هل من طوق نجاة لاخوه لنا مناضلين في حركة فتح كتبت بهم تقارير كيدية وانحازوا باسم اصلاح حركة فتح لدحلان

0
242
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-06-02 09:16:01Z | | $²

كتب هشام ساق الله – هناك حقيقة على الأرض ان التيار الإصلاحي يشكل جسم تنظيمي يفوق تنظيمات تاريخية قديمة في منظمة التحرير وثورتنا الفلسطينية وانحاز الية مناضلين ابطال لحركة فتح هؤلاء كانوا ينشدوا التغيير والإصلاح في حركة فتح أرادوا بحق وعانوا كثيرا من سوء الأوضاع التنظيمية لذلك انتموا لهذا التيار الإصلاحي بقيادة المفصول من حركة فتح محمد دحلان نريد خطوة ابوية من الأخ الرئيس القائد محمود عباس واللجنة المركزية لاستيعادة هؤلاء جميعا الى صفوف الحركة  .

بعد ان صدم الكثير منهم من توقيع اتفاق بين دولة الامارات العربية ودولة الكيان الصهيوني هؤلاء غير راضين عما حدث ولكنهم مرتبطين بالاموال التي تدفعها دولة الامارات باسم مساعدة الشعب الفلسطيني وهؤلاء تم قطع رواتبهم بتقارير كيدية واصبح ليس لهم الا دحلان والأموال التي تدفعها دولة الامارات العربية .

هؤلاء الأخوة يعيشوا في ظل البطالة الكبيرة من هذا المال الاماراتي الم يحن ان نقف الى جانبهم ونوجد لمن يريد ان يخرج من مستنقع الخيانة الإماراتية طوق نجاه ونجد له خط رجعة ويتم تشجيع من يريد منهم العودة الى حركة فتح ويتم إعادة رواتبهم وتشجيعهم على العودة الى صفوف الشرعية.

معظم هؤلاء الاخوه كانوا ولا زالوا مناضلين كبار عانوا كثيرا في زنازين الاحتلال الصهيوني وعانوا من المطاردة والابعاد وكثير من هؤلاء كانوا ولازالوا رموز بحركة فتح لا احد منا يستطيع شطب تاريخهم او ان يقول كلمة بحق الكثير منهم وهؤلاء ينبغي تشجيعهم واعادتهم الى حضن الحركة فتح .

هؤلاء لم يجرموا ولم يرفعوا السلاح ولم يخوضوا حرب أهلية مثلما جرى بانشقاق ابوموسى عام 1984 في لبنان ولم يقصفوا مخيماتنا في شمال لبنان وايديهم ليست ملطخه بالدماء هؤلاء اختلفوا سياسيا مع حركة فتح حول اصلاح حركة فتح وهو مطلب كل الأحرار بحركة فتح ان تعود حركة فتح حركة مناضلة ونتخلص من الفسده والمفسدين .

رحم الله الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات هذا الرجل الذي استوعب المنشقين واعادهم الى حركة فتح بنفس مراتبهم التنظيمية وبنفس أوضاعهم وانخرطوا بحق بداخل الحركة وكثير منهم الان في مصاف القيادات التنظيمية الأولى واخذوا مواقعهم ولا يتذكر انشقاقهم الا من عاش تلك الحقبة السوداء في تاريخ حركة فتح والشعب الفلسطيني.

لا يوجد في قطاع غزه احد من قيادات حركة فتح لجنة مركزية او هيئة قيادية عليا او عضو لجنة تنفيذية او عضو مجلس مركزي او أي من المسميات يستطيع ان يفعل أي شيء بقطع رواتب هؤلاء الاخوه بتقارير كيدية ولا يوجد حضن حنون يشع عودة هؤلاء الاخوه الى حركة فتح من جديد نريد جهه مخصصة لاستقطاب كل من خرج من هذه الحركة ويريد العوده لها .

امس  اعلن الأخ الدكتور محمد عبد الإله صالح “أبوقصي” انسحابة من التيار الإصلاحي التابع لحركة دحلان وهناك الكثير من هؤلاء الأخوة يريدوا مثل هذا الامر ولكن الوضع التنظيمي بقطاع غزه لايسمح وهؤلاء سيخسرون رواتبهم من دحلان وسبق ان خسروا رواتبهم من السلطة الفلسطينية .

وقد كتب صديقنا القديم الجميل الرائع في الجامعة الإسلامية المناضل مروان ابوشريعية كلمات جميلة على صفحته هي مادفعني لا كتب مثل هذا المقال أقوم بنشر ما قام به

هل يوجد بحركة فتح من يعلي الصوت للانتصار لهؤلاء الخوه حتى لا ندفع تيار الإصلاح بحركة فتح بقيادة محمد دحلان الى الارتماء في حضن المخابرات الإماراتية ويقوموا بتنفيذ برنامج انقلابي خبيث كما فعلت الامارات في اليمن وليبيا والعديد من الدول العربية انا اطالبكم في اللجنة المركزية وبقيادة السلطة الفلسطينية ان توجدوا لهؤلاء الاخوه طوق نجاه واستيعابهم جميعا بحركة فتح لنوحد صفوف حركتنا المناضلة.

الى الاخوة فى التيار الاصلاحى :

الله يشهد وزنازين الاحتلال وأقبية التحقيق تشهد ان الكثير منكم مناضلين شرفاء عاشوا المحنة وذاقوا حم السكين فى معظم محطات الكفاح الوطنى الفلسطينى .

ووالله انى لكم ناصح ومحب ولا اتمنى لكم الا الخير كله .

ولكن ايها الاخوة الاعزاء ان الجريمة البشعة التى وقعت فى حق شعبكم المظلوم والمخذول من كل جهات الارض تفرض عليكم فرضا ان تعيدوا البصر كرتين فى كل ما سبق من مواقف وتراجعوا حساباتكم وتقفوا مع ضمائركم وانفسكم . وان تجروا المراجعات الصادقة وتحكموا ضميركم .

واعلموا ان معظمكم فى الاشواط الاخيرة من الحياة ان الانسان ذكرى وان الحياة مواقف .

وانى لارجو الله لكم جميعا النجاح فى هذا الاختبار الصعب .

وارجوا الله لكم ان تنتصروا لانفسكم وتاريخكم وضميركم ولشعبكم الجريح والمخذول .

واعلموا ( بل الإنسان على نفسه بصيرة ولو ألقى معاذيره ).

والسلام عليكم ورحمة الله .

اخوكم مروان ابو شريعة .