شعبنا لا يريد تكافل اجتماعي مدعوم من دولة الامارات ولا نريد تسول منهم

0
138

كتب هشام ساق الله – الفصائل العضوة اللجنة الوطنية الإسلامية للتنمية المموله ه من دولة الامارات العربية مطلوب منهم ان يكونوا على مستوى بيانتهم السياسية ومواقفهم  انهم ضد التطبيع الحاصل مع دولة الاحتلال وضد ما وقعته الامارات العربية ينبغي ان تنسحبوا جميعا وتغلقوها وتعلنوا انكم ضد الكابونات والمساعدات النجسة مع من يطبعوا مع الكيان الصهيوني .

حركة حماس والجهاد الإسلامي والجبهة الشعبية والجبهه الديمقراطية ولا اعلم من أيضا هم أعضاء بلجنة التكافل الاجتماعي التي يقودها جماعة دحلان والتي تمون كل انشطتهم من دولة الامارات العربية انتم اليوم امام تحدي لكي تتوافق اقوالك مع افعالكم وتنسحبوا من هذه اللجنة التي تمول من دولة الامارات العربية وهذا كذب .

شعبنا الفلسطيني لايريد مساعدات ولا كابونات ولا أموال نجسة من دول تنسق مع الاحتلال الصهيوني وتمرر هذه المساعدات والأموال عن طريق مطار اللد ومعبر ايريز نريد ان نشعر اننا احرار ومناضلين لا متسولين كما حاولوا كثيرا ان يصبغوا شعبنا الفلسطيني.

الأعضاء في اللجنة الوطنية الإسلامية للتنمية حسبما يتم تسريبه يتقاضوا مبالغ نظير حضورهم تلك الاجتماعات ويغطوا على عضويتهم وسكوتهم وتمرير الأموال والمساعدات بان يحصل كل واحد منهم على نصيبة الخاص ان الأوان ان تثبتوا انكم ضد التطبيع وضد دولة الامارات العربية وان تغلقوا هذه اللجنة التي تمرر مواقف سياسية تحت جنح الظلام وتتستر بمساعدة شعبنا الفلسطيني.

جماعة التيار الإصلاحي التابع لمحمد دحلان والممول من دولة الامارات تحدثوا في بيانهم عن عطايا الشيخ زايد ال نهيان ومواقف الامارات الداعمة لفلسطين ولم يتحدثوا عن التطبيع مع دولة الاحتلال وخرق الاجتماعي العربي والتطبيع وتحدثوا عن حرص معلمينهم الاماراتيين على مصلحة الشعب الفلسطيني ويا خوفي ان يكون معلمهم احد من وضعوا بنود الاتفاقية وفاوضوا وعملوا كل شيء .

ان الأوان ان تطابقوا بين الشعارات والبيانات والفعل على الأرض وتعلنوا انسحابكم من هذه اللجنة التي توزع مساعدات لتمرر مواقف سياسية تطبيعيه مع دولة الاحتلال وتتستر وراء خدمة أبناء شعبنا ان الأوان ان تثبتوا انك احرار وان عضويتكم انتهت بهذه اللجنة وان الأموال لا تحرك نضالكم ولا تحرك مواقفكم.

انا وغيري ينتظروا استقالة جماعية من عضوية هذه اللجنة وعدم السماح للامارتيين ان يتستروا على عارهم وخيانتهم بكابونه لمواطن غلبان او مساعده هنا او هناك ان الأوان ان نحترم شعبنا ومواطنينا من التسول والكابونات وعدم مقايضتها بمواقف سياسية دفعنا ثمنها عشرات الاف الشهداء ومئات الاف الجرحى والأسرى .