المحكمة العسكرية التابعة لحركة حماس تؤجل النظر بقضية ضباط المخابرات بتهمة التواصل مع رام الله

0
445

كتب هشام ساق الله – اجلت اليوم المحكمة العسكرية جلستها المؤجلة سابقا الى نهاية الشهر الجاري رغم الأجواء الايجابيه التي تسيطر على الوضع العام بقطاع غزه والجدير ذكره ان ضباط المخابرات معتقلين منذ 10 شهور حتى الان بتهمة التواصل مع رام الله وهي قضية من قضايا الانقسام الفلسطيني الداخلي مش معقول تجري مسيرة لكل الفصائل ونحن معتقلين على بعد امتار منها يسمعوا صوتهم وهم بداخل سجنهم .

أهالي المعتقلين توجهوا لحضور جلسات المحكمة العسكرية ولكن تم تأجيل النظر بالقضية وقيل ان مسيرة اليوم ضد التطبيع التي قامت بها الفصائل الفلسطينية احد الأسباب وذلك لقرب جلسات المحكمة من دوار انصار التي تجري فيها المسيرة .

يناشد أهالي المعتقلين السياسيين قيادة جهاز المخابرات العامة ورئيسة الأخ اللواء ماجد فرج ان يتم طرح قضية أبنائهم على جدول اللقاءات الإيجابية التي تجري في هذه الأيام وان يتم اطلاق سراحهم فالتواصل مع رام الله للمستويات السياسية حلال والتواصل مع الأجهزة الأمنية حرام .

ويناشد أهالي المعتقلين السياسيين الأخ الرئيس القائد محمود عباس واللجنة المركزية لحركة فتح ان يتم طرح قضيتهم العادلة وان يتم الافراج عنهم بأسرع وقت ممكن حتي يشعر أبنائهم وأبناء شعبنا الفلسطيني ان هناك نوايا حقيقية للمصالحة وانهاء ملف الانقسام الداخلي سيء الصيت والسمعة والذي يعاني منه أبناء حركة فتح في قطاع غزه .

ويناشد أهالي المعتقلين وسائل الاعلام طرح قضيتهم بكل المحافل فهي قضية عادلة فلا يجوز ان يعذب شعبنا بعضة البعض ويتحمل جزء من أبناء شعبنا كل أعباء الانقسام الداخلي البغيض واسرنا واهلنا بحاجة لوجودنا معهم كفى اعتقال وكفي تعذيب لبعضنا البعض ونطالب الفصائل الفلسطينية جميعا من أولها لاخرها ان يتدخلوا ويطلقوا سراحنا بأسرع وقت .