تعازينا الحارة للأخ المناضل النائب احمد هزاع شريم ابو هزاع بوفاة زوجته

0
393


كتب هشام ساق الله – فجعت عائلة شريم ومحافظة قلقيليه واسرة حركة فتح فيها ووزارة التربيه والتعليم بوفاة المربيه الفاضله المعلمه بسينة عبد الله حمدان شريم ام هزاع يوم السبت الماضي 26/5/2012 بعد رحله نضاليه طويله امضتها في خدمة وطنها وشعبها الفلسطيني في مجال التعليم والحركه النسويه والاجتماعيه والثقافيه والتنظيميه في محافظة قلقيليه والى جانب زوجها المناضل القائد والنائب احمد هزاع شريم عضو المجلس التشريعي الفلسطيني .

المرحومه المناضله ام هزاع هي من مواليد مدينة قلقيليه عام 1953 تلقت تعليمها الابتدائي والاعداد والثانوي في مدارسه المحافظه والتحقت للدراسه في الجامعه الاردنيه وحصلت على شهاده جامعيه بعلم الاجتماع واداب انجليزي .

تزوجت من المناضل احمد هزاع شريم فور خروجه من المعتقل عام 1989 وانجبت منه ثلاث ابناء هم هزاع 22 عام وعبد الله 19 عام ورماح 17 عام وعانت طوال فتره زواجها من زيارة زوجها في المعتقلات الصهيونيه .

وقد كانت نشيطه في مجال العمل التطوعي والاجتماعي وكانت اول امراه في قلقيليه تخوض انتخابات مؤسسه وطنيه وعامه وفازت عام 1991 جانب الرجل في الملتقي الثقافي بقلقيليه وكانت ترأس جميعة الشيماء للاسكان وعضو بجمعيات الاسكان في محافظة قلقيليه .

عملت في وزارة التربيه والتعليم الفلسطينيه في مدارس محافظات نابلس وطولكرم وقلقيليه كمرشده اجتماعيه من الناشيطات بهذه المجال لمدة 18 عام حتى تم بناء مدرسه في محافظة قلقيليه اسمتها مدرسة الشيماء واصبحت مديرتها طوال تلك الفتره وكانت من المدارس المميزه على مستوى محافظة قلقيليه والوطن حيث بلغت نسبة النجاح فيها 100 بالمائه وكانت تختار وتتابع المدرسين وادائهم بهمه ونشاط ومسؤوليه عاليه .

والمرحومه كانت عضو نشيط في الاتحاد العام للمراه الفلسطينيه واتحاد لجان المراه للعمل الاجتماعي الذراع النسوي لحركة فتح على مستوى قلقيليه وكذلك محافظات الوطن الفلسطيني وقد زارت قطاع غزه هي وزوجها المناضل ابوهزاع عدة مرات بداية السلطه الفلسطينيه .

اثناء توقفي اليوم مع الاخت المناضله اللواء فاطمه البرناوي في مؤتمر المتقاعدين العسكريين والتي عملت كممرضه في محافظة قلقيليه مدة 7 سنوات قبل الاحتلال الصهيوني لعام 1976 ولازالت تربطها علاقات مع رجالات وشخصيات هذه المحافظه المناضله ابلغتني بوفاة زوجة الاخ ابوهزاع وانها اتصلت لتقديم واجب العزاء بعد ان علمت بوفاتها من الاخ المناضل مانديلا فلسطين القائد سليم الزريعي ابوحسين وقد اتصلت فيه وقدمت له واجب العزاء وقررت الكتابه عنه وعن زوجته الذي لم التقيه فيه من قبل ولكن سمعته وسيرته الطيبه وصلت الى قطاع غزه مع المناضلين الذين عاشوا معه فترات طويله بالمعتقلات الصهيونيه .

اتصلت فيه ودار بيني وبينه حوار واستفسرت منه عن تاريخ زوجته المرحومه المناضله ام هزاع وكان بضيافته المناضل محمود الولويل امين سر اقليم محافظة قلقيليه حيث تحدثت معه وكم كانت سعادتي بالحديث اليه فقد سبق ان كتبت عنه موضوعين بالسابق وعن تاريخه المناضل قبل اكثر من عام.

ولد المناضل احمد هزاع شريم “ابو هزاع” في قلقيلية بتاريخ 16-12-1948 وكان عضوا فاعلا في حركة فتح فقد انضم الى صفوف حركة فتح بعد حرب عام 1967م، ومارس الكفاح المسلح من خلال العمل السري الساعي الى تحرير الوطن المحتل، وبتاريخ 27-8-1969 اعتقل ابو هزاع ومجموعته، وحكم عليه بالسجن لمدة 20 عام.

وبدأت رحلة التحدي والصمود داخل السجون الاسرائيلية، فكان له دور بارز في صياغة ابجديات الحركة القلسطينية الاسيرة، فتحولت السجون الاسرائيلية من وسيلة لتفريغ الاسرى من محتواهم النضالي والثوري، الى مدارس واكاديميات وطنية تخرج طليعة الشعب في ممارستة الكفاح والنضال الوطني الفلسطيني.

وبتاريخ 24-8-1989 تم الافراج عن ابو هزاع وبعد اشهر قليلة جاء الاعتقال للمرة الثانية بتاريخ 22-1-1990 وافرج عنه في 29-7-1990. وبتاريخ 30-9-1990 كان الاعتقال الثالث وأفرج عنه بتاريخ 17-3-1991. وبعد اندلاع انتفاضة الأقصى المبارك جاء الاعتقال الرابع بتاريخ 25-7- 2002 وافرج عنه بعد عام بتاريخ 6-8- 2003م.
السجون والمعتقلات:

وتنقل ابو هزاع خلال سنوات اعتقاله بين عدة سجون وهي: سجن طولكرم، عسقلان، بئر السبع، نابلس، سجن الجنيد، سجن نفحة، سجن الرملة، المسكوبية، الفارعة، عوفر، الظاهرية، قدوميم، النقب.

المناصب التنظيمية والمدنية التي شغلها وشارك في تأسيسها:
– امين سر حركة فتح- اقليم قلقيلية
– من ابرز مؤسسين جهاز الامن الوقائي في الوطن
– احد المؤسسين البارزين للجنة الحركية العليا في الضفة الغربية
– مدير عام في محافظة قلقيلية
– وكيل مساعد في محافظة قلقيلية
– عضو مجلس ثوري في حركة فتح
– عضو مجلس تشريعي عام 2006م – كتلة فتح عن محافظة قلقيلية
– رئيس اللجنة التنظيمية في التعبئة والتنظيم
– عضو اللجنة التحضيرية العليا للمؤتمر السادس

تحيه كبيره لهذا المناضل الكبير وعظم الله أجره بوفاة زوجته المناضله ام هزاع اسكنها الله فسيح جنانه مع النبيين والصالحين والشهداء وحسن أولئك رفيقا وصبر الله ابنائها واخوتها واخواتها وكل من عرفها .