نداء الى اللجنة المركزية لحركة فتح اغيثوا فقراء وأنصار حركة فتح في هذه الازمة الصعبة

0
757

كتب هشام ساق الله – انا لن اناشد جماعة البكسة في قطاع غزه فانا اعلم ان موازنتهم لم تصل منذ اكثر من شهرين بل هذه المره اعود واناشد اللجنة المركزية لحركة فتح الأخ القائد العام لحركة فتح والاخ الدكتور محمد اشتية بصفته المفوض المالي بالحركة ورئيس مجلس الوزراء الفلسطيني الأخ اللواء جبريل الرجوب امين سر اللجنة المركزية الاخوه في المجلس الثوري لحركة فتح الاخوة المتنفذين قادة الأجهزة الأمنية .

انقذوا انصار وفقراء وأعضاء حركة فتح الذين تحاصرهم الان الكورونا وهم في منع التجول ولا يستطيعوا ان يعملوا وكثير منهم لا يعملوا منذ سنوات ذبحهم الفقر والحاجة وزادت مصيبتهم اكثر واكثر من وباء الكورونا للأسف حماس ومن لف لفها حين تساعد لا تحسب حساب أبناء حركة فتح ومناصريها فالكابونات يتم تسريبها لعناصرهم وانصارهم .

الحياة عندنا في قطاع غزه تعتمد على التنظيمات الفلسطينية فالكل يلجا الى تنظيمة ان يقف معه ويسانده وياتية بشيء يستطيع ان يتغلب على ازمته فالفقراء في قطاعنا كانوا اغنياء سابقا جار عليهم الزمن من عمال وتجار ورجال اعمال ذبحهم الحصار وقلة العمل والوضع السياسي الذي يعيشونه من الانقسام الداخلي وحتى فئة الموظفين الذين يعتبروا الطبقة المتوسطة في ظل أزمات السلطة ونصف راتب والقروض ذبحنا من الوريد الى الوريد .

اناشدكم باسم شهدائنا القاده ياسر عرفات وخليل الوزير ومحمد يوسف النجار وصلاح خلف وصبري صيدم وابوعلي اياد وكل شهداء اللجنة المركزية الذين كانوا بيوم من الأيام يعرفوا أهمية قطاع غزه انه راس الحربة في ثورتنا وسلطتنا وبكل نضال شعبنا الفلسطيني ان تتحركوا وتقدموا أي شيء من المساعدة فالناس بحاجة الى وقوفكم الى جانبهم بعيدا عن الانقسام وبعيدا عن انكم تنازلتم سياسيا عنا لحماس .

كما وقفتم الى جانب الضفة الغربية وقمتم بتوزيع الفتات على قطاع غزه من صندوق العز وغيره من المساعدات نريد منكم وقفة جادة هذه المره ان تصرفوا الرواتب كاملة للموظفين وان تقدموا شك الشئون للفقراء الغلابة وان ترسلوا موازنة دعم ومساندة للفقراء من أبناء شعبنا فشعبنا كلة بحاجة الى مساعدة في هذه الظروف الصعبة العصيبة .

كنت أتمنى ان يعلن القائد العام الأخ ابومازن انه سيرسل الى جانب الوفد الوزاري الذي سيزور قطاع غزه ويطلع على احتياجاته ان يرسل وفد تنظيمي من حركة فتح ليطلع على وضع الحركة وابنائها الذين ذبحهم الفقر والحاجة والمعاناة من الصدمات المتتالية.

نثق فيكم ونثق بانكم لن تتخلوا عنا نريد منكم ان تسالوا كتبة التقارير الذين يزودوكم بكل شيء عن الواقع السيء لابناء القطاع كما يعرف هؤلاء من هذا ومين امه وابوه يمكنهم ان يقولوا لكم من الفقير الغلبان الذي لايوجد في بيته حبة بندورة ولا يوجد في بيته الا الخبز ان وجد والفلفل فقط وهناك من يزيد عن هذا باشياء بسيطة .