقاعد المالي ولا كل القضايا التي نطالب بها ولكننا نستغل كل حدث وموقف لنذكر بالظلم الواقع علينا ونطالب مطالب كل الموظفين الذين يعانوا على امل ان تصل رسالتنا الى الرئيس القائد محمود عباس الذي بيده كل شيء .

قضايا قطاع غزه ومشاكلة كلها في يد الأخ الرئيس محمود عباس وحده ولا احد غيره ومجلس الوزراء هو مجلس يقوم بتصريف الأمور فقط لا حول له ولا قوه ماهي الا أسماء سميتموها فقط ولا يوجد أي دور لرئيس الوزراء الدكتور محمد اشتية ولا رجلين الكراسي في مجلس الوزراء كلهم يبصموا حتى يبقوا وزراء وويعيشوا الدور .

لم اعد اثق في كل المسميات الفلسطينية للأسف اثبتوا فشلهم في كل شيء وانهم يبحثوا عن مصالحهم الشخصية ومصالح أبنائهم وان الوطن اخر هم الجميع سواء اللجنة المركزية لحركة فتح او اللجنة التنفيذية هي أسماء لتكريس الواقع السياسي الموجود باسم الشرعية الفلسطينية التي ينبغي ان تغير واقعها وبدل فلا يجوز استمرار الظلم على قطاع غزه .

انا اعرف يا قرائي الكرام ان الامر لدى شخص واحد وهو وحده الذي يستطيع ان يرفع كل هذا الظلم عنا سواء التقاعد المالي او يحول كل تفريغات 2005 الى جنود عاديين ويعيد كل الموظفين الذين تم تحويلهم الى التقاعد المبكر وهم بعز شبابهم وكذلك وقف قطع الرواتب وإعادة كل المطوعة رواتبهم وهو من يستطيع ان يفعل كل شيء للأسف لايوجد لدينا مؤسسة ولا يوجد لدينا مسميات ويافطات  فقط .

انا اعرف ان الوفد القادم سيقوم بكتابة كل مطالب قطاع غزه ويرفعها الى الأخ الرئيس محمود عباس وليس الى رئيس الوزراء الذي بدورة سيقوم بالتاشير عليها وصرف كل محتوياتها والمطلوب فنحن مقدمين على حالة وحدة امل ان ينجح الاجتماع القادم للاطار القيادي ويغير واقعنا السيء.

انا اكثر واحد بهذا الوطن الذي يتمنى ان تأخذ التنظيمات الفلسطينية المخصية دورها وتقوم بواجبها تجاه شعبنا وتعبر عما يجول بمجتمعنا الفلسطينية وان تحول الممسيات سواء اللجنة التنفيذية او مجلس الوزراء الى مجالس حقيقية تقوم بدورها حسب النظام والدستور الفلسطيني وليس حاضر وامرك سيدي من اجل استمرارهم في كراسيهم ومسمياتهم .