عام على رحيل الصحافي والاسير المحرر المناضل الكبير مصطفى البربار أبو محمود رحمه الله واسكنه فسيح جنانه

0
828

كتب هشام ساق الله – عام على رحيل الصحافي الكبير والاسير المحرر المناضل مصطفى محمود مصطفى البربار ابومحمود في مستشفى الشفاء بعد معاناة مع المرض لم نستطع وداعة وحضور بيت العزاء بسبب ظروف الكورونا ومنع فتح بيوت العزاء هذا الرجل يستحق التكريم من نقابة الصحافيين ومن كل عموم الصحافيين ومن السلطة الفلسطينية ومنظمة التحرير الفلسطينية ولكن للاسف لا يتم تكريم المناضلين الحقيقيين الذين اعطوا كثيرا رحمك الله اخي وصديقي ابا محمود واسكنك فسيح جنانه مع النبيين الصديقين والشهداء .

06 سالت عنه وعلمت انه يتلقى علاج في مستشفى الشفاء جراء جلطة حادة اصابته فهذا الرجل المحترم الصديق العزيز له معزة خاصة عندي وهو رئيس مجلس إدارة برج الصحافيين وكان لي فيها شقة شاركته وكوكبة من الصحافيين في التحضير لبناء البرج حتى سكن فية كل المشتركين الا انا بعت الشقة قبل ان اسكن فيه لشقيقتي .

أتقدم باحر التعازي الحارة من زوجته الأخت المناضلة خديجة ام محمود الفلسطينية التي عاشت في سوريا وهي كادر في الاتحاد العام للمراة الفلسطينية ومن أبنائه محمود نضال وثائر وقاسم وكريماته الدكتورة الصيدلانية سحر وابنائهم واحفادهم وعموم ال البربار الكرام في الوطن والخارج .

المرحوم مصطفى محمود مصطفى البربار ولد في عام 1947 في مدينة يافا عروس البحر وغادرت عائلته مدينتهم المحبوبة باتجاه غزه على امل العوده والذي لم يقل او يخفت بريقه العوده مره اخرى الى يافا تلقى تعليمه الابتدائي والاعدادي في مدارس مدينة غزه مدارس الشجاعيه والفلاح والزيتون وصلاح الدين التابعه لوكالة الغوث ثم الثانويه العامه في مدرستي يافا وكلية غزه ولكنه لم يستطع ان ينهي الثانويه العام بسبب دخول قوات الاحتلال الصهيوني واحتلالها قطاع غزه عام 1967.

اسس مع مجموعه من الشباب الفلسطيني الاتحاد الوطني لطلبة قطاع غزه وكان احد عناصر الجبهة الوطنية التي اسست بائتلاف فلسطيني يضم الحزب الشيوعي الفلسطيني وعدد من التنظيمات اليساريه واعتقلته قوات الاحتلال للمره الاولى في بداية عام 1969 وحكمت عليه بالسجن الفعلي لمدة 8 شهور أمضاها في سجن غزه المركزي وتم اطلاق سراحه وسرعان ما عادت الى ممارسة العمل الوطني وتم اعادة اعتقاله عام 1970 .

وكان الاعتقال الثاني اقسى واصعب وواجه خلاله تعذيبا شديدا الا ان ابومحمود كان من الذين صمدوا في زنازين الاحتلال وكان احد أبطال السجون وحكمت عليه محكمة الاحتلال الصهيوني بالسجن الفعلي لمدة عشر سنوات أمضاها كامله وتم اطلاق سراحه في 10/8/1980 حيث دخل السجن شابا عمره 22 عام وخرج وهو عمره 33 عام وخلال اعتقاله تعلم المناضل ابوممحود تجليد الكتب واستطاع ان يحمي مكتبة سجن غزه من الضياع وجلد اكثر من الف كتاب فيها وعالجهم بطريقه علميه بقي كل من اعتقل في سجن غزه يقرا تلك الكتب الرائعة وكان في داخل المعتقل يعلم الشباب محو الاميه من كتاب رأس روس وخاصة اسرى بدو سيناء الذين تعتقلهم قوات الاحتلال وقد تعلم الكثيرون على يديه في داخل المعتقل .

ابومحمود هذا الرجل الذي عشنا معه وتعرفنا عليه ونحن في بداية عملنا الصحافي كان لا يكل ولا يمل في سيارته الزرقاء الفولكس واجن ” الخبوشيت” التي كانت تتنقل وسط أصعب الظروف في الانتفاضه الاولى وعليها يافطة صحافه كان الكل يعرفها وهو يذهب من مستشفى الشفاء ثم الاهلي العربي ويعود على عمارة الصحفيين ثم يذهب الى مكتبته في شارع اللد والرملة بجوار سوبرماركت ابوالكاس ويكرر العمليه كل يوم عدة مرات .

زادته تجربته الاعتقالين على العوده الى التعليم من جديد وسجل في جامعات الاتحاد السوفيتي في ذلك الوقت والتحق بكلية الصيدله ودرس عامه الاول والثاني وعاد الى الوطن ورفضت المخابرات الصهيونيه السماح له بالعوده لاكمال دراسته في الخارج ولكن هذا لم يثنيه عن القيام باداء واجبه الوطني فالتحق للعمل في مهنة المتاعب الصحافه .

عمل ابومحمود مع صحيفة الاتحاد الحيفاويه الناطقه باسم الحزب الشيوعي الاسرائيلي راكاح وعمل في صحيفة الطليعه الناطقه بلسان الحزب الشيوعي الفلسطيني والتي رئيس تحريرها عضو اللجنه التنفيذيه المرحوم بشير البرغوثي وكان يوزع على المثقفين الفلسطينيين مجلة الكاتب التي تصدر في رام الله وصحيفة الوطن الصحيفه الحزبيه السريه للحزب الشيوعي الفلسطيني .

وهو من الاعضاء الاوائل المؤسسين لرابطة الصحافيين الفلسطينيين في الاراضي المحتله وكان عضوا في نقابة الخدمات العامه ونشيط فيها أضافه الى انه احد الاوائل الذين أسسوا مكتبه لبيع الكتب الوطنيه التى كان يمنع الاحتلال الصهيوني وصولها للشباب الفلسطيني التواق الى معرفة كل شيء عن وطنه وقد كان عضوا في الوفد الإعلامي التابع لوفد منظمة التحرير الفلسطينيه المشارك في مؤتمر مدريد الذي عقد عام 1991 واحد قيادات الحزب الشيوعي الفلسطيني البارزين والمعروفين في قطاع غزه ترك العمل الحزبي واعطى فرصه لجيل الشباب عام 1998.

مصطفى البربار احد المثابرين القلائل الذين ظل هاجس العلم يطاردهم ولم يستسلم للاولاد واعباء الاسره وكبر السن فقد التحق ببرنامج الدبلوم في الإعلام والعلاقات ألعامه وتخرج منه عام 99 ثم التحق بكلية الصحافه في جامعة الاقصى وحصل على بكالوريوس منها عام 2002 ثم التحق بجامعة القدس ابوديس فور افتتاحه لفرعها في قطاع غزه وحصل على ماجستير في الدراسات الامريكيه عام 2006 .

والرائع جدا ابومحمود يعمل في وزارة المالية في السلطة الفلسطينية وهو مدير دائرة الاعلام فيها وقد تم تحويله للتقاعد ورغم ذلك فهو على صله وعلاقة حميمه بكل الصحافيين في قطاع غزه وهو رجل مجامل ونشيط ويراس مجلس ادارة برج نقابة الصحافيين في منطقة تل الهواء حيث تولى هذا الموقع منذ عام 1996 و تم انشاء العماره الاولى والاخيره للصحافيين وحتى بدء العمل في هذا البرج عام 1999 وتم انجازه والسكن فيه عام 2002 ويسكن فيه 21 صحافي من أعضاء نقابة الصحافيين الفلسطينيين تم بنائها بنظام الجمعيات التعاونيه .